hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ابتسام شديد

معركة "كرسي الفخامة" بين باسيل ومنافسيه

الأربعاء ٢٩ نيسان ٢٠٢٠ - 06:34

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم يسلك التصويب على حاكم المصرف المركزي رياض سلامة مساراً متقدماً، بل تراجع كثيرا الى الوراء عن بداية الحملة بفعل الضغوط السياسية من جهة، والحرب التي شنتها القوى السياسية دعما لسلامة، اضافة الى حركة السفيرة الأميركية دوروثي شيا ودخول وسطاء على خط العلاقة بين الحكومة والحاكم.
بعد ان كان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل رأس حربة في المعركة ضد الحاكم، تراجع منسوب التصعيد العوني ضد الإقالة مع ضرورة ان تكون المحاسبة شاملة، الأمر الذي طرح تساؤلات عن الموقف العوني والأجندة التي سينفذها رئيس التيار.
وفق المصادر العونية فان إقالة رياض سلامة لم تكن هدفا اساسيا لما حصل في الساعات الماضية، وليس صحيحا ان ضغوطاً مورست على القيادة العونية لتغيير موقفها، فاللقاء مع السفيرة الأميركية، تناول ملفات اقتصادية ومالية ومواضيع تتعلق باستنهاض لبنان من الحالة الراهنة ومكافحة الفساد.
توضيح التيار لما جرى في الساعات الماضية في المعركة ضد سلامة لا تعفيه من الشبهة التي حامت حول خوض رئيسه المواجهة بأهداف سياسية تتصل بازاحة خصومه الأقوياء على الساحة المسيحية واحداً تلو الاخر، وفي اطار استكمال باسيل سيطرته على المواقع المسيحية في الادارات الرسمية ومواقع الدولة، الأمر الذي حدث في اكثر من مرحلة لمواجهة منافسيه، من رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية الى قائد الجيش العماد جوزاف عون فالحاكم رياض سلامة.
فالعلاقة بين اليرزة وميرنا الشالوحي شهدت هبات ساخنة وباردة، ومن لحظة تعيين العماد عون على رأس القيادة العسكرية. بقيت المسافة متباعدة بين الطرفين على اعتبار ان اي ضابط ماروني هو مرشح رئاسي في المستقبل. اضف الى ذلك مجموعة عوامل متصلة بالعلاقة المتقدمة لقيادة اليرزة مع واشنطن والدول العربية. اما التباعد بين باسيل وسلامة فهو لأهداف تتوزع بين المرحليتن السابقة والحالية، ففي الماضي لم يستسغ فريق التيار تجديد ولايته في الحاكمية وفعل ذلك لاعتبارات معينة، وفي المرحلة الأخيرة تحول التصويب على الحاكم من ضمن عدة الشغل العونية لتصفية الحساب مع الرئيس سعد الحريري بعد سقوط التسوية الرئاسية و"خراب البصرة".
المعركة وإن تراجعت حدتها في الظاهر بعد تدخلات لحماية حاكم مصرف لبنان، لمنع الانزلاق الدراماتيكي لسعر الليرة والارتفاع الجنوني للدولار، وافساحاً في المجال لتوضيحات وارقام رياض سلامة المالية. لكن "نارها" باقية ووقودها جاهز للانفجار "في اي وقت".
رئيس التيار الوطني يعتبر ان الفرصة قد لا تتكرر لإزاحة منافسيه الموارنة، فسلامة احترقت اوراقه الرئاسية في حرب الدولار، وثمة من حاول احراج قائد الجيش في اكثر من مرحلة خاصة بعد زج الجيش في مواجهة مع انتفاضة ١٧ تشرين.

  • شارك الخبر