hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1114

17

3

26

688

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1114

17

3

26

688

باقلامهم - العميد المتقاعد طوني مخايل

قبل فوات الاوان

السبت ٢٦ تشرين الأول ٢٠١٩ - 05:40

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

السقف الأدنى لمطالب المتظاهرين، هو استقالة الحكومة الحالية، وتأليف حكومة مستقلة عن السلطة السياسية الحاكمة.
يعلو هذا السقف، مطلب تنفيذ قانون الاثراء غير المشروع، ليرتفع الى استعادة الاموال المنهوبة من كلّ من تَسلم منصباً عاماً في هذه الدولة منذ العام ١٩٩٢.
ماذا يعني تحقيق هذه المطالب مُجتمعة، او حتى مطلبٍ واحدٍ منهم؟
إن استقالة الحكومة،لا تعني فقط ترك منصب، بل رفع حصانة، تليه محاكمة لأغلبية الوزراء، يتبعها استعادة الاموال التي سرقوها. بكلمة واحدة يعني انتحار.
هذا المسار،يُمكن إسقاطه على اغلبية النواب والمسؤولين العامين. أقول ذلك،كي لا يتفاجأ اهل الثورة بشراسة دفاع أكثرية اهل السلطة امام مطالبهم.
لا احد يُمكنه التكهن بما ستؤول اليه هذه المعركة، التي يعتبرها الطرفان مصيرية. خاصة ان الطرفين لم يستعملا كافة أسلحتهم بعد، فالسلطة لديها شارعها، ولديها ايضاً المؤسسة العسكرية، والقوى الأمنية، اما من جهة اهل الثورة، فلم يصلوا بعد الى حدهم الأقصى، وهو اقتحام المقرات الرسمية ومؤسسات الدولة.
لذلك المطلوب من بعض اهل السلطة الذين لم تتلوث اياديهم بمال الشعب، ان لا يَعِدوا اهل الثورة بالكلام، انتهى الكلام. عليهم ان يتخذوا خطوات تنفيذية فورية، لذلك عليهم المبادرة الى تمييز انفسهم عن الفاسدين، ليُسقطوا شعار الثوار "كلُن يعني كلُن"، الى رفع الحصانة عنهم، ووضع انفسهم بتصرف القضاء، واجراء محاكمات سريعة. ولنفصل الخيط الأبيض عن الخيط الأسود.
البعض سوف يقول بأن هذا الحل غير واقعي، وفيه ضرب من الخيال. لكن البلاد تتجه الى المجهول، والثورات تعمدت بالدم. لذلك الواقعية لم تعد تنفع، فتصرفوا قبل فوات الاوان.


 

  • شارك الخبر