hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

73995

1809

239

590

36803

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

73995

1809

239

590

36803

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - غاصب المختار

بعد الجزرة والعصا... هذا ما طرحه النواب وما قاله أديب

الأربعاء ٢ أيلول ٢٠٢٠ - 23:45

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

انهى الرئيس المكلف الدكتور مصطفى اديب مهماته البروتوكولية -الدستورية- الشكلية، بالاستماع الى اراء ومقترحات الكتل النيابية في شكل الحكومة العتيدة ومهماتها وأولوياتها، وهو العارف بكل هذا مسبقاً، وهو الان امام المهمة الصعبة. تشكيل حكومة الاصلاح الفعلي والانقاذ السريع لبيروت واهلها وللوطن واهله. والأهم، التغيير السريع غير المتسرّع لنمط الإداء السياسي، الذي انهى في سنين قليلة، ما بناه لبنان واللبنانيون من مجد وازدهار خلال مائة عام من عمر هذه الجمهورية، الملتبسة على الكثيرين في سبب وجودها وسبب بقائها وصمودها، برغم الازمات والكوارث الكبرى التي مرت بها.

يعي الرئيس أديب ان خريطة طريق الرئيس الفرنسي ماكرون وصلت الى كل القوى السياسية، فقد قدم بيد جزرة ورقة الاصلاحات والاجراءات المطلوية والتعهد بدعم المجتمع الدولي إذا ساروا بالاصلاحات، وقدّم في اليد الاخرى عصا العقوبات الغليظة، وكأنه يعلم ان هذا اللبناني العجيب الغريب لا يمشي إلاّ بالعصا إن لم يمشِ بالإقناع المنطقي. لذلك يبدو رئيس الحكومة مستنداً إلى ظهر قوي، وبرنامج محدد سلفاً في اغلبية نقاطه، والى "اقتناع" -بالجزرة والعصا- لدى الطبقة السياسية، بأنه "مش ماشي الحال معكم في طريقة إدارة البلاد، وفتشوا عن طريقة أجدى وأسلم وأفضل واكثر شفافية".

حسب المعلن، ركزت الكتل النيابية - السياسية على الاسراع بتشكيل الحكومة من الاختصاصيين والاكفاء المستقلين وتغيير الاداء السابق، والمباشرة بتفعيل الاصلاحات ومكافحة الفساد، وبدء البحث بقانون جديد للانتخابات، وكلها شعارات كانت تطلقها القوى السياسية من دون إجراء اي خطوة فعلية لتحقيقها. لكن يبدو ان "الانذار الفرنسي" الجاد والقوي فعل فعله، بحيث افادت مصادر النواب الذين التقاهم الرئيس اديب، ان الجميع ابدى الاستعداد لتسهيل مهمته وعدم وضع اي عراقيل او مطالب او شروط امام تشكيل الحكومة. وقالت المصادر ان أديب ابلغهم ان لا طموح سياسياً لديه، وانه يشكر جميع الكتل على تعهدها بتسهيل مهمته، معتبراً ان هذا التوافق على إنجاح مهمته هو الفرصة الاخيرة لإنقاذ البلد، لإنه وحده لا يستطيع ان يحقق اي إنجاز من دون دعم الجميع. ولمس النواب ارتياح الرئيس اديب للجو العام المحلي والخارجي المحيط بتكليفه وبعملية تشكيل الحكومة.

في الخلاصة كل الكتل ستتعاون لتسهيل تشكيل الحكومة، وستخفف مطالبها وشروطها، وربما لن تتمثل لا بشكل مباشر ولا غير مباشر، لكن الاهم ان تتعاون في إنجاح الحكومة عبر تسهيل إقرار قوانين الاصلاحات والتغيير في المجلس النيابي. وإلاّ فعصا العقوبات جاهزة.

  • شارك الخبر