hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1215148

154

14

1

10652

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1215148

154

14

1

10652

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

المولودون من أجنة مجمدة ومذابة قد يواجهون مخاطر أعلى للإصابة بالسرطان

الثلاثاء ٦ أيلول ٢٠٢٢ - 08:42

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال المولودين بواسطة التلقيح في المختبر (أطفال الأنابيب)، من بويضات مجمدة، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

وتشير الدراسة التي أجريت على أكثر من 8 ملايين طفل في بلدان الشمال الأوروبي إلى احتمال أن الأطفال الذين يولدون بعد استخدام إجراء خاص بالخصوبة يُعرف باسم "نقل الأجنة المجمدة المُذابة"، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من الأطفال المولودين بوسائل أخرى.

وقدمت نونا سارجيسيان من جامعة غوتنبرج بالسويد وزملاؤها هذه النتائج في الأول من سبتمبر في مجلة PLOS Medicine.

وتسمح تقنية الإنجاب المساعدة (ART) بتكوين جنين من بويضة بشرية وحيوانات منوية في المختبر. ويمكن للطبيب أن ينقل الجنين على الفور إلى الرحم، أو في ممارسة تتزايد في جميع أنحاء العالم، قد يتم تجميد البويضة الملقحة ثم إذابتها لاحقا قبل الزرع.

وتشير الأبحاث السابقة إلى أن الأطفال المولودين بعد نقل الأجنة المجمدة قد يكون لديهم مخاطر أعلى على المدى القصير بسبب بعض المشكلات الطبية مقارنة بالأطفال الذين يولدون بعد نقل الأجنة بعد التلقيح. ومع ذلك، كانت المخاطر الطبية المحتملة على المدى الطويل أقل وضوحا.

ولتعزيز فهم هذه النتائج، حللت سارجيسيان وزملاؤها البيانات الطبية من 7944248 طفلا في الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد. وكان من بين المشاركين 171744 ممن ولدوا بعد استخدام تقنية الإنجاب المساعدة، و7772.474 ولدوا بشكل عفوي دون استخدام التكنولوجيا الإنجابية المساعدة.

ومن بين أولئك الذين ولدوا بعد استخدام تقنية الإنجاب المساعدة، ولد 22630 بعد نقل الأجنة المجمدة الذائبة إلى الرحم.

وأظهر التحليل الإحصائي للبيانات المأخوذة من السجلات الصحية الوطنية أن الأطفال المولودين بعد نقل الأجنة المُذابة بالتجميد كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من الأطفال المولودين بعد نقل الأجنة حديثا والذين لا يعانون من العلاج المضاد للفيروسات القهقرية. وعندما تم تحليلها كمجموعة واحدة (أي أولئك الذين ولدوا بعد نقل الأجنة المجمدة المذابة ونقل الأجنة حديثا)، فإن استخدام أي نوع من تقنية الإنجاب المساعدة لم يكن له مخاطر متزايدة للإصابة بالسرطان.

ويشار إلى أن أكثر أنواع السرطانات شيوعا في هذه الدراسة كانت سرطان الدم وأورام الجهاز العصبي المركزي.

ويؤكد الباحثون أنه يجب تفسير النتائج التي توصلوا إليها بحذر، لأنه على الرغم من أن الدراسة كانت كبيرة، إلا أن عدد الأطفال الذين ولدوا بعد نقل الأجنة المجمدة المذابة والذين أصيبوا لاحقا بالسرطان كان منخفضا (48 حالة)، ما قد يحد من القوة الإحصائية للتحليل..

ومع ذلك، قد تثير النتائج مخاوف بشأن نقل الأجنة المجمدة المذابة. وستكون هناك حاجة لأبحاث مستقبلية لتأكيد الصلة المحتملة بين الإجراء وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى أي آليات بيولوجية قد تكمن وراء هذا الخطر.

  • شارك الخبر