hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

31778

940

126

328

13527

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

31778

940

126

328

13527

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - خاص - علاء الخوري

وفيق صفا ممتعض: أجنحة حزب الله تغرد خارج السرب

الأحد ٢ آب ٢٠٢٠ - 23:42

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قبل أسابيع شهد تويتر اشتباكا حامي الوطيس بين النائب اللواء جميل السيد والإعلامي سالم زهران على خلفية ملف الخلوي واسترداد الدولة لهذا القطاع، حيث وقف الأول الى جانب وزير الاتصالات فيما واجه زهران الوزير واستخف بالخطوات التي تم اتخاذها.

حدة الهجوم بين الطرفين وصلت الى "الشخصي" فقال السيد أن الجميع "يعرف مين عند مين ومين كلب مين.."، قبل أن يرد زهران واصفا إياه ب"الخادم".

توقفت التغريدة بين اللواء السيد والإعلامي زهران هنا، قبل أن يدخل "أهل الوفاق والصلح" لتبريد الأجواء وسحب "فتيل النزاع" القائم.

كل ذلك يجري وضابط الإيقاع "حزب الله" يراقب ما يحصل في صفوف حلفائه، خصوصا وأن الأمور بدأت تأخذ المنحى التصعيدي بعد ثورة 17 تشرين، والمعني الأول بهذا الملف وهو رئيس وحدة التنسيق والارتباط في حزب الله وفيق صفا، بات "حلال مشاكل" بين الحلفاء وفق ما تؤكد مصادر في الحزب، فالرجل يتعاطى في جزء كبير من الملفات الداخلية الأساسية لاسيما مع الأطراف الأخرى كحزب الله والتقدمي الاشتراكي في المناطق المتداخلة بين البيئتين، أما اليوم فبات شغله الشاغل عقد لقاءات مصالحة للعديد من الأحزاب والشخصيات التي تدور في فلك الحزب. فهموم الحزب السوري القومي الاجتماعي والانقسامات التي تحصل في الفترة الأخيرة داخل الحزب، يعمل صفا على حلها، كما حزب البعث الذي يشهد انشقاقات قد تؤثر على محور المقاومة.

والى الأحزاب أضيفت الوجوه الإعلامية والسياسية الداعمة للحزب، وكل ما "دق الكوز" يستحضر كل طرف اسم وفيق صفا في الاعلام للتهديد به ويستذكرون في هجومهم على بعضهم ما يدور في المجالس الخاصة والقيل والقال مع "صفا" لاحراج الرجل الذي أبدى امتعاضه في مجلسه الخاص لما آلت اليه الأمور، وأنه لم يعد يحتمل المناكفات داخل البيت الواحد، وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي ولاسيما الأحزاب والناشطين المعارضين لسياسة الحزب بالتغريدات الساخرة لدور صفا وربط اسمه ب "السحسوح"، ما يضر بصورة الحزب ويضيف المزيد من علامات الاستفهام على أداء صفا ودوره في التركيبة الداخلية لقوى الثامن من آذار، وهذا الامر يهرب حزب الله منه ويرفض تناوله في الاعلام منعا لأي احراج قد يطاله أمام الرأي العام.

وما زاد الأمور تعقيدا الخلاف الإعلامي الفاضح بين وزير الداخلية محمد فهمي ورئيس تيار التوحيد العربي وئام وهاب واستحضار السحاسيح بين الرجلين و"مونة" الحاج وفيق على وهاب بحذف تغريدات طالت دور وزير الداخلية.

وتقول مصادر مطلعة ان الاجنحة السياسية والاعلامية لحزب الله تمر اليوم بأزمة عميقة مردها الى الخناق الكبير الذي يلف عنق الحزب ويؤثر سلبا على قاعدته وهذا الامر انعكس ارباكا لدى السياسيين والإعلاميين المقربين من الضاحية، إضافة الى دخول بعضهم في البازار السياسي اللبناني واستعمال أساليب الابتزاز وغيرها لغايات باتت معروفة وكلها تحت مسمى "المقربين من حزب الله"، حتى أن البعض دخل بازار القضاء والجمعيات التابعة للمجتمع المدني لاهداف مشبوهة تحت راية الحزب، مستحضرين أشخاص وهويات غير معروفة الولاء وبعيدة عن بيئة الحزب ووضعها في واجهة الحدث.

وسألت المصادر عن توقيت هذا الخلاف بين مكونات الفريق التابع للحزب، مستغربة الأسباب التي تدفع هذه الشخصيات السياسية والإعلامية الى رجم بعضها في الوقت الذي يحاول فيه حزب الله عبور الاستحقاقات الكبيرة التي يواجهها من الحصار الأميركي الى قانون قيصر وصولا الى تداعيات حكم المحكمة الدولية المنتظر في السابع من آب.

يجهد حزب الله للبقاء صامدا بوجه حروب الداخل والخارج عليه، ولكن لا شيء يسعفه في ذلك حتى أن الفساد بدا مستشريا في بيئته والسلاح المتفلت يظهر بكثافة هذه الأيام من الضاحية الى حي الرويسات في الجديدة ومن دون أي حسيب أو رقيب، كما سرقة المازوت من شاحنات تابعة لبلديات في قرى جنوبية وما رافقها من اتهامات بين امل والحزب طالت المتورطين وصولا الى الوزارات المحسوبة على حزب الله وتحديدا وزارة الصحة التي تشهد خلافات كبيرة بين المستشارين وبروز تيار تابع لنائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم وآخر لرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين.

يبدو أن منظومة حزب الله السياسية والإعلامية بحاجة الى إعادة برمجة من جديد، وأي تأخير للقيام بهذه الخطوة قد يكون مكلفا مع ظهور تعقيدات تتصل بالتحالفات الداخلية الكبيرة لحزب الله والامتعاض في صفوف قاعدتها الشعبية وخير مثال على ذلك القاعدة العونية أو قاعدة التيار الوطني الحر، وهنا على الحزب تحديد أولوياته في المرحلة المقبلة الحُبلى بالتطورات المعاكسة لمصالحه السياسية.

 

 

  • شارك الخبر