hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1215665

157

20

1

10653

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1215665

157

20

1

10653

ليبانون فايلز - خاص خاص - جورج سعد

الانتخابات الرئاسية "على المنخار"... وهذه حظوظ المعارضة

الثلاثاء ٩ آب ٢٠٢٢ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إطلالة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الأسبوع الماضي، وحتى الامس كانت لوضع الاصبع على الجرح، من خلال تشخيص طبيعة الأزمة القائمة وأسبابها وجوهرها وهي تتمحور حول حزب الله والقوى السياسية التي تعمل في فلكه وضمن استراتيجيته والتي تؤمّن له الغطاء السياسي لدوره وسلاحه، محددا خارطة طريق رئاسة الجمهورية بثلاثة عناوين أساسية كما بات معلوماً، وهي أولًا استبعاد رئيس من 8 آذار، وثانيًا العمل لوصول رئيس من مكونات المعارضة وثالثًا استبعاد الرئيس الوسطي، لأنه لا يمكن ان يكون هناك رئيس وسطي بين خطين لا يلتقيان "الا في الأبدية".
ويرى مقربون من معراب ان الازمة اليوم تتطلب أفعالًا وليس تسجيل مواقف وأهداف في مرمى الآخرين، ولأن الموضوع اصبح من الخطورة ما يكفي للتحرك، وبقدر ما هي قضية وطن "مش عم ينهار" بل انهار، فإن تسجيل المواقف لم يعد يقدّم او يؤخر، لذلك يجب الذهاب الى ترجمة جميع المواقف الى وقائع وحركة على ارض الواقع قد تنقذ لبنان من جهنم، الواقع في نارها.
مكونات المعارضة أدارت محركاتها وهي بدأت هذا الأسبوع، إجتماعات غير معلنة، تحضيرًا لإجتماعات ستظهر تباعًا، على أمل، أن تكون هذه الإجتماعات فاتحة لنقل الأمور من دائرة الإتفاق إلى اتخاذ الموقف الموحد والترجمة الفعلية لرغبتهم في إيصال الرئيس الذي، كما يقولون، يعيد للبنان سيادته وحريته وقراره الحرّ.
طريق المعارضين لن تكون معبدة بالرياحين، ويجزم المخضرمون في السياسة اللبنانية وزواريبها، أن عدم قدرة المعارضين والمستقلين وقدامى 14 أذار على التوافق سيريح مَن يعتبرونه، خصمهم في إيصال الشخص الذي يريدونه إلى سدة الرئاسة، إذا صدقت النيات وجرت الإنتخابات الرئاسية في موعدها، وهذا ما يستبعده كثيرون.
الإنتخابات الرئاسية إذا حصلت ستكون "على المنخار" وللمعارضة حظوظًا كبيرة للفوز بها إذا عرفت مكوناتها تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الشخصية، كما قال مقربون منها، وهؤلاء أنفسهم يعترفون أن هذا لن يتحقق وأن الطريق أمام الثنائي الشيعي وحلفائهم معبدة إلى بعبدا، لأنهم سينجحون في كسب مودة وتأييد عدد من النواب غير المحسوبين عليهم اليوم ولا يدورون في فلكهم.

  • شارك الخبر