hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

6812

295

37

80

2292

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

6812

295

37

80

2292

ليبانون فايلز - باقلامهم - الوزير السابق جوزف الهاشم

الهنودُ الحُمْر وخَطْفُ القمر...

الخميس ٩ تموز ٢٠٢٠ - 12:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كأنّهم رجال الفضاء الخارجي، يعيشون فـوق... على القمر...

وأنتَ، تصرُخُ على الأرض تحت ، ترقُصُ مذبوحاً من الألم... تجوع تحتضر، تموت تنتحر، فالأُفـقُ مقفلٌ إلى فوق، والصوتُ مخنوقٌ والصدى.

حتى إذا سكنوا القمر يعرّضونهُ للخسوف، يطبّلون لـهُ كالهنود الحمر، الذين يسلخون الرؤوس ويصنعون منها جلوداً لطبولِهمْ.

ومِـنْ فـوق ... تتراءى لك الفواجع الأرضية ، وتتلاحق مشاهدُ المنصَّـةِ المذهَّبةِ يتحلّق حولها القيصر والحاشية، فيبدو لك لبنان كأنّـهُ أمُّ "نيرون"، تتلقّى الطعنةَ في البطن وتقول للجلاّد الذي جاء يقتلها تنفيذاً لإرادة إبـنها : إضربْ في البطْـنِ الذي حمل ذلك الوحش .

وكما في الفضاء ، كذلك على الأرض ، حكومةٌ ، أيضاً تقرع الطبول وتنفُخُ في الأبواق ، فيُخَيَّـلُ إليك أنَّ هناك إطلالةَ بطَـل ... رئيسها يمتشق السيف ويقول بلسان الملك لويس الرابع عشر "الدولة أنا"... "الدولة ستضرب بحـزْم فلْيسمَعوني بوضوح..."

نعم ، سمعناه جيداً بوضوحٍ ، ورأينا جيداً بوضوح، أنّ فوق دولة الرئيس ملوكاً ودولاً وسيوفاً هي التي تضرب بحـزْم، وأنّ لكل وزير فيها مرجعيةً هي التي تقبل وترفض، هي التي تقـرّر المحاصصات والتعيينات والتشكيلات، وتبدّل القرارات وتحدّد مواعيد الجلسات، فإذا البطولة الحكومية شبيهةٌ بحكاية الرجل الأسطوري "جحا" الذي كان يهدّد الرؤوس بحـدِّ سيفه ، وكلما تعرَّض للصفْع، كان يأخُذ عصاه وينْهالُ على خالتِه بالضرب.

وإنْ شئتَ أن تكذِّبَ الحكومة ، فما عليك إلاّ أن تصدِّق الرئيس ...

قالها الرئيس ميشال عون غيرَ مـرّة وكرَّرها في الأمس القريب جازماً: "سأسلّم لبنان في نهاية العهد أفضلَ مما استلمتُه ..."

ولأنّ عند الرؤساء الكبار من الأسرار ما يجهلُه العامة من الناس، فإنْ صحَّتْ نبوءة الرئيس، فما على العامة من الناس إلاّ أنْ يرفعوا له التماثيل والأنصاب، على أبواب: الفنادق والمستشفيات ، والمدارس والجامعات، والمصارف والصيدليات، والمحاكم والمطاعم والأفران، وعلى رؤوس أعمدة التوتّـر العالي وأسلاك الكهرباء.

ونخشى أنْ تكون هذه البشائر من تكهُّناتِ المستشارين الذين يحملون مباخرَ الأنبياء الكذَبة: فإمَّـا أنهم جُـهَلاء، وإمّـا أنّهم خُبَثاء، وإمْا أنهم أجهزة لاقِطَةٌ تتلقّى وتبثّ، وتلتقط وتدسّ، فيصبح على الرئيس إذْ ذاك أن يُـنقذَ عهده بعقوبة الفاشل ، كمِثْل ما فعل "هتلر" عندما ارتابَ بإِخلاص الماريشال الإلماني "رومل" المعروف بثعلب الصحراء، فأمَـرهُ بالإنتحار .

ومن البليَّةِ ، أنْ يكون مصيرُ العهود والأمم مرتبطاً بخبْـثِ الثعالب المندسّة في بلاطات القصور.

عندما ننـظر إلى هَـوْلِ ما وصل إليه لبنان، نتهيَّب إمكانَ الرجوعِ إلى بعضِ بعضِ ما كان عليه، إلاّ إذا تجلَّتْ أعجوبةٌ سماويةٌ على عهد الرئيس عوناً مِنَ الله وملائكةِ الله وأحزابِ الله، وكلِّ ما هو ظـلٌّ لِلّه على الأرض.

العودة إلى ما كان عليه لبنان تحتاج إلى "دهْر" لا إلى رئيسٍ وقصر.

هكذا قال الشاعر الياس أبو شبكة ذات يومٍ في الوطن المنكوب:

أرجعْ لنا ما كانْ يا "دهـرُ" في لبنانْ.

وهذا يعني: أنّ لبنان المستقبل هو الذي كان في الماضي: وأنْ ليس هناك حلٌّ مع الذين جعلوا القمر ملجأً لـهُمْ، إلاّ بمثْـلِ ما طبَّـع كريستوف كولومبس الهنود الحمر عندما اكتشف أميركا ، فهدّدهم بخَطْـف القمر.

ولكنّ المعجزة في الأمر، أنْ ليس عندنا كولومبس.

  • شارك الخبر