hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

7413

292

44

89

2407

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

7413

292

44

89

2407

ليبانون فايلز - الحدث - ابتسام شديد

وزراء الحكومة... "أليس في بلاد العجائب"

الخميس ٢ تموز ٢٠٢٠ - 23:51

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

على كوكب أخر لا يشبه لبنان تعيش حكومة الرئيس حسان دياب، بإنفصال تام عن الواقع، وكأن ما يجري حولها يحدث في بلاد" الماوماو". مواقف وتصريحات تظهر هشاشة الوزراء التكنوقراط وعدم تمرسهم بالعمل السياسي، على غرار وزيرة تدعو الناس لأن يشكروا ربهم لأن دفوعاتهم ال ٧٠ في المئة من محروقات وكهرباء ومستحقات مصرفية تحصل بسعر الصرف الرسمي. او وزيرة أصابتها جولة ميدانية بدوار الأسعار. ووزير غامر بسعر ربطة الخبز... والكثير من المواقف التي تحولت الى مواد للتندر على وسائل التواصل، لدرجة يُقال معها "اذا حدا بدو ينكّت ما بيعمل هكذا تصاريح".
يتحدث صحافيو القصر والسرايا الحكومية ممن عاصروا الحكومات الحريرية الأخيرة، ان حكومة الرئيس حسان دياب تشبه من سبقها من حكومات. ومن وراء الأبواب المغلقة تتسرب المناكفات والخلافات، تهديد بالاستقالة وانتقاد للأداء وترحيل بنود من جلسة الى أخرى. ووزراء يعايرون بعض على طريقة "شغلي أفضل من شغلك". ومؤخراً سُمِعت شكوى وزيرات اللون العوني من تراجع انتاج الحكومة، في محاولة للتمايز عن باقي الوزراء، اذ يتحدث البعض عن "تعليمة" بالتصعيد ورفع السقف، ويترافق ذلك مع تحذير لتكتل لبنان القوي جاء فيه "ان الثقة الممنوحة للحكومة مشروطة بالاصلاحات والانجازات". أضف الى ذلك ما تسرب من "معايرة" متبادلة على شاكلة قول الوزيرة ماري كلود نجم للوزير غازي وزني "على أساس اننا وزراء محايدون ولا نمثل اي طرف سياسي". مشاهد فاقعة في جلسات ماراتونية وسباق مع الوقت تنتهي الى "لا شيىء".
الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء كشفت الكثير من المستور، بالهجوم الذي شنّته الوزيرات ماري كلود نجم وغادة شريم وزينة عدرا حول تقاعس الحكومة عن القيام بدورها، واعتراضهن على أدائها العام. الهجوم وان كان في اطار السعي لإرضاء الجمهور السياسي بناء على طلب مرجعيات سياسية، إلاّ انه عبّر عن حجم الضائقة التي ترزح تحتها الحكومة، وعدم الاتفاق على خطة حكومية موحدة حول عملية التدقيق المالي واعتماد أرضية واحدة للخسائر المالية. اما غياب التنسيق فيظهر في فضيحة "كل وزير فاتح على حسابه" في قضايا مصيرية. فوزيرة العدل انقلبت على تسوية كان يتم درسها في الكواليس، من اجل عدم أخذ اي اجراء بحق القاضي محمد مازح لإحالته الى التفتيش القضائي، فيما وزير الصحة حمد حسن يسوق لمشروع الدواء الايراني، وحيث يتحرك وزراء حزب الله افرادياً لفرض الخيارات المشرقية، فيما تستضيف احدى الوزيرات السفيرة الأميركية.
حكومة الرئيس حسان دياب لا تزال حتى اليوم عاجزة عن إنجاز الاصلاحات وتقديم حلول لحماية الناس وأمنهم الغذائي. يُعبّر وزراؤها عن استسلامهم في الجلسات المغلقة لفكرة قوامها "ما النا لزوم". فعلا هي حكومة يصح عليها وصف "أليس في بلاد العجائب".

  • شارك الخبر