hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

2334

166

9

36

1420

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

2334

166

9

36

1420

ليبانون فايلز - الحدث - علاء الخوري

هل رفع باسيل الغطاء عن حكومة دياب؟

الجمعة ٢٦ حزيران ٢٠٢٠ - 06:34

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كان لافتا موقف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على طاولة بعبدا الحوارية، وانتقاده الواضح لحكومة الرئيس حسان دياب مشبها اياها ب"الدراجة الهوائية التي تقع في أي لحظة تتوقّف عن التحرك"، متحدثا ايضا عن "انخفاض ملحوظ في انتاجيّتها".
انتقاد باسيل جاء نتيجة تباين في كثير من المواقف مع الرئيس حسان دياب بعكس ما يشاع وينشر عبر الاعلام، فالوزراء الذين من المفترض أن يكونوا قريبين من التيار الذي سماهم لتمثيله في الحكومة بصفة اختصاصيين أو تكنوقراط، يعكسون نوعا من التمايز عن مواقف التيار، فوزيرة العدل ماري كلود نجم اشارت في تصريح لصحيفة الجمهورية قبل أيام أنها رغبت بتقديم استقالتها مرتين الاولى لخيبة أملها بعدم أخذ مجلس القضاء الأعلى بملاحظاتها في التشكيلات القضائية، أمّا المرة الثانية فكانت عند صدور التعيينات المالية والإدارية في مجلس الوزراء، وكشفت عن نيتها الجدية بالاستقالة في حال تمّت عرقلة قانون استقلالية السلطة القضائية ولم يُقر في مجلس النواب.
اصرار نجم على الاستقالة لاسيما ان تمت عرقلة قانون استقلالية القضاء بدا رسالة الى الكتل النيابية التي تعرقل، وهنا لا يمكن تحديد الطرف او الجهة المعرقلة، كون كل كتلة سياسية لديها ملاحظاتها على القانون وبالتالي فان اي تقدم على خط اصداره دونه عقبات تتحمل غالبية الكتل مسؤولية وضعها ومن ضمنهم تكتل لبنان القوي.
لم تكتف نجم بهذا الموقف بل "أوصَلَت" للرئيس عون عدم تأييدها "للتحقيقات أو التوقيفات على خلفيّة نَشر بوستات تتعرّض لمقام الرئيس، لأنّ الأولوية برأيها اليوم ليست هناك، ولأنها مع مبدأ تطبيق الحرية حتى النهاية.
وهذا الموقف يتعارض أيضا مع قرار التيار كما فريق العهد الماضي حتى النهاية بتوقيف أي شخص يتعرض لمقام الرئاسة، وبالتالي فان نجم غردت أيضا داخل السرب المستقل بعيدا عن التبعية الحزبية، وان سُجلت نقطة لصالحها الا أنها تخصم من رصيد الحكومة بالنسبة للتيار الوطني الحر.
في المقابل ثمة نقمة في كواليس التيار وحديث بين القيادات والنواب عن عدم رضاهم على اداء وزير الاقتصاد راوول نعمة المحسوب على فريق العهد، في ضوء التخبط في ادارة ملف الوزارة لاسيما آلية لجم الاسعار والتي تُعتبر في شق منها من مسؤولية الوزارة، الا أن نعمة يعمل ببطء ولا يمضي بقراره قبل مشاورة أكثر من طرف وهذا الامر لا يناسب المرحلة التي تتطلب القرار الجريء وتحمل مسؤولياته، والامر يرتد سلبا على سُمعة التيار والعهد بسبب سياسيات "التنظير" التي يكرهها الوزير باسيل ويفضل "الانتاج".
وتصريح النائب الان عون عن الحكومة يشير الى أن الفريق الذي جاء بها وتحديدا التيار الوطني الحر يريد بديلاً سريعاً عنها لاقالتها، عون رأى "أن الحكومة الحالية أخفقت في ارسال إشارات ثقة كافية للحصول على الدعم اللازم داخلياً وخارجياً على خلفية عدم انجاز الإصلاحات المطلوبة، فهي مهددة بالسقوط لأن الانهيار يسبقها".
تصريح نائب بعبدا في التيار نابع من احاديث تدور في الكواليس وفق ما تؤكد مصادر التيار التي تشير الى أن ما يشفع في هذه الحكومة هو الظروف الاقليمية التي تجبرنا على التأقلم معها وأيضا عدم وجود بديل جدي أو مشروع حقيقي يمكن البناء عليه للمجيء بحكومة تكون على مستوى التحديات.
وترى المصادر أن الجميع متفق على أن الحكومة بنهجها الحالي لا يمكن أن تستمر لاشهر وربما لاسابيع لأنها تقف في موقع المتفرج على الانهيار السريع الذي تعيشه البلاد وهي لا تزل تتخبط بلجانها ونظرياتها في وقت بات من الملح ان يلمس الناس عملا جديا وآليات تطبيقية توقف النزيف الحاصل على مستوى الليرة أو على مستوى الارقام والخسائر التي من المفترض أن نواجه بها صندوق النقد الدولي.
وفي رسالة واضحة الى الحلفاء تشدد المصادر على أن التيار لن يتحمل منفردا تبعات هذا الاخفاق، وقد يرفع الغطاء عن الحكومة قبل سقوط الهيكل على رأسه، لأن الشارع المعارض يُحمله تبعات أي قرار يتخذه الرئيس حسان دياب ولو كان التيار ضده، اذ أن الحكومة بشكلها الحالي مسمية على العهد وعلى الوزير باسيل تحديدا وهو لن يغطي أي مسؤول أو وزير لا تربطه به الا "شائعة الولاء".

  • شارك الخبر