hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

لودريان الرابع: الـ ١٧٠١ وفكّ الارتباط المحلي عن الحرب!

الإثنين ٢٧ تشرين الثاني ٢٠٢٣ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


أتاحت الهدنة في غزة، بحكم الأمر والواقع وترابط الساحات، تهدئة في الجنوب وإن شابتها خروق محدودة في الساعات الثماني والأربعين الفائتة. لكن الهدنة كذلك، معطوفة على الاهتمام الإقليمي والدولي الاستثنائي بالتطورات الناجمة عن الحرب ونتائجها المُتوقعة أو المُبرمجة، أتاحت إعادة بثّ الحياة في الجهود الخارجية من أجل إنهاء الأزمة السياسية بدءا من انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

وتجلّى هذا الاهتمام في الزيارة المرتقبة للموفد الرئاسي الفرنسي جان- إيف لودريان الى بيروت بعد غد الأربعاء، كذلك في إعادة تحريك المبادرة القطرية من حيث انتهت الجهود مع نهاية أيلول الفائت.

وبدا لافتا أن أحدا من المسؤولين لا يملك معطيات محددة عن الفصل الرابع من مهمّة لودريان الرئاسية، علما أنه في زيارته الأخيرة، وكانت الثالثة، لم يغب عن اهتماماته التحذير من مخاطر الانزلاق الى تصعيد جنوبي، واستطرادا إطلاق شرارة حرب مدمّرة لن تقتصر على لبنان. يومها لم تكن حرب غزة قد حصلت بعد، لكن المناخ العام كان ينحو نحو تصعيد اسرائيلي وسط تهديدات بشن حرب شعواء على لبنان.

ومع غياب أي معطيات ملموسة عن الفصل الرابع من مهمة لودريان، تسود التكهنات عن ماهية الزيارة، وهي ستتناول في الأغلب مخاطر النزاع الحاصل مع التشديد على ضرورة وقف التصعيد منعا لانزلاقات غير محمودة وإعادة بث الحياة في القرار ١٧٠١ باعتباره الناظم الدولي للمنطقة الحدودية جنوب الليطاني، وهي المنطقة الفائقة الحساسية راهنا. كما سيتناول إعادة تحريك المسعى الفرنسي الرئاسي والذي كان انتهى في فصله الثالث الى استبعاد ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية وترجيح كفّة البحث عن اسم ثالث توافقي، وهو ما بات يشكّل تقاطعا موضوعيا مع المسعى القطري.

كما من المتوقّع أن يحضّ لودريان المسؤولين على الإسراع في فك الإرتباط مع التطورات المحيطة بلبنان والإنصراف فورا الى إنتخاب رئيس من أجل تحصين الوضع والتحضّر لملاقاة أي اتفاقات أو تسويات كبرى آتية بمؤسسات مكتملة العناصر والصفات، لا كما هو حاصل راهنا حيث الفراغ يكاد يحكم الجمهورية ويضعها على هامش ما يجري التحضير له للمنطقة.

  • شارك الخبر