hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

5417

355

41

68

1870

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

5417

355

41

68

1870

ليبانون فايلز - خاص - ليبانون فايلز

الأخبار الكاذبة تجتاح لبنان... هذا ما حصل!

الجمعة ٢٩ تشرين الثاني ٢٠١٩ - 06:26

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اجتاحت الاخبار الكاذبة والمزورة مواقع التواصل الإجتماعي من الأيام الأولى للحراك الشعبي المستمرة من ١٧ تشرين الأول، بعضها بقصد التضليل واخرى قد تكون بهدف الحاق الاضرار بشخص او حزب او جهاز، أما غيرها فمن اجل تحقيق مكاسب سياسية. عناوين رئيسية تصدرت مواقع وراجت على شبكات التواصل، ومعلومات كاذبة غير واقعية غالبا تهدف إلى التضليل ونشر عدم الاستقرار وقد شكلت وسيلة من وسائل الحرب في الإنتفاضة أو ضدها.

إعلاميون وسياسيون وزراء ونواب تصدروا قائمة الfake news بتفاصيل مثيرة وأخبار مفبركة كانت محور اهتمام الرأي العام. آخر الأخبار ما ورد عبر تطبيق الواتساب عن خبر نقلا عن قناة الجديد ان الولايات المتحدة تنوي فرض عقوبات على الوزير الياس ابو صعب وشخصيات مقربة من التيار الوطني الحر بسبب المواقف من حزب الله وموقفهم من التظاهرات ليتبين ان الخبر مفبرك ولا صحة له، لا في نشرات الأخبار ولا في مواقع التواصل الإجتماعي.
خبر كاذب آخر مفاده صدور مرسوم جمهوري بإنشاء مرفأ لليخوت على املاك الوقف الماروني تم نفيه من قبل محامي الوزير باسيل، عدد كبير من الاخبار من الإشاعات تتناول اركان السلطة والمحتجين شكلت رافدا سلبيا او إيجابيا لكنها بكل الاحوال لا تخدم أحد إلا مطلقيها وبأهداف أصبحت واضحة لمختلف الاطراف. أخبار أخرى نسبت الى موقعنا ومواقع أخرى ومؤسسات اعلامية مختلفة، ما دفع عدد كبير من المؤسسات الاعلامية ومنها موقعنا الى الطلب من متابعيه التأكد من الأخبار من مصدرها قبل اعادة نشرها والمساهمة في توزيع الأخبار الكاذبة... أما الاكيد فهو أن أكثر من غرفة عمليات محترفة تتولى فبركة وتوزيع أخبار كاذبة تساهم في ضرب الأمن والسياسة وتزيد الاحقاد بين اللبنانيين، وتساهم برفع نسبة التشنج في البلاد، ومن ضمن ذلك ضرب الاقتصاد والثقة بالقطاعين النقدي والمصرفي...
ساهمت هذه الشائعات في الوصول الى ما وصلنا اليه من أوضاع وخوف لدى المواطنين، أما من يقف وراء عمليات التزوير فمجموعة محترفة تقوم باختلاق أخبار هادفة من خلال اعادة انتاج او نسخ وتزوير أخبار وارسالها معتمدة على شبكات التواصل وشبكة الواتساب.
 

  • شارك الخبر