hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

252812

3654

744

40

153038

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

252812

3654

744

40

153038

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

أغنية تنتقد الحرب الإيرانية ـ العراقية تثير الجدل في إيران

الجمعة ٤ كانون الثاني ٢٠١٩ - 17:28

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تضاربت التقارير حول منع مهدي يراحي، أبرز النجوم الصاعدة في الموسيقى الإيرانية، من النشاط الفني بعد أيام من نشر فيديو كليب أغنية «رمية حجر» التي تدعو إلى نبذ الحرب وتعزيز السلام.
واشتهر يراحي، وهو عربي من الأحواز، بأغانٍ مشهود لها بالنقد الاجتماعي، وهو من بين فنانين تفاعلوا مع تطورات المجتمع الإيراني عبر الفن والموسيقى.
وقالت صحيفة «اعتماد» الإيرانية، أول من أمس، عبر موقعها الإلكتروني: إن يراحي مُنع من نشر أعماله بسبب أغنيته الجديدة «رمية حجر». بدورها، قالت إدارة الشؤون العامة في وزارة الثقافة والإعلام الإيرانية، إنها استدعت مديرين في مؤسسة «جام سبز» للإنتاج الفني.
وتنتقد الأغنية الحرب الإيرانية – العراقية، التي امتدت على مدى ثماني سنوات منذ سبتمبر (أيلول) 1980. وتسلط الأغنية الضوء على مشكلات تعاني منها المناطق العربية التي ينحدر منها يراحي وشهدت معارك بين البلدين في جنوب غربي إيران.
من جهته، رفض مدير مؤسسة «جام سبز» للإنتاج الفني، فرهاد غوي آبادي، الإدلاء بتصريحات «في الوقت الحالي»، مشيراً إلى أنه سيحضر اجتماعاً مع مسؤولين في شؤون الموسيقي بوزارة الثقافة والإعلام الإيراني.
جاء ذلك في حين دفعت إدارة العلاقات العامة في وزارة الثقافة والإعلام الإيرانية باتجاه نفي التقارير عن منع نشاط مغني البوب مهدي يراحي.
وتقول أغنية «رمية حجر» في كلماتها: أنا آخر شهيد هذه القبيلة... قبيلتي التي لا تملك لا خبزاً ولا ماءً». وتضيف في مكان آخر «الموت فاز ومرة أخرى العقل مات وكل ذكرياتنا مرهونة بالحرب... ليقول لي أحدهم، أين نحن الآن وباسم من سجل جزاء الحرب.. لماذا لم نملك حياة بعد؟!».
وهاجمت وسائل الإعلام المتشددة والمحسوبة على «الحرس الثوري»، واعتبرت الفيديو كليب بمثابة «ابتذال وهجوم على المعتقدات وقيم الحرب المقدسة». صحيفة «صبح نو» المتشددة والمقربة من «الحرس الثوري» قالت في مقال تحت عنوان «من كان في مرمى حجر يراحي؟»: إن «الميزة الوحيدة لهكذا أعمال، تقديم صورة مغايرة للمتلقي بحثاً عن سوق جديدة في روتين الموسيقى هذه الأيام» وتابعت: «يراحي لم يتهكم على الدفاع الوطني للعرب مقابل الأعداء» إنما يعتبرها «غلبة الافتقار للعقل، وهذا الاحتجاج يصبّ في صالح جبهة الرأسماليين لصالح سياسات السوق الحرة، وبدعم من المستثمرين في مجالات الربح السريع».
بعض من خبراء الموسيقى في إيران يعتقدون أن «يراحي أظهر أنه بارع في إيجاد التوازن بين المذاقين العام والخاص بموازاة المعايير الموسيقية الخاصة بأعماله؛ وهو ما أدى إلى اتساع رقعة أنصاره بكل عمل جديد يقدمه». وتعد أغنية «حيك بابا حيك» للفنان العراقي الراحل ناظم الغزالي خير نموذج على دمج الأغاني القديمة بالإيقاع الجديد.
ويشير المغني ببراعة فنية إلى براميل النفط الخاوية، وتلوث الطقس، وعواصف الغبار في الجنوب، وهي ترمز إلى معاناة العرب اليومية في جنوب البلاد.
فجّر يراحي مفاجأة من العيار الثقيل بالساحة الفنية الإيرانية في آخر حفلة أحياها بموطنه الأحواز، عندما ظهر بملابس عمال شركة الصلب. وطالب عبر هذه الخطوة الرمزية من المسؤولين إطلاق سراح العمال المعتقلين وتلبية مطالب المعيشية لعمال شركة الصلب بعد شهرين من الاحتجاجات.
ورحبت الصحف المقربة من الإصلاحيين بجرأة الفنان، وقالت صحيفة «شهروند» تحت عنوان «كم نحن في حاجة إلى أمثال يراحي»: «خطوة يراحي في حفلة الأحواز واحدة من الأحداث التي تحسن أحوالنا هذه الأيام».
وكان يراحي قال في حوار مع صحيفة «جام جم» حول نزعته الاجتماعية في الأغاني: «أستمع دائماً إلى صوت قلبي، وأتأثر بما أشعر في داخلي، وبعض المرات أتأثر بما يجرى حولي، أهتم بقضايا مختلفة. تناول القضايا المختلفة يتطلب مني أقصى التفكير والتحقيق».
قبل عام ارتدى يراحي في إحدى حفلاته قناعاً؛ احتجاجاً على تلوث البيئة والطقس. وشارك في الاحتجاجات التي خرجت في شوارع الأحواز ضد تحويل مجرى نهر كارون. اهتمامه بقضايا البيئة أدى إلى تلقبيه بـ«ابن كارون».
 

  • شارك الخبر