hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

7413

292

44

89

2407

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

7413

292

44

89

2407

ليبانون فايلز - خاص - علاء الخوري

باسيل في جردة أمام محازبيه: الحياد المطروح يأخذنا بغير اتجاه

الأحد ٢٦ تموز ٢٠٢٠ - 23:36

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

من اللقلوق يُعاين رئيس التيار الوطني الحر الملفات الساخنة ويُقاربها بواقعية سياسية أجبرته التطورات المعاكسة بعد ثورة 17 تشرين على سلوكها، نظرا لتداعيات ما حصل خلال الاشهر الماضية وانعكاسها على علاقة التيار بالاطراف السياسية في البلاد وعلى التنظيم الحزبي الذي يسعى باسيل الى تجنيبه نار الانقسامات التي طالت أكثر من تيار وحزب داخلي.

في لقاء مع إحدى الهيئات المحلية تناول باسيل وعلى مدى ساعتين هواجس المحازبين والتي تم تلخيصها بست أفكار:

-        التحالف مع حزب الله في ظل محاربة الفساد ومصيره

-        الاسباب الكامنة وراء تخلي الجميع عن التيار وتركه وحيداً في مواجهة الجميع

-        الاعلام الحزبي وما يعتريه من نقاط ضعف ظهرت جليا في المواجهة مع الشارع

-        الملف المالي وتأثيره على أموال المودعين وسعر الصرف

-        التململ الذي بدأ يظهر جليا في صفوف التيار

-        والموقف الحزبي الرسمي من طرح البطريرك بشارة الراعي والمتعلق بالحياد

في حديقة منزله في اللقلوق تخلى باسيل عن الكمامات والقفازات وحتى التباعد الاجتماعي في شرحه المسهب عن هذه العناوين وتحدث مع عشرات المحازبين بلغته التي اعتاد عليها أهل البيت، حيث أكد أن هدف التيار الاول والاخير الوصول الى لبنان الدولة الراعية والمستقلة والقوية لجميع ابنائها، وبالتالي وأمام هذا الهدف لا شيئ يقيدنا امام السعي للوصول الى قضيتنا، لا منصب او اغراء او تحالف او تفاهم او مشاركة، وانطلاقا من هنا يضيف باسيل "التيار متروك ومُحارب من الجميع بسبب تميزه عنهم".

ويُعلل باسيل اسباب الهجوم على التيار فبرأيه ساهم وجود التيار خارج الحكم لمدة ١٥ عاما في البداية في رَهن الدولة للفساد والمحاصصة وزبائنية الادارة العامة، فما كان من التيار الا الدخول من أجل التغيير وهذا الامر شكل ضرراً لتيار الفاسدين الذين وجدوا أن دخولنا الحكم أثر عليهم وأخذ حيزا مهما من السلطة كان يستمتع به هؤلاء من خلال استعادة التوازن وتفعيل الرقابة ، وهذا الامر لا يمكن أن يبلعه من اعتاد على استباحة المال العام، من هذا المنطلق يقول باسيل نحن مستهدفون بكل مخططاتنا ومشاريعنا ليس لعدم تطابق المعايير او نقص التخطيط، انما ردا على ما نقوم به، لارساء الدولة القوية.

وبعد هذا التعليل يعود باسيل في شرحه الى الواقعية السياسية اللبنانية ليؤكد أن التيار لا يمكنه أن يحصل على  ٣٠ او ٣٥٪  كحد أقصى في الندوة البرلمانية وعشرة في المئة من الوزراء في أي تشكيلة حكومية وبالتالي نكون قد فقدنا الاكثرية، وامام هذا الواقع يضيف رئيس التيار نحاول دائما أن نمد اليد، على اسس الانتاجية وبناء الدولة وليس على المحاصصة.

والكلام عن التحالفات والارقام يدخل باسيل في جوهر السؤال عن العلاقة مع حزب الله والتي شكلت في الفترة الاخيرة محور تجاذب داخل التيار بين منتقد ومؤيد لها.

يوضح باسيل أن التيار والحزب فريقان يتفقان على الكثير من الامور الاستراتيجية التي تحمي لبنان من الهيمنة والخضوع والتعدي ولكن من غير المقبول ان يحمل المحازب تبعات اي فريق، او يلتزم بخياراته: "نحن والحزب قد نتقاتل على ملفات داخلية توافقنا عليها احزاب اخرى وقد لا نوافق على الكثير من الخيارات التي يراها الحزب مناسبة، فلا نُحمل انفسنا اكثر مما تحتمل من امنيات أو خيبات".

باسيل الذي أوضح أن التململ الحزبي لا يغير الواقع ، تناول مسألة الحياد المطروح من قبل البطريرك بشارة بطرس الراعي، وما لم يقله في الديمان قبل ايام شرحه بالتفصيل داخل الجلسة الحزبية سائلاً: "كيف نستطيع ان نكون حياديين وهناك من يريد سرقة نفطنا، ولا يعترف بحدودنا البحرية والبرية، وباستقلالنا، ولديه اطماع بارضنا ومياهنا"، وأين الحياد حين يُطلب من اللبنانيين تحمل مليون ونصف نازح سوري منذ تسعة اعوام ونصف مليون فلسطيني منذ اكثر من سبعين عاماً؟.

وإستكمل باسيل تساؤلاته عن الحياد قائلا: "أين الحياد والاف الطائرات الاستكشافية تعبر سمانا، اضافة الى التدخلات الخارجية بكل شاردة وواردة في الداخل؟"، لافتاً الى ان وزير خارجية فرنسا جان ايف لودريان استعمل كلمة تحييد وليس حياد.

باسيل الذي رحب بالحياد الذي تنتهجه سويسرا، ذكر بأنها تمكنت من الاستحصال على توقيع كل الدول المحيطة بها ضمن معاهدة حيادها، وعليه اضاف باسيل "أهلا وسهلاً بالحياد ونحن نضع كل طاقتنا ان كنا سنعطي نموذج الحياد السويسري، ونشد على ايدي الساعين لذلك، ونحن نطالب وندفع قدما بالساعي لتحقيق ما طرحه الا أننا للاسف نرى ان الهدف من المسألة هو بغير اتجاه".

وامام الواقع المأزوم وبعد الانتقادات التي وجهت اليه عقب نشره صورة لحراثته الارض في اللقلوق، دعا باسيل الى الانتاجية الزراعية والصناعية، وأشار في السياق الى انه ليس من المنطق ان نستورد بقيمة ٢٤٠ مليون دولار من الالبان والاجبان ومشتقات الحليب من السعودية، مشددا على ضرورة التعويض بانتاجيتنا الزراعية الصناعية والسياحية، والمساهمة عبر انشاء السدود والبنى التحتية، والجمعيات الصناعية والزراعية.

وفي ختام حديثه وجه باسيل دعوة الى المحازبين بضرورة التكاتف لأننا أمام سنة من الضغوط والتجاذبات التي ستتبلور في خلالها المحادثات الاميركية الايرانية، ونتائج الانتخابات الاميركية، لافتا الى ان الوضع لن يستمر كذلك، وفي حال "استمرينا اقوياء تأتي الامور لحسابنا وليس على حسابنا"

  • شارك الخبر