hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1885

12

7

36

1311

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1885

12

7

36

1311

الحدث - غاصب المختار - ليبانون فايلز

هل تحوّل الحراك الشعبي من إسقاط النظام الى نزع السلاح؟

السبت ٣٠ أيار ٢٠٢٠ - 04:57

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تجري تحضيرات مكثفة من قبل مجموعات الحراك الشعبي للعودة الى الشارع بزخم اعتبارا من اليوم، السبت، وعلى خطين سياسيين، حيث تنفذ مجموعات من الحراك المدني وقفة امام وزارة العدل في بيروت عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم السبت، للمطالبة بتطبيق القرار 1559 ونزع سلاح حزب الله، تحت شعار "السلاح يحمي الفساد. ولا للسلاح غير الشرعي". بالمقابل، ثمة مجموعات من الحراك الشعبي لا زالت تُولي قضية تغيير نظام الفساد والمحاصصة الاولوية في تحركها، عبر المطالبة بإجراء انتخابات نيابية مبكرة وإجراء الاصلاحات اللازمة في الدولة. وعلى هذا الاساس يتم تحركها السبت المقبل في 6 حزيران امام وزارة العدل ايضاً.

التحرك الاول المقرر اليوم، امر يثير انقساماً بين المجموعات القائمة بالتحرك، حيث ثمة مجموعات تفضّل ألا تدخل في طرح تنفيذ القرار 1559 الان نظراً لما يثيره من انقسامات وخلافات سياسية كبيرة، وتدعو الى التحرك للمطالبة بتنفيذ القرار 1701 فقط بكل بنوده بهدف تحقيق الاستقرار في الجنوب ووقف الانتهاكات الاسرائيلية له.

وحول تحرك اليوم، يقول احد الناشطين القائمين عليه نبيل يزبك لموقعنا: ان هدف التحرك هو المطالبة بتطبيق كل القرارات الدولية وليس القرار 1559 فقط، فهناك القرار 1701 الذي يتكلم عن نشر القوات الدولية في الجنوب لضمان الاستقرار، والقرار 1559 الذي ينص على سحب سلاح القوى غير الشرعية اللبنانية وغير اللبنانية، والقرار 1680 الذي ينص على ضبط الحدود مع سوريا. وحتى الان تنضم خمس مجموعات من الحراك الشعبي الى تحركنا هذا، ونأمل ان يتوسع اكثر بإنضمام مجموعات اخرى.

وردا على سؤال عن توقيت هذا التحرك الذي يتلازم مع الضغط الاميركي على سلاح المقاومة وتغيير مهام اليونيفيل في الجنوب واقفال الحدود مع سوريا، قال يزبك: نحن لا ندخل بالخلافات السياسية القائمة، ولا نرتبط بأي توقيت سياسي، بل نؤمن بتطبيق الدستور والقرارات الدولية، ونعتبر ان الاصلاح لا يتحقق إلا بتطبيق الدستور والقرارات الدولية، لذلك نتحرك من اجل منع السلاح غير الشرعي والتهريب غير الشرعي، ونؤمن ان السلاح غير الشرعي هو الذي يحمي الفساد، وهو أدّى الى عزل لبنان عن محيطه وعن العالم، والدليل تعطيل البرلمان سنوات من اجل انتخاب رئيس يحمي السلاح، وحماية الفاسدين والمفسدين مثل صفقات الفيول المغشوش وسواها من صفقات فساد.

وعن الهدف النهائي للتحركات وحرف التحرك عن مطلب اسقاط او تغيير النظام الى مطلب نزع السلاح؟ قال: نحن مع هذه الصيغة اللبنانية التي توفر مساحة لكل الطوائف والمجموعات للتعبير عن ذاتها، ولكن المهم استثمارها في تطبيق الدستور. هدفنا النهائي بناء دولة تعيش فيها كل مكوناتها على اساس المشاركة بكل معنى الكلمة، وساعتها لا نحتاج لا الى صندوق النقد الدولي ولا الى البنك الدولي. يكفي وقف التهريب الذي يحميه السلاح غير الشرعي.

وهل من توجه لإقامة جبهة معارضة موحدة؟ يقول يزبك: كلمة جبهة "مبهبطة علينا"، نحن مجموعات في ماكينة مستمرة بديناميكية حركة لا تتوقف، وقد قسّمنا العمل بين المجموعات، بحيث تتولى مجموعات التحرك لنزع السلاح غير الشرعي وضبط الحدود، وتتولى مجموعات اخرى المطالب السياسية والاجتماعية والاقتصادية الداخلية التي صارت معروفة.

 

 

  • شارك الخبر