hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

134254

1478

374

1078

86019

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

134254

1478

374

1078

86019

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - حسن سعد

لبنان ليس ملهى سياسياً... والحياد ليس مطلباً مزاجياً

الخميس ١٦ تموز ٢٠٢٠ - 23:34

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مسار أداء معظم سياسيي لبنان هو التالي: يتكلم أولاً، يفكر ثانياً، يكابر ثالثاً، يتراجع رابعاً، وخامساً يستعد ليعيد الكَرّة. عدا أن الكثيرين من السياسيين بوجهين، وأحياناً أكثر، ولكل وجه عدة أقنعة. والمحصلة "الإنجاز": استمرار عملية "تلقيح الأزمات" وإثبات أن "دوام الحال ليس من المحال".

هذا المسار، يوضح سبب تفشي أسلوب طرح مطالب "عقيمة" في السوق السياسية على طريقة "خبط عشواء"، ومن ثم سحبها من التداول بالطريقة نفسها. ومن تلك المطالب، على سبيل المثال لا الحصر، مطلب حياد لبنان "المزمن" الذي يدرك الجميع أنه لن يكون حامياً في المستقبل، الذي، وعلى ما يبدو، سيكون أكثر وحشية مما كان عليه واقع الحال في الماضي ومستمر حالياً.

يعلم المطالبون بالحياد أن مطلبهم مستحيل التحقق، أقله للأسباب التالية:

- اليوم كما الأمس، لا أسباب وطنية ولا أخلاقية ولا إنسانية موجبة تبرر اتخاذ قرار "الانهزام مجاناً" عبر إعلان الحياد من طرف واحد.

- العديد من القوى الطائفية والسياسية التي تطالب بالحياد الآن، سبق لها أن رفضت الحياد في مراحل متتالية لأسباب تتعلق بخصوصياتها، ونجحت وقتذاك.

- تجاهل الداعين إلى الحياد قاعدة "إذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع"، إذ ليس كل من طلب يُطاع ولا كل من يستطيع يُطيع.

- تناسي المطالبين بالحياد أن السلطة الحاكمة اليوم "سلطة عرجاء"، ومصدر العَرَج أن حكومة الرئيس حسان دياب ليست حكومة سياسية توافقية ولا هي حكومة وحدة وطنية جامعة، وبالتالي لا يحق لها أن تكون شريكة في اتخاذ قرار حياد لبنان، إن كان ذلك ممكناً، فهي بالكاد قادرة على السير فوق رمال الأزمات وصخور الكوارث.

- كلفة فرض الحياد، لا ثمنه، وضع "وجود" أحد أكبر مكونات الشعب اللبناني تحت مقصلة أكثر من عدو.

بكل الحسابات، الحياد مطلب يستحيل تحقيقه في بلد يتنازعه فريقان، الأول "يريد ولا يستطيع"، والثاني "يستطيع ولا يريد".

لبنان ليس ملهى سياسياً لأي كان، والحياد ليس مطلباً مزاجياً بنكهة انتقامية.

  • شارك الخبر