hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

120300

1636

335

950

71236

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

120300

1636

335

950

71236

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - باقلامهم باقلامهم - الدكتور نسيم الخوري

أميركا المتحيّرة بين "قطبين": الحار والبارد

الأحد ١ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 23:42

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

خلعت الإنتخابات الرئاسيّة الأميركيّة حللها الدوليّة وبانت في بلادنا بل في العالم وكأنّها قضيّة محليّة. نعم. تجاوز الإهتمام العربي والإسلامي الرسمي والشعبي كلّ الحدود والإنقسامات جواباً على مع من نقف: دونالد ترامب أم جو بايدن. بكلمتين: أميركا ومعها العالم بين قطبين: بارد وحار. لماذا؟

يعود السبب المباشر إلى أثرالإعلام الشائع في تحريك الرأي العام وتشظّياته من السياسات الأميركيّة في العالم إبّان ولاية ترامب الأولى المثيرة. وقد يعود إلى سلوك الدولة العظمى في تعاملها مع المنطقة في ظلّ تداعيات الهزّات القاسية المستمرّة عصفاً منذ سقوط بغداد في العام 2003، وصولاً إلى مستقبل القدس وفلسطين وصفقة العصر ومناخات التطبيع المتقدّمة في الأجواء، ومقدمات الأخبار وأسرار الصحف.

وقد يعود للإستعراضيّة المتدفّقة اللاصقة بشخصيّة الرئيس ترامب قبل ولايته الأولى وخلالها، وتضجّ به حملاته الإنتخابيّة الثانية، والتي يمكننني اختصارها من كتابه المعنون "ترامب بلا قناع" ومما فيه:

"الإنسان هو أكثر الحيوانات ميلاً إلى الشرّ، والحياة سلسلة من المعارك تنتهي بالنصر أو بالهزيمة، فلا تسمح للناس باستغلالك لتؤمّن النصر الدائم".)ص 142 - 143 (

كان ترامب مباشراً وفصيحاً في مدى إنكفاء الولايات المتّحدة الأميركية، وإنخراطها في التحولات الهائلة المتسارعة التي تشهدها أنظمة الحكم في العالم ولو تحت عنوان أميركا أوّلاً، ولو أرجع هذا العنوان العالم إلى الإنقسام التاريخي الحاد والخطير الذي جعل مستقبل العلاقات الدولية محفوفاً بالتوقّعات المتناقضة والأسئلة الصعبة، التي تنتظر إجاباتِها النهائية عبر الولاية الثانية في حال إنعقدت له.

لو عقدنا مقارنة سريعة بين جو بايدن ودونالد ترامب، لوقعنا على شخصيتين متباعدي الأمزجة والرؤى والإنتماءات والحظوظ والمسافات نافرة بين الرجلين:

1-ترامب شخصيّة حارة وحادّة وشعبيّة فاقعة. ترامب إسم لا تضبطه الأطر الحزبية الجمهورية أو غيرها. تتقدّمه صورته اللافتة ببذلاته الداكنة وربطات عنقه الحمراء الناريّة والصفراء، وإبهاميه المرفوعين إلى فوق، وهو المحاط قبل وأثناء وبعد رئاسته لأميركا بملكات الجمال والمظاهر الإستعراضية، وبائع الأحلام في عالم الصفقات والتجارة العالميّة.

ترامب يهوى الشائعات الجميلة وكأنّها لا تضرّ أبداً بصفتها تمكّنت منه أو تمكّن منها ناجحاً عبر الثروات والشقق والمطاعم والمكاتب والكازينوهات وناطحات السحاب والسياسات. همّه مسكون بالسلطة الرابعة بإذكاء نيرانها وإثارتها بصفتها الكهرباء الإجتماعية التي يداريها الجميع، لكنّه دؤوب على إخضاعها المستحيل بدلاً من إخمادها، وهو ما ينمّ، في تقديري، عن ذكاء خارق في فهم قوّة الإعلام المعاصرة كسلطةٍ أولى مفيدة عند تسخيرها لمصلحته إيجاباً أو سلباً لا فرق.

ليس القرّاء، ربّما على علمٍ من أنّ ماري آن ماكيلود والدة دونالد ترامب، هي اسكتلندية الأصل من قرية متواضعة في جزيرة إسمها "تونغ"، كانت تعمل في تربية المواشي والصيد في الخلجان وجمع الفحم وأعشاب البحر سماداً، وتنظيف أحشاء الأسماك الضخمة لمصلحة الشركات التجارية المستثمرة في الجزيرة، وعندما اتّخذت قرارها بالرحيل، وهي في الثامنة عشرة ، سجّلت مهنتها "مساعدة منزلية" أي خادمة، قبل أن يسمح لها بالصعود إلى السفينة التي ستقلّها إلى أميركا لتتزوّج هناك من فريد ترامب حفيد حلاّق إلماني، ويرزقان في الرابع من حزيران 1946، بإبنهما الرابع دونالد، الذي يقوده الحظ فينقش اسم عائلته عميقاً في سجلّ التاريخ، وما ملكه من الثروات والعقارات الناطحات والطائرات والملكات والرئاسات، بعدما تذوي أو تُمحى قصص أجداده من الذكريات في إلمانيا أو في اسكتلندا.

خرج ترامب الرضيع إذن من رحم إمرأةٍ بسيطة كانت ترضى بالقليل، ولهذا جاءت حياته حافلة بكسب الضجيج والشهرة والثروات والمغامرات وممارسة السلطات بمختلف أوجهها، تأكيداً منه بأنّ القليل ليس أفضل من الكثيرعلى الإطلاق: قال: "إنّ من يرضى بالقليل من هذه الدنيا فهو غبي" (ص 266).

2- المرشّح جو بايدن محامٍ ولد قبل سنواتٍ خمس من ترامب، (20 نوفمبر 1942 ). شخصيّة ديموقراطية طموحة رزينة، لكنّ الفواجع كانت من نصيبه البائس عبرمسرى حياته. كيف؟

بعد وقتٍ قصير من إنتخابه في العام 1972 عضواً في مجلس الشيوخ الأميركي، جاذباً إعجاب الأميركيين بكونه السيناتور المنتخب الأصغر عمراً في تاريخ أميركا، حتى عاجله القدر بوفاة زوجته وإبنته بحادثة سير مروّعة، وأصيب ولده الأكبر "بو" وعمره سنتان مع شقيقه الأصغر، مما جعل بايدن ينسحب لحياته العائلية، واستمرّ الناخبون يختارونه عضواً في مجلس الشيوح لستّ مرّاتٍ متتالية.

ومع أنّه تزوّج للمرّة الثانية في العام 1975، وترشّح للإنتخابات الرئاسية في العامين 1988 و2008 ولم يحالفه الحظ، فقد شغل منصب نائب الرئيس الأميركي باراك حسين أوباما، لكنّه بقي زاهداً، يتطلّع إلى تأمين مستقبل ولده "بو" ،الذي عمل مثله في المحاماة وشغل منصب المدّعي العام. لكن القدر خطفه بفاجعة إصابته بسرطان الدماغ، وكان يتجهّز لخوض إنتخابات مجلس الشيوخ عن ولاية والده (31/5/2015).

ومهما جاءت النتيجة، إنّ ما تفرّقه الحظوظ والأقدار والصفات بين المرشحين، تردم نتوآته إسرائيل فيستمرّ المجرى السياسي واحداً.

  • شارك الخبر