hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

65577

1241

238

536

30470

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

65577

1241

238

536

30470

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - خاص - علاء الخوري

قرع اجراس واغلاق الطريق.. ماذا حصل بين بحمدون ومجدلبعنا؟

الخميس ٣ أيلول ٢٠٢٠ - 23:48

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كادت "تلطيشة بنات" أن تُشعل جبهة بحمدون لو لم تتدارك القوى والفعاليات في المنطقة تداعيات الحادثة، ويتم تطوق ذيولها ولجم غرائز بعض الموتورين الساعين الى تسجيل نقاط ولو على حساب امن واستقرار البلد.

قبل عدة أيام مرت سيارة في داخلها شبان من منطقة مجدلبعنا لا تتعدى أعمارهم العشرين سنة على طريق فرعية داخل الاحياء في بحمدون "الضيعة" حاولوا تجاوز الاداب العامة قبل أن يتدخل عدد من الاهالي ويتلاسن معهم ليغادروا بعدها البلدة واعدين بدعم من بلدتهم.

في هذا الوقت تواصل اهالي المنطقة مع القوى الامنية ومخابرات الجيش التي أرسلت دورية الى المحلة لرصد تحركات الشبان الذين عادوا بعد ساعة بموكب مؤلف من اربع سيارات برفقة عدد من السيارات وبداخلها شبان فوجئوا بوجود القوى الامنية فارتبكوا قبل أن يغادروا على وجه السرعة. في حين عزت مصادر أخرى سبب الاشكال الى ان راكبي السيارات عمدوا الى "تلطيش" عدد من الفتيات واطلاق ابواق السيارات فقام احد الاهالي بتصويرهم، ما حدا احد ركاب السيارات الى النزول من السيارة متحدياً البعض للمزيد من التصوير.

هنا وبحسب مصادر محلية انتهى الاشكال، (وتتضارب المعلومات حول هذا الأمر) ولكن عمد مواطن من البلدة "احد المخاتير" (وذلك بحسب بعض الروايات) الى اغلاق الطريق العام  التي تقودك الى قرى مجاورة بسيارته، وطلب من المواطنين قرع الاجراس الكنائس فاعتقد الاهالي أن هجوما كبيرا تتعرض له بلدتهم ما اثار الهلع والخوف في النفوس واستحضرت ملامح احداث الجبل من جديد. بينما قالت مصادر أخرى ان سبب اغلاق الطريق هو قدوم شبان مجدلبعنا ومعهم سلاح وعمدوا الى شتم اهل البلدة وشعائرهم الدينية.

خطوة اغلاق الطريق أربكت الجميع وصعدت الموقف كما استدعت تدخلا سريعا للجيش الذي اعاد فتحها وطمأن المواطنين بأن الامور بخير ولا شيء يستدعي الخوف والارتباك.

هنا سارع اهالي الشبان من منطقة مجدلبعنا الى الاتصال باهالي بحمدون للاعتذار عن تصرف الشبان ولسد أي باب بوجه الطوابير التي دخلت على خط التحريض على الفتنة وتم الاتفاق على تشكيل وفد للاعتذار وهذا ما حصل.

وقد علم ليبانون فايلز ان رئيس بلدية بحمدون وليد خيرالله عمد الى اجراء اتصالات فورية بالقوى الامنية والنائب اكرم شهيب ووكيل الداخلية في جرد عاليه جنبلاط غريزي الذين استنكروا ما حدث وعملوا مع خيرالله على خط الاتصالات بغية تهدئة الأوضاع.

مصادر الحزب الاشتراكي تنفي عبر موقع ليبانون فايلز أن يحمل الاشكال اي خلفية أو تخطيط مسبق، مشددا على أن ما حصل خلاف بين شبان لا تتعدى اعمارهم الثماني عشرة سنة على أفضلية مرور أراد البعض ان يلبسها الطابع الطائفي بين البلدتين المجاورتين الا أن الاتصالات بين الفعاليات الحزبية والرسمية في البلدة طوقت الاشكال وحالت دون اعطائه الصبغة الطائفية وتم توقيف أحد الشبان المناصرين للاشتراكي من قبل القوى الامنية وهو في عهدة القضاء.

وتحذر مصادر أمنية من حادثة بحمدون لأنها أخذت وبشكل سريع طابعا طائفيا أبعد من الحزبي، بل ان اغلاق الطريق أمام قرى وبلدات يتواجد فيها اهالي الجبل من دروز ومسيحيين والتذكير بقرع الاجراس في الكنائس لاستنهاض العصبية الدينية مؤشر خطير يأتي بالتزامن مع دخول العصبية الدينية أكثر في بيئة أهل الجبل. وتشير في السياق الى أن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط يسعى عبر المسؤولين الحزبيين في المناطق الى لجم هذه الآفة والتواصل مع الاطراف لدرء أي فتنة يحاول البعض خلقها في القرى المختلطة في الجبل.

ويأتي تحرك جنبلاط ليؤكد أن الاشكال لم يكن سياسيا حزبيا أكثر مما هو طائفي لا سيما وأن الشبان من مجدلبعنا كانوا من المناصرين للحزب التقدمي الاشتراكي والقومي السوري، الا أن ما يحصل في كثير من المناطق سرعان ما يتحول الى طائفي مذهبي، ومشهد خلدة قبل أيام أو البقاع وطرابلس والمناطق التي تشهد الكثير من الاشكالات بعضها يتطور الى اشتباكات تحمل في طياتها ابعادا طائفية.

واللافت ايضا استعمال العنصر الشبابي دون العشرين سنة واستغلال هؤلاء في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان، حيث تشير تقارير أمينة أن نسبة الموقوفين في الاحداث الاخيرة والتظاهرات لم يبلغوا بعد سن الرشد وهذا مؤشر خطير يقودنا الى أن البلاد تتجه أكثر الى عسكرة الشبان وتحميلهم السلاح للقتال، في وقت يضغط العامل الاقتصادي على العائلات التي شردت من بيوتها وزادت نسبة الفقر في الكثير من المناطق.

ووردنا أن إجتماعاً عُقد في دارة الاستاذ وليد خيرالله، وصدر بنتيجته البيان التالي:

"زار وفد من بلدة مجدلبعنا ضم عدداً من المشايخ الى جانب رئيس البلدية روزبا عبد الخالق والمختار ... وعدداً من الفعاليات، منزل رئيس بلدية بحمدون وليد خيرالله الذي كان في استقبالهم بحضور وفعاليات البلدة حيث عقد لقاء مصالحة بعد الاشكال الذي حصل قبل أيام في بحمدون بين شبان من البلدة وآخرين من بلدة مجدلبعنا.
كما ألقى رئيس بلدية بحمدون وليد خيرالله الكلمة التالية
حضرات المشايخ والآباء الاجلاء
حضرة رئيس البلدية الزميل روزبا عبد الخالق
أهلنا الكرام من بلدة مجدلبعنا
لن نقول اهلا وسهلا فأنتم أهل الدار.
قدومكم اليوم الى بلدتكم بحمدون هو عربون وفاء وتأكيد على عمق العلاقة التي تربط بين أهل هذا الجبل الغني بتنوعه الديني والسياسي، وهذا التنوع يسمو على اي خلافات وهذه الزيارة الكريمة تؤكد على وحدة الحياة الاجتماعية، بين ابناء الوطن الواحد، ونحن اليوم احوج ما نكون الى كلمة سواء تجمع ولا تفرق.
لن نطيل الكلام فاللقاء بين الاحبة وصفاء القلوب يطوي صفحة الخلاف ويفتح صفحة جديدة عنوانها الاخاء والمحبة ونبذ الخلافات التي لا يريدها احد منا، وعلى امل ان لا يتكرر ما حصل لانه لا يعبر عن قيم ومبادىء اي من مكونات الجبل، لا سيما وان جميع القوى والاحزاب والفعاليات استنكرت التصرف المشين الذي حصل ونامل ان يكون غيمة صيف وانجلت عن هذا الجبل الذ يحتضن الجميع وعلى امل ان تكون لقاءاتنا عنوانها المحبة والوئام والانطلاق سويا نحو بناء الغد الافضل".

  • شارك الخبر