hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

79529

1751

270

625

40352

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

79529

1751

270

625

40352

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - غاصب المختار

مفارقات سلبية وإيجابية في كلام الحريري... كسرها مع الجميع

الجمعة ٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 23:53

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

طبعت مفارقات إيجابية وسلبية حديث الرئيس سعد الحريري مساء الخميس في برنامج مارسيل غانم "صار الوقت". من المفارقات السلبية إستماتة الحريري اغلب وقت الحلقة في الدفاع عن نفسه وتبرير مواقفه، التي قال الرئيس الفرنسي ماكرون انها اسهمت أيضا في إجهاض المبادرة الفرنسية ومهمة الرئيس المكلف مصطفى اديب. كذلك عَرْضُهُ "إنجازاته" وما قدمه خلال السنوات الماضية بقوله: "انا اتيت بمؤتمر سيدر. بماذا اتى الاخرون... انا ضحيت... انا قدمت مشروعاً اين مشروع الاخرين... الخ". وهناك ايضاً مفارقة ان الحريري "كسر الجرة" مع كل الاطراف، من ثنائي امل وحزب الله الى التيار الوطني الحر الى القوات اللبنانية ووليد جنبلاط، ونَبَش كل دفاتر الماضي. فكيف سيتعامل معهم لاحقاً؟ هذا امر يزيد من صعوبة التكليف والتأليف. كما انه كشف عن مراهنته على متغيرات ما داخلية او خارجية تؤثر على الانتخابات الرئاسية المقبلة بعد سنيتن. فعلى أي متغيرات يراهن؟

اما من المفارقات الايجابية، فهي في إقراره ان العقوبات الاميركية المتتالية خلال مفاوضات مصطفى اديب لتشكيل الحكومة، ضربت الجو الايجابي الذي كان مسيطراً على المفاوضات ودفعت الى تشدد كل الاطراف لا سيما ثنائي امل وحزب الله، ما ادى الى فشل التشكيل. وفي إقراره أيضا ان المبادرة الفرنسية لا زالت قائمة، وانه ما زال مرشحاً لرئاسة الحكومة "ولو من دون جميلة حدا لأني رئيس اكبر كتلة نيابية سنية"... عداعن إقراره بأن الاداء السياسي طيلة السنوات الخمس عشرة الماضية، والتي كان هو مشاركاً فيها في الحكم لم تكن ناجحة، وبالتالي يجب تغيير الاداء وربما تعديل الدستور بالتوافق.

لكن الحريري لم يقل صراحة موقفه من التكليف خلال الاستشارات النيابية الملزمة يوم الخميس المقبل، وربما فات الزميل مارسيل طرح هذا السؤال عليه. إلاّ أن موقف رؤساء الحكومات السابقين وهو منهم بعد اجتماعهم مساء الاربعاء الماضي، يشير الى ان التشدّد لديهم لازال هو ذاته وكذلك تشدّد الاخرين. حيث تفيد مصادر أحد الرؤساء بإصرارهم على الشروط ذاتها التي حكمت مفاوضات مصطفى اديب لتشكيل الحكومة، ورفض اقتراح الرئيس نجيب ميقاتي تشكيل حكومة تكنو- سياسية، والتأكيد على مطلبهم تشكيل حكومة مصغرة من غير الحزبيين، وعدم حصر اي حقيبة وزارية بيد طائفة بعينها. وذهبوا الى حد الدعوة الى ان تشكل الاكثرية النيابية حكومتها اذا استطاعت، اذا لم يُؤخذ بشروطهم.

  • شارك الخبر