hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

118664

1188

341

934

70456

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

118664

1188

341

934

70456

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - خاص خاص - ليبانون فايلز

أين أخطأ المطران عوده في عظته "التربوية"؟

الإثنين ٢٦ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 15:39

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يؤكد المتابعون للملف التربوي في لبنان أن الامور تتجه الى مزيد من التدهور في ظل القرارات التي أربكت الطلاب والاهالي وتعامل الوزارة مع الواقع الكوروني والضياع بين "المدمج والحضوري". وعلت صرخة الاهالي لاسيما وأن وسائل ال "أونلاين" غير متاحة كما أن ادارات المدارس تشكو من القرارات التربوية التي يصدرها الوزير التي لا تتناسب مع واقع الامور.

واقع دفع بالمطران الياس عوده الى اثارة الملف التربوي في عظته يوم الاحد، لاسيما وأن البعض شكا من الاستهتار الحاصل في الوزارة والتخبط الذي يصيب المستشارين والقطيعة مع المركز التربوي الذي أبعده الوزير عن اجتماعات التخطيط والتنسيق التي لا بد منها لاسيما في هذا التوقيت.

وتشير المعطيات التي يملكها عدد من المعنيين في القطاع التربوي من أساتذة ورجال دين الى أن الامور تتجه الى مزيد من التأزم لأن القرارات الوزارية ارتجالية ولا تخضع لتقييم عملي يراعي من جهة مصلحة المدارس ومن جهة أخرى الطلاب والاهالي، وقد انشغل الوزير بالخلافات الشخصية فبادر الى التصويب على سبيل المثال على رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء، وفتح حربا معها قبل أن تفوز عليه بقرار من مجلس شورى الدولة اعادها الى ادارة المركز التربوي للبحوث والانماء بعد نقلها الى الجامعة اللبنانية، وتكفي العودة الى منشورات عويجان واتهامها الوزير بقلّة دراية بالملفّات، وشعبيويّة في التعاطي مع الموضوع، والتفاف على الحقائق.

ويقول مطلعون أن المطران عوده صوب على أداء التربية ولم يصوب على وزير وهذا الامر قرأه البعض بطريقة معاكسة وبدأ هجومه على المطران لحسابات تتعلق بمصالحه من "طباعة ونشر" وحرك كل ما يملك تجاه عوده، كما أنه لم يعد خافيا على أحد تقاطع المصالح الذي يمارسه هذا البعض مع السلطة حيث يتعامل معها على القطعة، في حين كان متروبوليت بيروت وتوابعها واضحا في كلامه العام والشامل والذي تحدث عن القطاع التربوي في السنوات الاخيرة ولم يخصص في كلامه الوزير المجذوب، ولكن البعض اتخذ صفة الادعاء الشخصي على عوده ومحامي دفاع عن المجذوب، وقد وضعه بطريقة غير مباشرة في قفص الاتهام، وهذا الامر شكل سقطة مدوية في مقاربة الملف التربوي بين المنظار الخاص والذي تحيط به المصالح وآخر يعمل على ادارة صرح جامعي عريق خرج آلاف الطلاب من مهندسين وأطباء ومن هذا المنطلق يتحدث عن قطاع تربوي بات من الضروري أن تنصفه الدولة وتعطيه الاهمية المطلوبة.

  • شارك الخبر