hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

75845

1850

245

602

37887

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

75845

1850

245

602

37887

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - غاصب المختار

ماذا يجري بين كرامي والاتراك... وماذا في السياسة؟

الإثنين ٥ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 23:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أُثيرت منذ ايام تساؤلات حول زيارة عضو اللقاء النيابي التشاوري فيصل كرامي الى تركيا، وما هي اسباب الزيارة، وما شكل العلاقة التي ستجمع الطرفين بعد المواقف السياسية التي ادلى بها واشاد فيها بالدور التركي، في وقت تتصاعد الشكوى المحلية والاقليمية والدولية من دور تركيا المسبب للتوتر في الحوض الشرقي للبحر المتوسط وفي منطقة القوقاز وارمينيا، عدا دورها في سوريا وليبيا والخليج؟

التقى كرامي خلال زيارته التي استمرت اياماً عدة وشملت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، العديد من المسؤولين ورؤساء مؤسسات تركية من المعنيين بشؤون التعليم والتنمية والإغاثة والصحة.

تضع اوساط كرامي هدف الزيارة في سبب واحد. "دعم اهالي طرابلس والشمال لتلافي الجوع والمرض، بعدما تُرِك اهل المدينة لمصيرهم الاسود، وتخلى عنهم نوابهم وزعماؤهم لا سيما الاثرياء منهم". وتقول: إذا اهل البيت لم يساعدونا فلمن نلجا؟ لقد طرقنا باب السعودية ولم نلقَ نتيجة بسبب قرار المملكة عدم التعاطي مع لبنان ورفض مد يد العون. ونحن لن ننتظر اكثر من ذلك فلاناً او فلاناً من المسؤولين ليُطعموا اهلنا.

وتضيف المصادر، ان دول العالم قدمت الكثير من المساعدات للبنان بعد انفجار المرفأ، ولم يصل الى طرابلس والشمال منها شيء. حتى المستشفى الميداني القطري الذي وعدتنا به وزارة الصحة لم يصل بعد، ولا نعتقد انه سيصل.

وترى مصادر كرامي، "ان القيادات والقوى السياسية الاخرى أمنّت جمهورها في الجبل والضاحية الجنوبية والجنوب والبقاع، ورتّبت اوضاعه ليواجه الازمة التي يتعرض لها البلد، لكن في طرابلس والشمال لم يحصل هذا الشيء، فكان لزاماً علينا ان نتحرك، خاصة ان الدول التي قدمت مساعدات حصرتها بيد الدولة اللبنانية ولم يصل منها شيء الينا".

واوضحت المصادر: لقد تركزت اللقاءات مع الجهات المعنية على توفير الادوية وبعض المساعدات الطبية والصحية وفحوصات الكورونا ودعم المستشفى الاسلامي الخيري الذي يعالج اهل المدينة بشكل شبه مجاني، عدا عن طلب توفير مِنَح دراسية لطلاب الجامعة، ودعم العائلات المحتاجة. وقد وجدنا كل تجاوب من الاتراك ووعدونا خيراً. ولم تكن الزيارة سياسية ولم نلتق أي طرف او مسؤول سياسي، حتى ان ما تردد عن لقاء مع مستشار السيد بهاء الحريري نبيل الحلبي غير صحيح. الزيارة كانت بهدف انساني لتوفير الامن الصحي والغذائي لأهلنا في طرابلس.

لكن يعتقد البعض ان كرامي ذهب بعيدا في السياسة، حين اشاد في مقابلة مع "وكالة أنباء تركيا" "بالجهود التي تبذلها تركيا من أجل مساعدة لبنان في محنته. وقال كرامي  في المقابلة: إن لتركيا دوراً أساسياً في المنطقة، إضافة إلى أن تركيا التي خرجت من أزماتها المتتالية وعالجت أمورها واهتمت برفاه شعبها وتعلمت من أخطائها، تُعتّبر نموذجاً يُحتذى به".

وأضاف كرامي: نتطلع اليوم لاستكمال العلاقة المشرقة مع تركيا وليس لفتح صفحة جديدة معها فحسب، فالعلاقة مع تركيا بمثابة صفحة مشرقة بتاريخ منطقتنا وأمتنا، وهي صفحة لم تُغلق أصلاً.

هذا الكلام جرى تفسيره عل انه انقلاب على علاقات كرامي العربية والترويج للدور التركي الملتبس والمشتبك مع دول عربية كثيرة، لكن مصادره توضح ان ما تقوم به تركيا خارج اراضيها في هذه الدولة او تلك لا يعنينا، ما يعنينا توفير لقمة العيش لأهلنا. ونحن لدينا مواقف واضحة من تدخل اطراف كثيرة لبنانية وغير لبنانية في شؤون الدول الاخرى.

  • شارك الخبر