hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

269241

4594

864

67

158828

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

269241

4594

864

67

158828

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

أكثر أمراض العيون شيوعا عند الأطفال

الثلاثاء ٢٢ كانون الأول ٢٠٢٠ - 08:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

غالبًا ما تكون مشاكل البصر عند الأطفال خُلقية، لكن بعضها قد ينتج أيضًا عن الحوادث أو الصدمات. يتم إجراء أول تقييم لعيون الأطفال عندما يُنهي الرضيع شهره الثالث. إذا إشتبه طبيب الأطفال في وجود مشكلة على مستوى العينين، فقد يوصي بزيارة طبيب عيون الأطفال الذي سيقوم بإجراء تحقيقات وقياسات شاملة للكشف عن قدرات الطفل البصرية، وإذا إستدعت الحالة العلاج، سينصح الأبوين بإختيار أفضل الحلول العلاجية التي تناسب حالة طفلهما. طبيبة العيون البروفيسور مروة أيتان توزونالب، رئيسة قسم أمراض العيون بمستشفى أجيبادم ألتوني زادة بإسطنبول، وصاحبة أكثر من 20 سنة من الخبرة في علاج إضطرابات البصر لدى الأطفال، تصف لنا في هذه المقالة أكثر مشاكل العيون شيوعا بين الأطفال، والحلول المتوفّرة اليوم لشفاء الحالات المعقدة بنجاح.

يجب فحص عيون الأطفال لأول مرة عندما يبلغون من العمر 3 أشهر، أي عندما يكتسبون القدرة على تتبع الأشياء بأعينهم. يعد هذا الفحص الأول مهمًا لتشخيص مشاكل العيون الخلقية مثل إعتام عدسة العين، الجلوكوما، أخطاء الإنكسار، الحول وغيرها). أكثر مشاكل العيون شيوعاً بين الأطفال هي أخطاء الإنكسار، وتكون في غالب الأحيان خُلُقية، وتليها حالة العين الكسولة والحول. في كل حالة، يتمّ تقييم التطورات المستقبلية للمرض وتحديد نوع العلاج الذي ينبغي تطبيقه لشفاء العين أو تحسين الرؤية، وإذا كانت المشكلة مهمّة جدًا، فيمكن التوصية بارتداء النظارات قبل نهاية السنة الأولى من العمر. ننصح بمراجعة طبيب عيون الأطفال كل 6 أشهر في السنين الأولى من الحياة لأنه من الممكن للأطفال الذين تم تشخيصهم بمشاكل بصرية أن يبدأوا في ارتداء النظارات خلال الثلاث سنوات الأولى من عمرهم وهذا هو الحال مع مشاكل الانكسار. ويختلف جدول التتبع بالنسبة للحالات الأخرى مثل رأرأة العين (حركة الحدقة اللاإرادية) والحول. إذا كان الطفل يعاني من الحول وتم تشخيصه قبل أن يبلغ من العمر سنة واحدة، نقوم بإجراء القياسات الإعتيادية، وإذا لم نلاحظ وجود مشاكل الإنكسار، فتنجري الجراحة عند بلوغه سنة واحدة.

التشخيص في الوقت المناسب مهم جدًا لعلاج أي مشكلة في عيون الأطفال. في أفضل الأحوال، ينبغي عرض الرضيع على متخصّص قبل بلوغه عامه الأول. إذا تمّ تخصيص خلل في البصر بعد سن 3 أو 5 سنوات، فإن الوضع يُصبح أكثر تعقيدًا، وإرتداء النظارات أو الترقيع لن يكونا كافيين لتصحيح النظر. على سبيل المثال، إذا كان الطفل يعاني من مدّ البصر، فنحن نعلم أنه سيصاب بالحول في سن 3 سنوات أو حتى قبل ذلك. لكن، إذا إرتدى النظارات في سنّ مبكرة، فلن يُصاب الطفل بالحول أو بالعين الكسولة. تستمر قدراتنا البصرية في التطور إلى غاية سنّ 8 سنوات، وأحيانًا قد تتواصل إلى سنّ 10 سنوات. إذا تمّ تشخيص أخطاء انكسارية لدى الطفل قبل هذا العمر، يتم استخدام النظارات والعدسات اللاصقة والترقيع لحلّ المشكلة بنجاح. لكن، بعد سن 8 إلى 10 سنوات، لا يستطيع الطب فعل أي شيء. العين الكسولة غير المعالجة ستظل كذلك مدى الحياة، لا تزداد الحالة سوءًا، ولكنها لا تحسن أيضًا.

يتواصل نمو أوعية الشبكية حتى الأسبوع 40 من الحمل، لذلك تجدر الإشارة إلى مشاكل النظر لدى الخُدّج. إذا ولد الطفل قبل الأوان، خاصة قبل 28 أسبوعًا من الحمل، فإن تطور هذه الأوعية يتوقف. لذلك، تستدعي هذه الحالات عناية طبية خاصة وتتبعا أدق حتى لا يتأثر بصر الرضيع. من بين الحالات الخطيرة التي قد تؤثر مباشرة على عيون الخدج نذكر النزيف أو نقص الأوكسجين، وهي تتطلب تدخلات سريعة مثل الحقن مباشرة داخل الجسم الزجاجي للعين أو العلاج بالليزر لوقف اعتلال الشبكية المبكر. وعلى المدى الطويل، يكون الخدج أكثر عرضة للإصابة بقصر النظر الحادّ، والحول، وضعف البصر.
تصاب العين بالشلل في الحالات الناجمة عن الحوادث والصدمات، فيكون هؤلاء الأطفال عُرضة للحول. نقوم بإجراء تصوير الرنين المغناطيسي على العين، وقد نستعين بأطباء الأعصاب أو جراحي الأعصاب لتقييم حجم الضرر الذي لحق بالعين، وإذا إضطر الأمر، نقوم بالجراحة. من ضمن نتائج إصابات العين الأخرى نذكر إعتام عدسة العين، وهي حالة تستدعي الجراحة أيضاً، ورقعة للعين الكسولة، وعدسات ثنائية البؤرة حسب الحالة.

  • شارك الخبر