hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

446

8

4

11

35

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

446

8

4

11

35

خاص - ليبانون فايلز

حتّي لموقعنا: هذا ما نقوم به مع الاتحاد الاوروبي لنواجه كورونا

الخميس ١٩ آذار ٢٠٢٠ - 09:33

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

كشف وزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتّي لموقعنا انه من ضمن المعدات الطبية التي سترسلها الصين كمساعدة ثانية للبنان على مواجهة فيروس كورونا، سيكون هناك الف وحدة او جهاز لفحص الكورونا، الى جانب معدات طبية اخرى مهمة. وقال انه ارسل يوم الجمعة الماضي رسائل الى سفارات الدول المعتمدة في لبنان والى السفارات اللبنانية في الخارج من اجل توفير الدعم والمساعدة للبنان لمواجهة المرض، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء الذي كلّف وزارة الخارجية التنسيق والتعاون مع وزارة الصحة من اجل توفير كل انواع المواد الطبية لمواجهة المرض.
واوضح الوزير حتّي ان اجراءات تحضير ونقل المساعدة الصينية قائمة وهي ستصل الى بيروت خلال ايام قليلة، وانه يداوم في مقر الوزارة من الساعة الثامنة صباحا لمتابعة الاتصالات بشأن توفير الدعم والمساعدات من كل دول العالم، حتى انه راسل الاتحاد الاوروبي لهذه الغاية، بالرغم من ان اوروبا ايضا منهمكة بالوباء المتفشي في دولها، ومع ذلك وصلت دفعة مساعدات طبية من فرنسا الاسبوع الماضي.
واضاف: ربما انتقد البعض نوعية المواد والمعدات التي وصلت ضمن المساعدات الاولى الفرنسية او الصينية، من باب تسجيل موقف سياسي ضد الحكومة، لكننا لن نتوقف عند هذا النقد بل اننا سنتلسم اي نوع من الدعم مهما كان بسيطا لاننا نحتاج كل شيء، حتى اجهزة قياس الحرارة اليدوية العادية او الكمامات او القفازات، كلها مهمة لعمل الاطقم الطبية وليس من العيب ان نتسلم هكذا نوع من الدعم. لكن المشكلة التي تعاني منها كل الدول وليس لبنان فقط هي نقص اجهزة النفس ولذلك نسعى للحصول عليها ايضاً.
وكشف حتّي ان الجاليات اللبنانية في الخارج تقوم بجهد كبير لتوفير المساعدات الطبية، وان الجالية في فرنسا هي بصدد جمع كمية من المواد والمعدات الطبية لإرسالها الى لبنان.
وفي الشأن الدبلوماسي السياسي، قال الوزير حتّي انه كان مقررا ان يغادر الى بروكسل في 23 الشهر الجاري لحضور اجتماع وزراء الخارجية في دول الاتحاد الاوروبي والمتوسط وطرح اوضاع لبنان من كل الجوانب، لكن الاجتماع تأجل بسبب انتشار الوباء، إلا انه على تواصل مع مفوض الشؤون السياسية والامن في الاتحاد الاوروبي للتنسيق في كيفية مساعدة لبنان. وستكون هناك خطوات تنسيقية الاسبوع المقبل بيننا.

  • شارك الخبر