hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

542934

115

69

4

528146

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

542934

115

69

4

528146

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

بينها "فطر المريخ" .. 5 ادعاءات غير مثبتة تقول إن الحياة الفضائية موجودة

الأربعاء ٢٦ أيار ٢٠٢١ - 08:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

زعمت دراسة حديثة مثيرة للجدل أنها وجدت أدلة على أشكال الحياة الشبيهة بالفطر على سطح المريخ.

وهذه الميزات الخاصة معروفة جيدا واكتشفتها كاميرات مركبة أبورتيونيتي التابعة لوكالة ناسا، بعد وقت قصير من هبوطها في عام 2004، وهي في الواقع ليست كائنات حية على الإطلاق، لكنها "خرسانات هيماتيت"، قطع صغيرة كروية الشكل من معدن الهيماتيت، ولا يزال العلماء محل جدل حول أصلها.

والهيماتيت مركب من الحديد والأكسجين وهو مهم تجاريا على الأرض. وقد تكون الصخور الكروية على المريخ نشأت عن التراكم التدريجي للمادة في بيئات الماء السائل التي تتبخر ببطء. كما يمكن أن تكون نتجت عن نشاط بركاني.

وفي كلتا الحالتين، الفطر ليس كذلك. والمنطقة المحيطة بموقع هبوط مركبة أبورتيونيتي مليئة بها، ويمكن رؤيتها في جميع أنحاء السطح، وعثر عليها أيضا مدفونة تحت التربة وحتى مضمنة داخل الصخور.

الديدان المتحجرة

لم يكن "الفطر الفضائي" هو الإدعاء الأول للحياة الفضائية. ففي 7 أغسطس 1996، وقف الرئيس الأمريكي آنذاك، بيل كلينتون، في حديقة البيت الأبيض وأعلن عن احتمال أن العلماء اكتشفوا بقايا قديمة متحجرة لكائنات دقيقة في نيزك تم انتشاله من القارة القطبية الجنوبية في عام 1984.

والنيزك ALH 84001، هو أحد الصخور القليلة التي لدينا من المريخ، والتي انفجرت من سطح الكوكب وانجرفت عبر الفضاء على الأرجح لملايين السنين، قبل أن ينتهي بها الأمر على الأرض.

والهياكل الصغيرة المكتشفة في الداخل، باستخدام مجاهر قوية، تشبه الكائنات المجهرية الشبيهة بالديدان ومن المحتمل أن يكون عمرها مليارات السنين. ويستمر الجدل حول الأصول الحقيقية لهذه الهياكل حتى اليوم، وأشار العديد من العلماء إلى أن العمليات غير العضوية المعروفة قادرة تماما على إنتاج هياكل تشبه الكائنات الحية. وبعبارة أخرى، لمجرد أن شيئا ما قد يبدو قليلا مثل الحياة (عش الغراب أو غير ذلك)، فهذا لا يعني أنه كذلك.

الغازات الغامضة

في سبعينيات القرن الماضي، أجرت مركبات الإنزال الروبوتية Viking، التابعة لناسا، سلسلة من التجارب المصممة لاختبار تربة المريخ بحثا عن كائنات دقيقة.

وعالجت التجارب عينات صغيرة من تربة المريخ كيميائيا في غرف تفاعل على متن مركبات الإنزال.

وفي إحداها، تمت إضافة مغذيات تحتوي على الكربون المشع 14 إلى عينات التربة. ومن الناحية النظرية، يجب أن تمتص أي ميكروبات تنمو وتتكاثر، ثم يتم "استنشاق" الكربون 14 بمرور الوقت، ما يُظهر زيادة مطردة في التركيز داخل حجرة التفاعل.

وبعد التحليلات الكيميائية، تم تسخين كل عينة من التربة بشكل ثابت لمئات الدرجات لتدمير أي ميكروبات، بقصد معرفة ما إذا كانت أي من هذه التفاعلات في التربة توقفت.

ومن المثير للاهتمام أن هذه التجربة بالذات أظهرت زيادة مطردة في الكربون 14 بمرور الوقت، والتي وقع إنهاؤها بالفعل بعد التسخين إلى أعلى من نقطة غليان الماء. ووقع اقتراح العديد من التفاعلات الكيميائية غير العضوية كتفسير. ولذلك تظل هذه النتائج غير حاسمة ولا تزال موضع نقاش حتى اليوم.

وفي الآونة الأخيرة، عثر على كميات صغيرة من الميثان في الغلاف الجوي للمريخ. وهذا أمر مثير للاهتمام أيضا حيث من المعروف أن الكائنات الحية على الأرض تطلق غاز الميثان. ومع ذلك، يجب التأكيد على أن هذا ليس دليلا قاطعا على الحياة. ويمكن إنتاج الميثان من خلال العديد من العمليات غير العضوية، بما في ذلك عن طريق الصخور الساخنة.

إشارة راديو غير عادية

في عام 1977، اكتشف التلسكوب الراديوي Big Ear في الولايات المتحدة إشارة راديو غير عادية أثناء مسح السماء. واستمرت الإشارة لبضع دقائق فقط، وكانت عالية جدا وتم اكتشافها عبر نطاق ضيق من الترددات. وتجعل هذه العوامل من الصعب تصور سبب طبيعي، حيث يمكن اكتشاف معظم مصادر الراديو الطبيعية عبر نطاق واسع من الترددات.

ولم يقع اكتشاف الإشارة الدقيقة مرة أخرى منذ ذلك الحين، على الرغم من المسوحات الراديوية المتكررة لنفس الجزء من السماء.

ووقع اقتراح تفسيرات مختلفة على مر السنين بما في ذلك، مؤخرا، أن الإشارة تم إنشاؤها بواسطة مذنب عابر، أو عمليات إرسال من قمر صناعي يدور حول الأرض. والأصل الدقيق للإشارة "الرائعة" لم يتم الاتفاق عليها بشكل كامل حتى اليوم، ولا تزال لغزا محيرا.

نجمة تابي

من الأدوات الرئيسية للبحث عن الكواكب هي طريقة التعتيم، وهي مراقبة الضوء من النجم لمعرفة ما إذا كان ينخفض ​​بشكل دوري بشكل منتظم مع مرور كوكب يدور أمامه. وفي عام 2015، أعلن علماء الفلك المحترفون الذين يعملون مع علماء مواطنين من مشروع Planet Hunters اكتشاف نجم قريب يعرض تعتيما قويا وثابتا بشكل غير عادي بمرور الوقت.

وسميت نجمة تابي على اسم عالم الفلك تابيثا بوياجيان الذي كان المؤلف الرئيسي للورقة التي أعلنت عن الاكتشاف.

وأظهرت البيانات من تلسكوب كبلر الفضائي ليس فقط تعتيما منتظما، كما قد يتوقع المرء من مدار كوكبي، ولكن انخفاضات غير منتظمة للغاية في الضوء، والمثير للاهتمام، انخفاض ثابت في ناتج الضوء على مدى عدة سنوات.

ودفع هذا السلوك غير المعتاد العديد من النظريات لشرح الملاحظات، بما في ذلك الغبار المذنبات أو الحطام الناتج عن تأثير هائل ينتشر تدريجيا لتغطية وجه النجم. وتكهن البعض أيضا بأن هذه كانت توقيعات لأنواع غريبة متقدمة تبني بنية حول النجم.

ولكن الملاحظات الإضافية لم تجد أي دليل داعم يعزز هذا الاحتمال. على سبيل المثال، فشلت التلسكوبات الراديوية في اكتشاف أي انبعاثات راديوية غير عادية من النجم.

واليوم، يعتقد العلماء الذين يقفون وراء هذا الاكتشاف أن الانخفاضات غير العادية في الضوء ناتجة عن سحب من الغبار الكوني تمر عبر وجه النجم.

وبقدر ما هي مثيرة للاهتمام، من المهم التعامل مع ادعاءات الحياة الفضائية بجرعة صحية من الشك، وهذا بالفعل ما يفعله العلماء. ولم يتم العثور على دليل قاطع على وجود حياة خارج كوكب الأرض حتى الآن.

  • شارك الخبر