hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1098232

108

5

1

1085273

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1098232

108

5

1

1085273

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

"ليبانون فايلز" يكشف: خلوة بين نصرالله وباسيل قبل الإفطار... وهذا ما تم بحثه!

الجمعة ٦ أيار ٢٠٢٢ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


لا يزال الافطار الذي أقامه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لكل من رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، محل تحليلات وقراءات إعلامية، رغم مرور نحو شهر إلا أيام قليلة على حدوثه (٨ نيسان ٢٠٢٢).
وكان اللافت أن التسريبات التي تناولت الافطار جاءت بمعظمها بعيدة من الواقع والحقيقة، فيما بعضها سلك درب الخيال والاسقاطات غير الصحيحة، بل ذهبت حد تركيب كلام غير صحيح على لسان المعنيين، ومن ثم ربطه بطريقة أقرب الى الخيال باستحقاقات محلية وخارجية.
فبعدما جرى تسريب معطيات مغلوطة عن أن الاستحقاق الرئاسي كان الطبق الرئيس في الإفطار وأن البوصلة ذهبت صوب فرنجية، نفت مصادر اطلعت على المداولات في حينه، في اتصال مع "ليبانون فايلز" (٢٧ نيسان ٢٠٢٢)، أن يكون الكلام السياسي قد تطرّق الى انتخابات رئاسة الجمهورية، مؤكدة أن كل كلام عن تناول الملف الرئاسي في الإفطار لا يخرج عن سياق محاولات التشويش، لكنها في الوقت نفسه شدّدت على أن موقف التيار الوطني الحر من الرئيس القوي بتمثيله لم يتغيّر.
لكن تسريبة جديدة تناولت لقاء ٨ نيسان، تحدثت عن خلوة جمعت السيد نصرالله بفرنجية في أعقاب الافطار، ونُسبت إليها عناوين رئاسية، من مثل أن "حزب الله يؤيّد وصول فرنجية إلى رئاسة الجمهورية"، وأن "فرنجية أبلغ عواصم بهذا الأمر، ومنها موسكو".
المصادر التي اطلعت على مداولات الإفطار، والتي سبق أن نفت أي تطرق الى الملف الرئاسي، لا تعلّق على صحة ما قيل عن حصول خلوة بين الامين العام للحزب ورئيس تيار المردة، لكنها تكشف أن خلوة جمعت باسيل بالسيد نصرالله قبل وصول فرنجية الى مكان الإفطار من دون أن توغل في تفصيل عناوين الخلوة، كاشفة كذلك أن الحزب سأل رئيس التيار مرات عدة عن التحالف الانتخابي مع فرنجية، فأتى جواب باسيل أن لا مانع من اللقاء به، لكن خارج سياق أي كلام عن تحالف انتخابي، بمعنى أن اللقاء شيء والتحالف شيء آخر، وهذا الأمر غير مطروح.
وتكرّر المصادر التأكيد أنّ الملف الرئاسي لم يكن طبقا حاضرا أو ناضجاً.

  • شارك الخبر