hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

64336

1392

211

531

29625

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

64336

1392

211

531

29625

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - خاص - ابتسام شديد

النواب المستقيلون ... تلاقٍ وخريطة عمل مع بكركي

الجمعة ٢ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 23:40

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

منذ ١٧ تشرين الأول، لم تَعُد حركة بكركي ولا مواقف سيدها تشبه تلك المواقف التي التزم بها الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي عندما تسلّم سدة البطريركية. فخطاب بكركي أصبح عالي السقوف وأطاح بالخطوط الحمراء في تعاطي الصرح مع ملفات ساخنة. كما لامس تهديد علاقة بكركي بعدد من المكونات السياسية. فمنذ انتفاضة الشارع وخطاب الراعي تحوّل نحو الحياد وتجنيب البلاد مخاطر الانزلاق، وكان موجهاً ضد الطبقة السياسية التي عاثت في البلاد خرابا وفساداً.

مواقف بكركي تُلاقي تأييداً شعبياً ومن تكتلات سياسية واسعة ودعماً من قوى ١٤ أذار المسيحية، فيما تلتقي القوات والكتائب معه حول الهواجس الوطنية والمسيحية، والتيار الوطني الحر ليس بعيداً أيضاً عنها.

انفجار ٤ أب شكّل تحولاً كبيراً في الأحداث، فهو أصاب منطقة مسيحية بنكبة كبيرة، وعليه صَبَّ تحرّك بكركي في اتجاه دق ناقوس الخطر، وجاءت المواقف والعِظات موجّهة بإتجاه حياد لبنان وفك الحصار عن الشرعية والقرار الوطني الحر، وبإتجاه حزب الله، عندما أشار الى تحول بعض المناطق الى حقول متفجرات لا أحد يعلم متى وبمن تنفجر.

جريمة المرفأ أيضا استُتْبِعَتْ بإستقالات نيابية من البرلمان لمجموعة من النواب يلتقون مع بكركي في الهواجس، وهذا ما دفع الراعي الى دعوتهم للقائه مؤخراً، للوقوف عند مقاربتهم السياسية والاطلاع على آلية العمل وخريطة الطريق التي يعملون وفقها، بعد خروجهم من الندوة النيابية.

وفق مصادر نيابية مشاركة في لقاء النواب السبعة المستقيلين مع البطريرك، هناك مساحة تلاقٍ كبيرة مع بكركي في مسائل الحياد وضرورة تغيير ومحاسبة الطبقة السياسية، وحول الانتخابات النيابية المبكرة من أجل اعادة انتاج السلطة. ووفق المصادر فإن اللقاء لا يهدف إلى تشكيل جبهة مسيحية معارضة للعهد ورئيس الجمهورية، بل من أجل استشراف المواقف وإطلاع الراعي على خريطة العمل تمهيداً لوضع إطار عملي لتنفيذ الطروحات.

بعد انفجار مرفأ بيروت، أقدم النواب على الاستقالة بعدما دمّر الانفجار نصف المدينة، واحتجاجاً على عدم قدرتهم على التغيير، وعدم قيام مجلس النواب بواجباته التشريعية والرقابية، ومن اجل العودة الى صفوف الشعب لأنه مصدر السلطات، وهي عناوين تلتقي مع هواجس بكركي. ومن هنا فإن اللقاء يمكن ان يكون في إطار رص الصفوف وتنظيم العمل حتى لا تذهب استقالة النواب هدراً.

  • شارك الخبر