hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

6517

294

40

76

2127

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

6517

294

40

76

2127

ليبانون فايلز - الحدث - غاصب المختار

تنسيق فرنسي- بريطاني... لبنان غير متروك

الجمعة ٢٤ تموز ٢٠٢٠ - 23:45

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

بالتزامن مع لقاءات وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان في بيروت مع كبار الرسميين، كان وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي، يُجري زيارة افتراضية الى بيروت عبر اتصال مرئي برئيس الحكومة حسان دياب ووزير الخارجية ناصيف حتّي، للبحث في المساعدات التي يمكن ان تقدمها بريطانيا الى لبنان في ضوء خطة الحكومة الاصلاحية للاقتصاد. وتلا ذلك بعد ساعات قليلة اتصال اجراه الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس بالرئيس ميشال عون، مؤكدا "تضامن الامم المتحدة مع لبنان في الظروف التي يمر بها، ومشيراً الى دعم المنظمة الدولية لكل ما من شأنه تحقيق معافاة لبنان وتجاوزه المرحلة الدقيقة التي يعيشها".

وكما طالب الوزير لودريان لبنان بأن يساعد نفسه قبل ان يساعده الاخرون عبر تحقيق الاصلاحات المطلوبة، قال الوزير البريطاني انه "على لبنان أن يتخذ إجراءات طارئة وحاسمة الآن لتجنب وقوع الكارثة الاقتصادية". لكن الكلام التفصيلي للوزير لودريان وللسفارة البريطانية حول نتائج المحادثات، والمقال الذي كتبه الوزير كليفرلي حول لبنان، يُشير الى رغبة اكيدة بمساعدة لبنان في تخطي ازماته على كل المستويات، حتى في مواجهة جائحة كورونا.

قد لا يُقدّم أو يؤخر الكلام الفرنسي والبريطاني في تحسين وضع لبنان في المرحلة الحالية، لكنه يؤسس في المرحلة المقبلة لبناءٍ متين من الدعم المرهون بتحقيق بعض الاصلاحات الاساسية السريعة التي تقوم بها الحكومة، والتي لم تظهر نتائجها الفعلية بعد. لكن مصدراً دبلوماسياً رفيع المستوى يقول ل "ليبانون فايلز"، ان الجو الدولي مؤاتٍ جداً لدعم لبنان، وتزامن زيارة لودريان الواقعية وكليفرلي الافتراضية، لم يكن صدفة، بل ان هناك تنسيقاً مسبقاً حصل بين فرنسا وبريطانيا حول الزيارتين والهدف منهما والمواضيع التي ستُثار خلالهما. وهناك اتصالات بين بعض الدول الاوروبية تتمحور حول الوضع اللبناني وكيفية مساعدة لبنان، لعدم الوصول الى الانهيار الكامل، ولتحقيق الاستقرار السياسي والامني.

ويؤكد المصدر ان لبنان غير متروك خلافاً لما يروّجه بعض المعارضين، لكنه ايضاً ليس امام "شيك على بياض"، إذ ان المطلوب منه كثيرٌ جداً، ولاسيما التعجيل بخطوات الاصلاح ومكافحة الفساد، برغم السد المنيع الذي يحول دون تحقيق هذين الامرين، نتيجة الحمايات السياسية والطائفية. وربما لهذا السبب طلب الرئيس عون صراحة من الوزير لودريان "مساعدة لبنان في مكافحة الفساد"، ليقينه بأن دونه عقبات سياسية وليس تقنية او إجرائية.

وإلى ذلك، تحدثت مصادر نيابية مطلعة عن حركة اميركية أيضاً للتخفيف من حدة الازمة في لبنان، قد تظهر نتائجها في درس بعض الاستثناءات للعقوبات المفروضة على سوريا وحلفائها بموجب قانون قيصر. لكن المصادر لم تحدد متى وكيفية حصول ذلك. لكن في كل الاحوال هذا التوجه يؤكد ان لبنان ليس متروكاً لقدرهِ التعيس.

  • شارك الخبر