hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

132776

1520

370

1067

84142

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

132776

1520

370

1067

84142

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - باقلامهم باقلامهم - شادي نشابة

ما بين الترسيم والعرقلة... هل سنشهد حرباً؟

الثلاثاء ١٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 00:12

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يمر لبنان منذ العام 2006 بشبه هدنة غير مباشرة مع إسرائيل، تتخللها من حين إلى آخر أجواء توحي بالحرب أو خروقات متكررة من قبل الأخيرة. تلك الهدنة أتت نتيجة القرار 1701 الذي صدر عن الأمم المتحدة، ونتيجة للتحولات السياسية في المنطقة، من العراق وصولاً إلى سوريا واليمن وأخيراً لبنان. حيث تبدلت قواعد اللعبة ما بين الإيراني والإسرائيلي.

نشأة حزب الله

في العام 1982 اجتاحت إسرائيل لبنان وصولاً إلى بيروت ونتيجة لذلك استشهد حوالي 14000 مدني من اللبنانيين والفلسطينيين، على إثرها بدأ تأسيس حزب الله اللبناني، إلا أن جذوره الفكرية تعود إلى ما يعرف "بالصحوة الإسلامية الشيعية" في لبنان في الستينيات والسبعينيات، التي شهدت ظهور نشاط علمي شيعي ومرجعيات دينية في جنوب لبنان كمرجعية السيد محمد حسين فضل الله، وكان قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 بقيادة آية الله الخميني دافعاً قوياً لنمو حزب الله، وذلك للارتباط المذهبي والسياسي والعقائدي بين الطرفين.

تاريخ الحروب بين حزب الله وإسرائيل

برغم انطلاقة حزب الله لكنه لم يكن اللاعب الوحيد في الصراع اللبناني-الإسرائيلي، بل كانت هناك قوى أخرى مثل المقاومة الفلسطينية والوطنية، ومع مرور الوقت واكتمال المصالح السورية - الإيرانية تم القضاء على القوى المختلفة وأُبْقِيَ اللاعب الأوحد في هذا الملف، حزب الله.

أحد أبرز الحروب بين الطرفين، هو عدوان نيسان عام 1996 "عناقيد الغضب"، حيث سقط حوالي 200 شهيد وآلاف الجرحى. أما العدوان الأخير فكان في 12 تموز 2006 حيث استشهد حوالي 1200 شخص وسقط آلاف الجرحى.

احتمال حدوث حرب جديدة

خلال الفترة الماضية تصاعدت وتيرة الضربات الإسرائيلية لمواقع حزب الله في سوريا، تارة يعلن عنها وتارة يُخيّم الصمت. وحسب المعلومات، فإن تلك الضربات تكون على شكل إرسال رسائل، وتارة لضرب منظومة الصواريخ الذكية التي تعود لحزب الله لعدم التمكن من إيصالها إلى لبنان.

مفاوضات الترسيم

صادقت الحكومة الإسرائيلية في حزيران 2020 على التنقيب عن الغاز في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع لبنان، المسماة "ألون دي"، التي تقع بمحاذاة البلوك رقم 9 اللبناني، وقد بدأ الضغط الأميركي على لبنان قبل هذا الإعلان حول ضرورة ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بكافة الوسائل، حتى حصلت العقوبات على الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس. وقد ساهمت في تسريع الإعلان عن تلك المفاوضات.

لكن خلال الفترة الماضية ظهرت عقبات في هذا مسار تلك المفاوضات، حيث كان يوجد تشدد من الفريق اللبناني بخصوص المسار الجغرافي الذي يفصل بين البلدين. وبالتالي فإن إبقاء هذا الملف من دون حلول يؤدي إلى خسائر مادية لإسرائيل بسبب عدم ثقة الشركات النفطية بمناطق غير مستقرة أمنياً، وقيمة التأمين ستكون ضخماً جداً.

إضافة إلى ذلك أصبحت إسرائيل جزءاً من منتدى شرق المتوسط، وهي تلعب دوراً أساسياً في ملعب النفط والغاز في تلك البقعة الجغرافية، فهي بحاجة إلى حلحلة كافة العقد التي تقف بوجه موقعها الريادي. فإن حصل الترسيم قد يخفف من حاجة وجود سلاح حزب الله لأنه بعد الترسيم البحري قد يبدأ الترسيم البري، وبالتالي يصبح لبنان بحالة هدنة غير مباشرة مع إسرائيل.

 

الصواريخ الدقيقة

في مناسبات مختلفة تحدث الطرف الإسرائيلي عن هذا الموضوع. فحسب تقاريرهم أنه تم نقل جزء من هذه الصواريخ بين عامي 2013 و2015، وفي المفاوضات السرية التي تجري من تحت الطاولة بطريقة غير مباشرة، فهذا البند أي التخلص من الصواريخ الذكية، يُعدُّ أساسياً لإسرائيل، حيث يتم إدراج التخلص من تلك المنظومة كأساس لأي تسوية سياسية في المنطقة، ولأي هدنة بين الطرفين اللبناني والإسرائيلي. ولكن حتى اليوم لم تحصل تلك التسوية. ومع خروج ترامب من البيت الأبيض يزداد الهاجس الإسرائيلي جراء هذا الموضوع، ويطمع الإسرائيلي بنزع هذه الورقة من يد إيران، قبل بدء التفاوض بينها وبين الإدارة الأميركية الجديدة.

 

خسارة ترامب

بعد هزيمة ترامب في الانتخابات الأميركية هناك تخوف من أخذه قرارات متهورة، إن كان على الصعيد الداخلي أو الخارجي، وخصوصا أن ترامب يُعدُّ من المتشددين في السياسة الخارجية، ويريد أن يبني على انجازات في السياسة الخارجية قد تساعده داخلياً وخارجياً في المرحلة الحالية والمستقبلية، وقد حاول ترامب جر الطرف الإيراني إلى المعركة سابقاً، ولكن الأخيرة كان لها سياسة الصبر.

في المقابل نرى نتانياهو في مأزق داخلي بعد هزيمة حليفه ترامب، كما سيستغل خصومه أكثر ملفات الفساد، حيث كان ترامب الداعم الأكبر له وأهداه إنجازات مختلفة، فكانت مصالح مشتركة بين الطرفين. ولكن نتانياهو بعد هزيمة ترامب قد يجد نفسه وحيداً في الساحة، وبالتالي عليه أن يعمل على ضربات استباقية كأسلافه، مثل عمليات نوعية ضد حزب الله، قد تعطيه أوكسجيناً داخلياً وتفرض على الإدارة الأميركية الجديدة مستقبلاً معايير محددة بالملف الإيراني.

إضافة إلى كل تلك المواضيع، هناك سياسة واضحة من قبل الولايات المتحدة الأميركية بعد اغتيال قاسم سليماني، وهي تقويض أجنحة إيران في المنطقة وبالأخص في العراق، لبنان وسوريا واليمن. وبالتالي هي بحاجة إلى ضربة قوية للجناح الأقوى أي حزب الله، بما يخفّف من نفوذ إيران في الخارج، ويخفف الأجواء الضاغطة والرافضة لاتفاقات السلام في المنطقة.

  • شارك الخبر