hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

67029

1450

241

552

31392

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

67029

1450

241

552

31392

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - غاصب المختار

بلسانهم... الوضع من سيء الى أسوأ

الأربعاء ٢٢ تموز ٢٠٢٠ - 23:57

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لا تُنكر الحكومة ان المطلوب منها امورٌ كثيرة لا زالت تتباطأ في إقرارها وتنفيذها، وهي تعمل بسرعة السلحفاة في زمن السباق الكبير بين مساعي الإنقاذ وبين الضغوط القائمة سياسياً واقتصادياً.

ويُقرُّ بعض الوزراء في مجالسهم الخاصة، "ان الاوضاع ذاهبة من سيء الى اسوأ، وانهم لا يلمسون اي تقدم فعلي في الملفات الكبرى والاساسية. ويبدو انه لا يوجد وعي كافٍ لحجم المشكلة القائمة في البلد، وانه مهما نحاول نحن في الداخل فلا شيء ملموساً حتى الان لنقدمه للدول الشقيقة والصديقة التي تنوي مساعدتنا، لدرجة ان الفرنسيين -وهم اقرب الاصدقاء- قالوها لنا بوضوح: لن نساعدكم ما لم تساعدوا انفسكم".

ويقول بعض الوزراء: لم نلمس تغييراً كبيراً في الأداء، إذ ان المحاصصة السياسية والطائفية لا زالت قائمة والتخلي عنها هو الباب الاساسي للإصلاح. الخارج يطالبنا ان نساعد انفسنا اولاً قبل ان يساعدنا، وان الاصلاح هو مسؤولية الحكومة اولاً واخيراً، لكنه في هذا الظرف الصعب مسؤولية كل القوى السياسية حتى المعارِضة منها. فالمسؤولية مشتركة بين الجميع، بين من يحكم حالياً وبين من كان في الحكم ولم يفعل شيئاً واصبح في المعارضة.

الخلاصة التي اقتنع بها الجميع، انه لا دعم دولياً بلا إصلاحات حقيقية. لكن ماذا ينتظرنا؟

يحاول بعض الوزراء في اتصالاتهم الخارجية شرح ما تقوم به الحكومة من إجراءات إصلاحية، ولو بطيئة، لكن المشكلة ان الثقة باتت شبه معدومة نتيجة استمرار الاداء ذاته المُتّبَع من عقود.

وعلى هذا لا يتوقع المعنيون من زيارة وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان تقديم دعم مباشر للبنان، لا ماليا ولا اقتصادياً، ويقولون: لا دعمَ بلا إصلاحات تُعطي نتيجة فورية.

وليس متوقعاً من زيارة لودريان اكثر من دعم المدارس الفرنكوفونية حسبما تسرّب من معلومات، ودعم طلب لبنان التجديد لقوات الامم المتحدة العاملة في الجنوب من دون تغيير في مهامها وعديدها، وهو دعم تؤيده ايضاً ايطاليا واسبانيا حسب معلومات "ليبانون فايلز".

وأياً كانت أسباب واهداف زيارة لودريان، فلن يتم التعويل عليها كثيراً على صعيد الدعم الاقتصادي، كما ان المعلومات تفيد انه حتى الان لا برنامج واضحاً لزيارات جرى الحديث عنها لوزراء عرب سبق وابدت دولهم نية في دعم لبنان. المنتظر فقط ان يقوم العراق بعد زيارة وفده الوزاري لبنان، بخطوات تنسيقية مع الوزارات المعنية بالتبادل الاقتصادي والتجاري والصناعي والنفطي، فيما الكويت وقطر لم تُحددا بعد وجهة الدعم العملي الممكنة.

  • شارك الخبر