hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

533685

544

403

20

489319

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

533685

544

403

20

489319

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

إحذروا الفطريات الجلدية التي ترافق الطقس الحار!

الخميس ٢٢ نيسان ٢٠٢١ - 08:31

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، يبدأ موسم الفطريات الجلدية بالازدهار، بسبب ازدياد الرطوبة والتعرّق. تعرّفوا معنا على أكثر أنواع الفطريات شيوعاً، وعلى أسبابها وسبل علاجها والوقاية منها.

في حديث لـ»الجمهورية»، أفادت الدكتور رولا جاموس، طبيبة جلد في مستشفى ومركز «بيلفو» الطبي، أنّ «الفطريات الجلدية التهابات سطحية. وأكثر الأنواع شيوعاً للفطريات الخارجية (أي التي تصيب الجلد والأظافر والشعر) هي التالية:

Malassezia furfur

هي فطريات موجودة على جلد كل إنسان. ولكنها تسبب عوارض عند بعض الأشخاص، وتكثر في مثل هذا الوقت من العام.

العوارض: هي بقع بيضاوية الشكل تظهر على الصدر أو الظهر خصوصاً. ويختلف لون هذه البقع بحسب لون البشرة، بين بيضاء أو بنية. لا تزول البقع من تلقاء نفسها، ويمكن أن تتجمّع وتشكلّ بقعاً أكبر، ولا تصحبها حكة عادة.

السبب: الرطوبة والتعرّق الزائد. وتكثر عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معيّنة.

العدوى: غير معدٍ

العلاج: علاج موضوعي كريم أو بخاخ أو غسول خاص بالفطريات، أو أقراص، بحسب شدّة العوارض. وبعد العلاج، تستغرق البقعة فترة ليعود اللون إلى طبيعته.

الوقاية: يجب تجنّب الرطوبة لفترة طويلة على الجلد بعد ممارسة الرياضة مثلاً أو الاستحمام. كما يُنصَح بارتداء الملابس القطنية. وللأشخاص الذين يصابون بهذه الفطريات كل عام، ينصح الطبيب بغسول خاص لتخفيف احتمال ظهورها، وبأقراص في الحالات الصعبة.

Dermatophyte

العوارض: قد تكون دوائر حمراء تقشّر على الجسم، تصاحبها حكة خفيفة، أو تقشّر بين أصابع القدمين أو على أسفل القدمين، أو بقع حمراء على أعلى الفخذين لا سيما لدى الرجال.

السبب: الرطوبة والتعرق الزائد. كما ارتداء الأحذية المقفلة لساعات طويلة وعدم تجفيف ما بين أصابع القدمين. وقد يلتقط الفرد هذا النوع من الفطريات في الأماكن العامة من أشخاص مصابين بها.

العدوى: معدٍ

العلاج: كريم أو أقراص، أو الاثنان معاً.

الوقاية: تجفيف أماكن الطيات في الجسم بشكل جيد، وتهوئة القدمين وغسلهما وتجفيفهما، كما ارتداء جوارب وملابس داخلية قطنية، وتجنّب السير حافي القدمين في الأماكن العامة، وعدم استعمال الأغراض الشخصية لآخرين، وعدم البقاء في ملابس رطبة لفترة طويلة.

وتظهر هذه الفطريات أحياناً في أظافر القدمين خصوصاً، بشكل بقع بيضاء على سطح الظفر، أو تغيير في لون الظفر وزيادة في سماكته.

علاج مختلف: محلول طبي خاص، وأقراص عند اللزوم. وفي بعض الحالات، يمكن طرح العلاج باللايزر الخاص للفطريات، كما يمكن المزج بين هذه العلاجات. ويمكن أن يستغرق العلاج ما بين 6 إلى 12 شهراً.

الوقاية: عند تصفيف الأظافر لدى صالون تجميل، يجب التأكّد من تعقيم الأدوات بعد كل زبون. ويجدر الذكر أنّ مسح الأدوات بالمطهّر العادي لا يقتل الفطريات. أو يمكن استعمال أدوات الزبون الخاصة به. وعند الإصابة بالـdermatophyte، لا يجدر استعمال الأدوات عينها للظفر المصاب وللظفر السليم، لتجنّب نقل العدوى.

وتذكر د. رولا، أنّ هذا النوع من الفطريات قد يصيب الشعر، لا سيما لدى الأطفال. فتظهر بقع يتكسّر فيها الشعر ويتساقط. ويقتصر العلاج على أقراص مناسبة لوزن الطفل، أو على كريم خاص.

Candida

العوارض: يظهر احمرار وحكّة وأحيانا شعور بالحرقة على الطيات أو على المنطقة الحساسة، حيث يلاحظ المصاب تغييراً في نوعية الإفرازات وازدياداً في كميتها.

السبب: رطوبة وتعرّق زائد. كما قد يزيد تناول المضادات الحيوية، أو المبالغة في غسل المنطقة الحساسة لدى النساء، احتمال الإصابة، بسبب حدوث تغيّرات في الفلورا، أي في نوعية البكتيرا الجيدة التي تحمي هذه المناطق من نمو الفطريات. ومن يعاني من داء السكري أكثر عرضة لهذا الالتهاب.

العدوى: معدٍ.

العلاج: كريم أو أقراص، أو الاثنان.

الوقاية: تجنّب الرطوبة. وفي المنطقة الحساسة، وعدم المبالغة بالاغتسال. للأشخاص الذين يعانون من هذا الموضوع مع كل استعمال لمضاد حيوي، يمكن وصف أقراص probiotics للوقاية.

كما يمكن أن تصيب أظافر اليدين خصوصاً، لا سيما لدى النساء اللواتي يعملن لفترات طويلة في المياه.

علاج مختلف: محلول خاص أو أقراص. ويُنصح التخفيف من تعرّض اليدين للمياه والرطوبة، فيمكن ارتداء قفازات قطنية تحت القفازات العادية مثلا.

وذكرت د. جاموس، أنّه يمكن أن تكون فطريات الـCandida داخلية، في الفم مثلاً، ما يسبب تبدلاً في حاسة التذوق، وبإزعاج عند تناول الأطعمة الحمضية، وبظهور بقع بيضاء في الفم، خصوصاً لدى صغار السن، أو لدى الأشخاص الذين يعانون نقصاً في المناعة، أو لدى المدخنين.

  • شارك الخبر