hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1830

34

9

35

1292

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1830

34

9

35

1292

خاص - ليبانون فايلز - ليبانون فايلز

الشيخ فايز الدحداح: هذا ما حدث في لاسا بالتفاصيل ومصالحة مرتقبة اليوم!

السبت ٣٠ أيار ٢٠٢٠ - 05:07

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أوضح الشيخ فايز الدحداح في حديث لموقع "ليبانون فايلز" ونقلاً عن شهود عيان، ما جرى في بلدة لاسا، أنّه إضافةً إلى الخلافات المستمرة على الأراضي في البلدة وخارجها بين أهالي بلدة لاسا ومالكي الأراضي ولاسيّما البطريركيّة المارونيّة من إطلاق نار تكرارًا. فما حصل الأسبوع الماضي تمثّل بقيام شبّان من بلدة لاسا بإطلاق النّار في الهواء من التلال المحيطة ببلدتي لاسا وبلدة قمهز.

يضيف الدحداح وبحسب شهود العيان، أنه وفي الأيّام الماضية، مرّت سيّارة مسرعة ليلًا في بلدة قهمز وقامت بإطلاق النّار في الهواء وقد أُعلمت الأجهزة الأمنية وفصيلة قرطبا بحوادث إطلاق النّار المتكرّرة ولم يجرِ توقيف أيّ شخص مع أنّ أوصاف المعتدين أُعطيت للأجهزة الأمنية.

أضاف الدحداح منذ يوميْن وبينما كانت شاحنة بيك أب تعود لأحد الأشخاص من آل خليل يُدعى الياس تنقل حمولة من منطقة المنيطرة في العاقورة إلى قهمز ولدى مرورها في لاسا، قام شبّان يقودون فان بملاحقة ومضايقة الياس خليل وعندما ظهر للسيد خليل أنّه ملاحق عمدًا، قام بالاتّصال بال 112 لإعلامهم بما حصل والتّبليغ عن الحادث، فقام شبّان الفان بقطع الطريق أمامه والنّزول من الجهتيْن للتّعدّي عليه وأخذ هاتفه بالقوّة وإنزاله من السيارة وضربه. فحصل تشابك بالأيدي وقد أتى إلى مساندة شبّان الفان عدد من شبّان لاسا، قاموا بالاعتداء على الياس خليل بآلةٍ حادّة كادت تقتله.

أكمل الدحداح وبحسب نفس الشهود، أتت دوريّة لشرطة بلدية لاسا، طالبهم الياس خليل أن يوقفوا المعتدين كما تقدّم بشكوى لفصيلة قرطبا ولغاية الآن لم تقم القوى الأمنية والأجهزة بأيّة استدعاءات أو توقيفات، ممّا يطرح تساؤلات خطيرة حول هذا الوضع القانوني الشاذ الّذي يشكّل خطرًا على السلم الأهلي إذا لم يُعالَج بالطّرق القانونيّة والحضاريّة.

فهذا الإشكال ليس له علاقة بخلاف الأراضي السابقة، بل هو تحدّي واضح وصريح لكرامات النّاس. فالتّعدّي على أرزاق النّاس ليس مقبولًا من أيّ جهة وأنّ بلدة قهمز اتّسمت منذ بداية الحرب الأهليّة في لبنان بالحفاظ على العيش المشترك وأهالي بلدات لاسا وجرد جبيل. وليس بهذه الطريقة تُعامَل البلدة ويُرَد الجميل.

وطالب الدحداح القوى الأمنيّة والقضاء التّحرّك مباشرةً ليأخذ القضاء مجراه مهما كان الشخص المسؤول حتّى لو كان من قهمز. فليُحاسَب لتكون دولة قانون للجميع لا تتبع شريعة الغاب.

هذا وقد عُلم، بعد منتصف ليل أمس، أن هناك وعدا بلقاء مصالحة بين أهالي لاسا وقهمز سيعقد في ساحة كنيسة البلدة الأخيرة، إذ إن وفدا من أهالي لاسا سيأتي للقاء أهالي البلدة الثانية.

  • شارك الخبر