hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

33948

1143

151

333

14768

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

33948

1143

151

333

14768

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - ليبانون فايلز

مجلس النواب يفتقد النُخب

الأربعاء ١٢ آب ٢٠٢٠ - 00:06

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

دفعت ثورة الغضب التي اشعلها انفجار الرابع من آب، بعض النواب الى التعبير عن سخطهم واشهار ورقة استقالتهم من المجلس لأن ما حصل أكبر من أي مركز نيابي لسلطة تتهرب من مسؤولياتها.

نعمة افرام نائب كسروان كان اعلن الطلاق مع تكتل لبنان القوي بعد أن خرج الناس الى الشارع في ثورة 17 تشرين، هو الذي وضع لنفسه حين انتخب مدة زمنية محددة للانتاج مع الفريق الحامي لموقع رئاسة الجمهورية الا أنه وجد نفسه مضطرا الى العودة لصفوف الشعب بعد أن استنفدت الحلول وعجزت الطبقة السياسية على ايجاد الحلول، ومع انفجار المرفأ وكل ما رافقها من مبادرات لاستنهاض لبنان وجد أفرام نفسه مسؤولاً وممثلاً للأمة التي اصيبت بمقتل في هذا الانفجار فقرر الخروج من على منبر الصرح البطريركي وما يمثله، لاعلان الاستقالة.

مثله فعل النائب ميشال معوض الذي أعلن أنه مستقل عن تكتل لبنان القوي وهو لم يحضر الاجتماعات منذ أشهر وأن ما حصل في بيروت يدفع حكما الى الاستقالة من المجلس والذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة وفق قانون جديد.

يحتاج مجلس النواب الى نخب كمعوض وافرام، الى نواب تمكنوا من خلال اللجان النيابية التي تواجدوا فيها من زرع مشاريع قوانين تحاكي التنمية المستدامة للشعب اللبناني وتعزز دوره كمواطن بعيدا عن حسابات الاحزاب وسماسرتها. افرام الذي حاول نقل تجربته الاقتصادية الكبيرة والناجحة الى مؤسسة المجلس عبر مشاريع قوانين تحفز المبادرة الفردية وتثقلها في العمل الوطني الجامع، ومعوض الناجح في مشاريع تنموية كثيرة في مؤسسة والده حاول ايضا اخراج المواطن من العقلية الزبائنية والمحاصصة الفئوية الى تعزيز قدرته الانتاجية من خلال مشاريع قوانين تُحاكي  تطلعاته ويكون من خلالها جسر عبور مع المنظمات الدولية لاكتساب خبرات جديدة، يستقيلان ويعودا الى صفوف المواطنين، ويتركا مجلسا نيابيا مشرعا للزبائنية والخدمات الحزبية الضيقة.. فهل من يتعظ؟

 

  • شارك الخبر