hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1216190

132

15

2

10678

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1216190

132

15

2

10678

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - جلال عساف

درويش يكشف عبر "ليبانون فايلز" كواليس التأليف: أمور تحسم في 24 ساعة الاخيرة!

الأربعاء ٢١ أيلول ٢٠٢٢ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


أربعون يوماً يبقى من عمر المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس الرابع عشر لجمهورية لبنان ما بعد الاستقلال، وأربعة أيام باقية ليعود الزخم الى الجهود الرامية لتأليف حكومة جديدة كاملة الأوصاف بحسب التعبير المتداول والطارئ على المصطلحات، يعوّل عليها في أن تضطلع لمجمل المهمات والواجبات في حال لم يتم انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية للاستحقاق الرئاسي والتي تنتهي في ٣١ تشرين الأول المقبل، علماً أن هاجس عدم الانتخاب ضمن المهلة، هو من أول الدوافع الأساسية، لاقتناع حزب الله أولاً، بوجوب الاسراع نحو تأليف حكومة، ونزع ما تسمى ذرائع وحجج لإيصال البلاد الى فوضى أمنية أو دستورية أو "شوارعية"، عندما نصل الى نهاية تشرين الاول وما بعد، من دون انتخاب رئيس.
وحسبما تشي المعطيات فإن حزب الله مُصر على تأليف حكومة، بغض النظر عن مجريات الملفات الخارجية، مثل مفاوضات الملف النووي الايراني والحرب على الأراضي الأوكرانية، في وقت يرى ان وجود حكومة جديدة، أفضل في هذه المرحلة وفي خضم اقتراب بلورة تفاهم ما على ملف الترسيم البحري جنوباً.
في أي حال، بعد أربعة ايام او ثلاثة، يعود الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من نيويورك، وينخرط في "الجهاد والجهود" وبكل عزم، لتأليف حكومة جديدة.
الدكتور علي درويش النائب السابق والقريب من الرئيس ميقاتي، كرّر من جديد اليوم، في حديث لـ "ليبانون فايلز" أننا أقرب من أي يوم مضى، الى تأليف حكومة جديدة، وان الرئيس ميقاتي سيشرع بالتعاون مع الرئيس عون، في متابعة واكمال الجهود والاتصالات التي سبقت سفره الى لندن ونيويورك، والتي تبعث على التفاؤل القوي بأن الحكومة ستولد، مع حلول نهاية أيلول، أو أول تشرين."
ولفت الى "أن ما يُحكى عن تعديلات تمس وزيري المهجرين والمالية ومركز ثالث، صحيح، لكن في لبنان، هذه الأمور تحسم في الساعات الأربع والعشرين التي تسبق اصدار المراسيم".
درويش عكس جوا وكأن الولادة الحكومية ستكون سهلة ومريحة لمعظم الأفرقاء، "اللّهم اذا طرأ سلبياً ما يكون فوق التوقعات والطبيعة" .
وعن رأيه بالشخصية التي يراها في سدة رئاسة الجمهورية، وهل الانتخاب الرئاسي سيحصل ضمن المهلة الدستورية، سلّم درويش بأن الانتخاب سيتأخر، والى حين تحقيق نقاط التقاء على الاسم لدى غالبية الأفرقاء، ومن تلك النقاط، أن الرئيس المقبل من المفترض ان يتحلى بقدرة الرافعة والنهوض للبنان في هذه المرحلة.
وفي السياق التفاؤلي المستجد بتأليف حكومة جديدة، برز ظهر الثلاثاء موقف عون، والمصطلحات التي استخدمها في موقفه حيث قال في قصر بعبدا أمام وفد سفراء الاتحاد الأوروبي "أعمل لتأليف حكومة كاملة الصلاحيات، تتولى صلاحيات الرئيس، في حال حصول الشغور الرئاسي". الرئيس عون استخدم عبارة "حكومة كاملة الصلاحيات تتولى..."، مصطلح "الشغور" الرئاسي وليس الفراغ الرئاسي.
يبقى التذكير بما يشبه القول المأثور: تفاءلوا بولادة الحكومة علّ الحكومة تولد.

  • شارك الخبر