hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

366302

3469

913

52

281194

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

366302

3469

913

52

281194

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

الإغلاق يقلل الضوضاء البشرية… الأرض تشهد أهدأ فتراتها منذ عقود

الأحد ٢١ شباط ٢٠٢١ - 08:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أظهرت دراسة أن الاهتزازات الأرضية الناجمة عن حركة المرور والأعمال الصناعية تراجعت إلى النصف على مستوى العالم أثناء الإغلاق المرتبط بفيروس «كورونا»، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
وأدى التباعد الاجتماعي، وانخفاض عدد السيارات على الطرق، وتراجع السياحة والسفر إلى «أطول فترة هدوء وأكثرها وضوحًا» ترتبط بالضوضاء الزلزالية في التاريخ المسجل.
وتشير الضوضاء الزلزالية إلى الاهتزازات في الأرض الناتجة عن حركة المرور أو الآلات الثقيلة والظواهر الطبيعية مثل الزلازل وحالات الطقس.
وانخفضت الضوضاء الزلزالية العالمية التي يسببها الإنسان (بشرية المنشأ) بنسبة تصل إلى 50 في المائة منذ (آذار) حيث دخلت العديد من البلاد في حالة إغلاق لوقف انتشار فيروس «كورونا».
وهذا ما جعل الأرض أكثر هدوءًا من فترة عيد الميلاد العادية، والتي تعد تقليديًا أهدأ وقت في العام للنشاط الزلزالي الذي يسببه الإنسان.
وتم تسجيل أكبر انخفاض في الضوضاء الزلزالية في أكثر المناطق كثافة سكانية حول العالم، مثل سنغافورة ومدينة نيويورك.
لكن تم تسجيل انخفاض في الضوضاء أيضاً في مناطق نائية مثل الغابة السوداء بألمانيا وروندو في دولة ناميبيا الأفريقية.
ويضم فريق البحث خبراء من جامعة إمبريال كوليدج لندن وجامعة أكسفورد وخدمة رصد الزلازل السويسرية في المعهد التقني الفيدرالي بزيوريخ، بقيادة خبير في المرصد الملكي البلجيكي.
وقال عالم الزلازل جون كلينتون في خدمة رصد الزلازل السويسرية، مشيرًا إلى أرشيف البيانات التي غطت العشرين عامًا الماضية: «كانت الأسابيع التي مرت خلال الإغلاق هي أهدأ فترة سجلناها على الإطلاق».
وتابع: «مع ازدياد الضوضاء البشرية دائمًا، من المحتمل جدًا أنها كانت أهدأ فترة منذ وقت طويل».
ومنح الإغلاق لعلماء الأرض فرصة لاكتشاف الأحداث الطبيعية التي ربما ظلت غير مكتشفة لولا ذلك – خاصةً خلال النهار عندما يكون هناك المزيد من الضوضاء من صنع الإنسان.
وسمح هذا الهدوء النسبي للباحثين بالاستماع إلى إشارات الزلازل التي تم إخفاؤها سابقًا، ويمكن أن يساعد في التمييز بين الضوضاء الزلزالية البشرية والطبيعية بشكل أوضح من أي وقت مضى.
وتقدم دراستهم الدليل الأول على أن إشارات الزلازل المخفية سابقًا بدت أكثر وضوحًا على مقاييس الزلازل في المناطق الحضرية أثناء الإغلاق.
وقال مؤلف الدراسة فريدريك ماسين من خدمة رصد الزلازل السويسرية: «كانت هذه فرصة غير مسبوقة… لا توجد طريقة يمكننا من خلالها عادةً إجراء هذا النوع من التجارب».
وقد يساعد ذلك علماء البيئة على إيجاد طرق للتنبؤ بالكوارث الطبيعية القادمة.
وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور توماس ليكوك من المرصد الملكي البلجيكي: «مع زيادة التحضر وتزايد عدد سكان العالم، سيعيش المزيد من الناس في مناطق خطرة جيولوجيًا».
وتابع: «لذلك سيصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى التمييز بين الضوضاء الطبيعية والضوضاء التي يسببها الإنسان حتى نتمكن من (الاستماع) ومراقبة حركات الأرض بشكل أفضل».

  • شارك الخبر