hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - خاص خاص - علاء الخوري

عين اللبناني على قبرص: شركة تسهل لك المهمة

الثلاثاء ٢٠ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 23:40

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

منذ سنوات والعين اللبنانية على الجارة القبرصية، تلك الجزيرة التي تعتبر جسر عبور نحو القارة الاوروبية، وتتمتع بميزات تجذب اللبناني الذي يهوى القطاع التجاري والسياحي، ووجد فيها متنفسا لأعماله، لاسيما في السنوات الاخيرة حيث تمكنت الجزيرة من طي صفحة الديون والتحقت مع اليونان بالقطار الاقتصادي الاوروبي عبر صندوق النقد الدولي.

استفاد اللبناني من التسهيلات التي قدمتها السلطات هناك والتي تأتي في اطار تحفيز رجال الاعمال للاستثمار في البلد، وعلى عكس البيروقراطية اللبنانية وكل ما يقف بوجه اللبناني وتطلعاته، بدا السوق القبرصي رديفا ممتازاً، حتى ان البعض طالب بجسر بحري بين لبنان وقبرص للسياحة وتبادل الاعمال، أما اليوم فبات هذا الجسر ضروريا بعد أن تم خنق لبنان وذهب به البعض الى مكان لا يشبه هويته الاقتصادية التي عمل عليها الكبار منذ زمن.

وفي الحديث عن جسور التواصل، يبرز دور شركة cedars pavilion التي بدأت نشاطها منذ أكثر من خمس سنوات بين غرفة التجارة والصناعة في بيروت وغرف التجارة والصناعة في قبرص لبناء جسر بينهما وعززت الأفكار والمؤتمرات والخبرات كما الخدمات وجوده بين البلدين الجارين وفق ما يؤكد المدير التنفيذي لـ "سيدرز بافيليون" د. جورج مفرج لليبانون فايلز حيث يشرح آلية العمل وأهداف الشركة التي تضع نفسها في خدمة الاستثمار اللبناني القبرصي من خلال تسهيل أمور الشركات اللبنانية التي قررت الانتقال الى قبرص أو فتح فروع لها هناك أو أي خدمة أخرى.

ويوضح مفرج أن الظروف التي مرت على لبنان في السنوات الاخيرة انعكست ارتفاعا على الطلبات المتصلة بتسهيل أعمال بعض الشركات ونقل مكاتبها الى قبرص أو تسجيل شركات جديدة في الجزيرة اضافة الى محاولة ايجاد مستثمرين ومساعدتهم على توسيع استثماراتهم واعمالهم هناك والتطلع بعدها الى السوق الاوروبي.

يشير مفرج الى أن الشركة تتلقى الكثير من الرسائل عبر مختلف الوسائل البريدية للاستفسار وطلب الايضاح حول التسهيلات التي تقدمها السلطات القبرصية وكيفية مساعدة الشركات على توسيع اعمالها وانشاء فروع لها أو انشاء شركات جديدة، وكلها أمور تساعد cedars pavilion على حلها بل وتفتح أفاقا واسعة للمستثمر لايجاد شركاء في القطاعات كافة والمتصلة بالزراعة والتجارة والتسويق والاعلام، اضافة الى أعمال البناء. وهي للغاية ولمزيد من التخصص في العمل استعانت بخبرات اخصائيين في مكاتبها الموجودة في لارنكا يعملون على درس الملفات ومساعدة كل من يريد التواصل مع الشركة لاطلاعه أكثر على السوق القبرصي، وتتم دراسة كل ملف بصورة مفصلة ودقيقة لتسهيل مهمة صاحبه وارشاده نحو السوق القبرصية.

ومع تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان تجذب الجامعات القبرصية التي تعتبر مميزة في منهاجها التعليمي، الطالب اللبناني الذي لجأ بحسب مفرج الى الشركة بهدف المساعدة على تأمين الجامعات الافضل واطلاعه على الاختصاصات الموجودة والتسهيلات التي يمكن أن تقدمها السلطات هناك.

يشدد مفرج على التبادل الخدماتي والاستثماري بين لبنان وقبرص، مشيرا الى ان شركة Cedars Pavilion منصة عملت على مدى سنوات في خدمة لبنان من خلال تعريف رجال الاعمال القبارصة على زملاء لهم في لبنان والعمل على ايجاد استثمارات في بلدنا وعرض نماذج عن أبرز المنتجات اللبنانية، في المقابل وضعت الشركة كل امكاناتها بتصرف رجال الاعمال اللبنانيين الراغبين في الاستثمار في الجزيرة الجارة.

  • شارك الخبر