hit counter script
Cholera-19 icon

كوليرا

#Cholera

2

588

20

1787
Cholera icon

كوليرا

#Cholera

1787

2

588

20

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

"ليبانون فايلز" يكشف: مبادرة رئاسية للراعي ولكن!

الإثنين ١٥ آب ٢٠٢٢ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


تجول في ذهن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي فكرة رئاسية ينتظر اكتمال عناصرها، وتقضي بالدعوة الى اجتماع قيادي ماروني في الصرح البطريركي قد لا يقتصر على مستوى الصف الأول، يُخصص للتداول في الشأن الرئاسي على ان يخلص الى الاتفاق على دعم مرشح رئاسي واحد وفق صيغة دعم ثابت ومستدام بحيث لا يتكرّر ما حصل إبان انتخاب الرئيس العماد ميشال عون، حين انفرط العقد وصولا الى حدّ مقاطعة رئاسة الجمهورية، وهو الأمر الذي لا يخفي الراعي انزعاجه الكبير منه.

وعلم "ليبانون فايلز" أن المبادرة البطريركية في طور النضوج، لكن من غير الأكيد أنها ستسلك طريقها الى النور، في ضوء خشية البطريرك الراعي من ألا يتجاوب معها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي قد لا يحضر الاجتماع.

ومن المقرّر أن يستكمل البطريرك الماروني استمزاج الآراء والمشاورات، في حين تردّد أن رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل سيزور الديمان في وقت قريب، بعد زيارة كل من رئيس تيار المردة سليمان فرنجية وجعجع ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل. وبذلك يكون التشاور الفردي مع القيادات المارونية قد أوشك على الاكتمال، على أن يتخذ الراعي في ضوء ما تراكم من نتائج القرار في شأن الدعوة الى الاجتماع الموسع، علما أن الدعوة في حال اكتملت عناصر نضوجها ستشمل شخصيات مارونية من خارج الصف الأول ونواب مستقلين.

ولا يخفي البطريرك الماروني، بحسب ما لمس زواره، رغبته في الوصول الى اتفاق ماروني على مرشح رئاسي يُعقَدُ له الدعم الكامل ويتنكّب مسؤولية رئاسة الجمهورية، ويخرج من بين قيادات الصف الأول، والأولوية لذلك، لكنه لا يمانع في أن يتم اختيار شخصية رئاسية تمحضها القيادات المارونية الثقة وتجيّر لها قواها التمثيلية في مجلس النواب. وبذلك يحافظ الموارنة والمسيحيون على مكسب استثنائي حصّلوه سنة ٢٠١٦ بعد نضال طويل، قائم على أن يختاروا هم رئيسا من بيئتهم التمثيلية لا أن يأتي الرئيس بقوة بيئات أخرى ويُفرض فرضا عليهم. وهذا ما تكرر في الجمهورية الثانية الى أن أنهاه استحقاق سنة ٢٠١٦.

  • شارك الخبر