hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

858848

5596

344

14

697649

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

858848

5596

344

14

697649

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

تشكيك بإجراء الإنتخابات: هل عدل المجتمع الدولي عن إصراره؟

الجمعة ٢٦ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تدور شكوك عدّة حول إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها في الربيع المقبل، ربطاً بالتعقيدات التي تزنّر الواقع السياسي في لبنان من ضمن مشهد أكثر تعقيداً في المنطقة. ولا تغالي الأوساط المراقبة في توقّعها تأجيل الإستحقاق النيابي مع استمرار الشلل في عمل الحكومة والكباش المُتوقّع حول الانتخابات، خصوصاً إذا ما قَبِلَ المجلس الدستوري الطعن المُقدّم من تكتّل لبنان القوي في التعديلات التي أُدخلت على قانون الإنتخاب.

وإلى المعطيات الداخلية، يبدو لافتاً إنعدام أيّ مواقف دولية تشدّد على إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها، بعد أن شكّل هذا الإستحقاق خطّاً أحمر للمجتمع الدولي الذي كان يعوّل على تغيير قد تحدثه المجموعات المدنية في الواقع السياسي، إثر ثورة 17 تشرين. فهل تغيّر الموقف الدولي وهل بدّدت الوقائع الآمال بإحداث هذا التغيير؟

لا تخفي أوساط مُتابعة للشأن اللبناني في واشنطن أنّ الحماسة الدولية المُعوّلة على الانتخابات، كمحطّة مفصلية لإحداث التغيير المطلوب، قد خفتت. وتفصّل أنّ المعطيات المتوافرة حول شكل التحالفات الإنتخابية في حال حصل الاستحقاق النيابي في الربيع المقبل، لن تقود الى أي نقلة نوعية في واقع الحياة السياسية في لبنان، إضافة الى تلمّسها عدم جهوزية المجموعات المدنية التي تقدّم نفسها خياراً بديلاً عن السلطة. ولا تستبعد الأوساط أن تؤدي النظرة التي تكوّنت في العاصمة الاميركية الى قناعة لدى الإدارة بأنّه قد يكون من الأفضل تأجيل موعد الإنتخابات النيابية ريثما تتّضح التطوّرات على صعيد أكثر من ملفّ، بدءاً من مصير المفاوضات حول الإتفاق النووي والشكل الذي سترسو التسويات في مناطق النزاع، حيث تتولّى روسيا على سبيل المثال لا الحصر ترتيب الأوضاع في سوريا.

وفي صلب نظرة واشنطن الى لبنان، يندرج ملفّ ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل، حيث تترقّب الإدارة الأميركية مدى التقدّم في هذا الملفّ ليكون مدخلا نحو تسوية يُراد إرساؤها في لبنان. وتُرتقب في هذا الإطار عودة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين الى بيروت في الأيام المقبلة حاملاً حصيلة مشاوراته مع الجانبين الإسرائيلي والدولي، ليُبنى على الشيء مقتضاه. وترصد الإدارة الأميركية نتيجة حراك هوكشتاين باهتمام بالغ لما لملفّ ترسيم الحدود من تداعيات في شبك أوّل مداميك التسوية في لبنان بعد سنتين من سقوط مالي وإقتصادي حرّ، قد تستلزم إعادة بنائه رؤية سياسية جديدة للنظام.

  • شارك الخبر