hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

255956

3144

750

53

154611

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

255956

3144

750

53

154611

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - غاصب المختار

نتيجة خِواء الطبقة السياسية... الراعي يملأ الفراغ

الإثنين ٢١ كانون الأول ٢٠٢٠ - 23:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عندما يَغيب المسؤولون والسياسيون عن معالجة الأزمات التي تعانيها البلاد والعباد، من الطبيعي ان يملأ غيرهم الفراغ القاتل، خاصة ان البلاد وصلت الى قعر الهاوية، واصبح المواطن في حالة يأس من الطبقة السياسية، وفي حالة خوف على المصير والمستقبل.

لم يَعُد من الطبيعي ان يبدأ التناحر والخلاف على الحصص، عند كل استحقاق حكومي بينما البلد يغرق في الازمات، والجوع طرق ابواب عشرات آلاف العائلات، والمجتمع الدولي ملّ من متابعة اوضاعنا، وبدأ السفراء يتكلمون بصوتٍ عالٍ عن مدى عقم الطبقة السياسية واستهتارها بمصالح البلاد.

هذا الوضع دفع البطريرك الكاردينال بشارة الراعي الى التدخل في مساعي تقريب وجهات النظر بين المعنيين، من اجل تسهيل وتسريع تشكيل الحكومة، مُحدّداً خريطة طريق للسياسيين، سهلة وبسيطة عبّر عنها في تصريحاته. وهذا التدخل من قبل رجل دين كبير معني بمصالح رعيته، يدل اولاً على فشل كل المساعي والاتصالات التي حصلت خلال الشهرين الماضيين لتدوير زوايا الخلافات بين المعنيين بتشكيل الحكومة. ويدلُّ ثانياً على خِواء وإفلاس الطبقة السياسية، وعجزها عن تحقيق التفاهم الوطني العام الذي يسعى اليه البطريرك وينشده المواطن.

في العمق، تدخل البطريرك عبر "استدعاء" المستشارين والمقربين من المرجعيات السياسية لحثّهم على التنازل هنا وهناك والتقدم خطوة الواحد نحوالآخر، وهو نجح في لجم السجالات، لكن يبدو ان مشكلة عدم ثقة السياسيين ببعضهم وتفضيلهم مصالحهم اكبر من نوايا البطريرك.

وتَحْتَ عناوين الصلاحيات الرئاسية وحفظ حقوق هذه الطائفة او تلك، تقبع كل الطوائف تحت خط الفقر، ويعاني أغلب جمهورها الحاجة إلى الأساسيات وإلى التعليم والطبابة والضمانات الاجتماعية وألمعيشية. وهكذا تموت الطائفة ليحيا زعيمها.

وعلى كل حال يُنْتَظر أن يَتمّ اللقاء اليوم بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، ليتضح ما إذا كانت مساعي البطريرك قد وصلت إلى خواتيمها السعيدة، بحيث يتم التوافق بين الرئيسين على معالجة التعقيدات الشكلية القائمة حول تشكيل الحكومة، طالما إنهما متفقان على العناوين العامة الاساسية، لجهة شكل الحكومة وهيكليتها وبرنامجها.

 

  • شارك الخبر