hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1161

21

3

26

692

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1161

21

3

26

692

باقلامهم - العميد المتقاعد طوني مخايل

عام الثالثة ثابتة!

الثلاثاء ٢٢ تشرين الأول ٢٠١٩ - 06:15

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

الجيش، الشعب، المقاومة. شعار لَطالما إختلف عليه اللبنانيون، فمن تَحالف مع "حزب الله" رأى فيه خلاصاً للبنان من الاحتلال الإسرائيلي، وعُنصراً فعالاً في دحر الإرهاب عن ارضنا، وشَعر بقوة إضافية لقوة الجيش تحمي السيادة والأرض.

في المقابل، هنالك فئة من اللبنانيين كانت ترى في قوة الحزب العسكرية انتهاكاً لسيادة الدولة اللبنانية، وانتقاصاً من دور الجيش، الذي برأيهم هو الوحيد المُخوَل شرعياً بحمل السلاح والدفاع عن لبنان.
في خِضمِ حرب تموز 2006، واثناء التدمير الإسرائيلي الذي طال معظم الأراضي اللبنانية، وفي وسط الحرب ضد الإرهاب عام 2017، كانت الفئة المناهضة للمقاومة تُندد بهذا الشعار، ولا تعترف للحزب بأحقية وشرعية سلاحه.
اما اليوم، وفي ظل التظاهرات الذي لم يشهد لبنان لها مثيلاً، لا في العدد، ولا في الفترة الزمنية، هنالك فرصة لحصد شبه اجماع على هذه المعادلة.
يا فخامة الرئيس، ويا سيد المقاومة، اعلنوا الحرب ضد الفساد الداخلي، الذي يتجول بالقرب منكم، ويتلطى وراءكم، ويُراهن على رأفَتِكم وصْبرِكم.
مزقوا كل الاوراق الإصلاحية التي بدأت تَنبُت مثل الفطر. ابعِدوا وُزراءكم ومُستشاريكم. أشْغلوا شاشات التلفزة اللبنانية بقُربِكم، واستمعوا جيدا للمستشارين الصادقين، يُعلنون عن اوجاعهم وآلامهم، يُطالبون بتحقيق حاجاتهم الانسانية البدائية (الطعام، المسكن، التعليم....)، وعندئذ اكتبوا وَرَقتكم الإصلاحية، ثم أعْلنوا حَربَكم، وانظروا الى يمينكم، سترون شعب تشرين الاول 2019، واحيدوا بنظركم يساراً سترون الجيش اللبناني وقيادته، وهكذا يكون عام 2019من بعد العامين 2006 و2017 عام شبه الاجماع لهذا الشعار: عام الثالثة الثابتة. 

  • شارك الخبر