hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

35228

1280

152

340

15434

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

35228

1280

152

340

15434

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث - حسن سعد

المجتمع الدولي شبيه الطبقة الحاكمة

الثلاثاء ١ أيلول ٢٠٢٠ - 23:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وفق ما جرى ويجري، يتأكّد يوماً بعد يوم أن الشعب اللبناني "موهوم" بصدق نيّة المجتمع الدولي في مساعدته على التخلص من الطبقة الطائفية السياسية الحاكمة المتشبثة بالسلطة، المتحكمة بواقعه ومصيره والمدانة منذ زمن بعيد بانتهاك الدستور والقوانين وبسوء الأداء والإدارة وبالتهرّب من تطبيق البرنامج الإصلاحي وبالمراوغة في مكافحة الفساد، وما يعزز هذا التأكيد هو التالي:

- الطبقة الحاكمة التي تصرفت، على مرأى ومسمع من دول العالم، مع الحراك الشعبي الضاغط والمطالِب بحقوقه المشروعة قبل وبعد اندلاع "انتفاضة 17 تشرين الأول"، كالذئب الكاسر، هي نفسها الطبقة الحاكمة التي تتصرف كالثعلب الماكر مع المجتمع الدولي، ويسجَّل لها، أقله حتى الساعة، أنها نجحت وبجدارة فائقة في التملص من الالتزام بشروطه لمساعدة لبنان المنكوب بسببه أطماعها.

- المجتمع الدولي، المفترض أنه الداعم الخارجي لمطالب الشعب المحقَّة، الذي بدا وكأنه الذئب الكاسر المنتظر والقادر على مواجهة ذئب الطبقة الحاكمة بعد تلويحه بفرض عقوبات على أركانها، هو نفسه المجتمع الدولي الذي يلعب دور الثعلب الماكر مع الطبقة الحاكمة "المهددة منه" عبر إغرائها بأن تغيير الطبقة السياسية ليس واجباً، حتى لو تغيّر النظام يوماً ما، هذا من جهة، ومن جهة أخرى مع معظم الشعب "المتكل عليه" لمساعدته للخلاص من النظام والحكام والأزمات معاً.

مما سبق، يتبيّن أن الطبقة الحاكمة لا توفر جهداً ولا تفوّت أسلوباً، شرساً كان أم ماكراً، من أجل حماية نفسها وضمان بقائها، وكذلك هو حال المجتمع الدولي الحريص على تأمين وحماية مصالحه، ولو بالتواطؤ مع المنظومة السياسية أو عبر استغلال مأساة شعب لبنان العظيم.

الخلاصة: المجتمع الدولي شبيه الطبقة الحاكمة، فالاثنان يتعاملان مع الشعب، الموهوم والمخدوع، بأسلوب واحد، هو:

"يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب".

الشعب اللبناني أول الأطباق على الموائد السياسية الداخلية وآخر الأولويات على طاولة التسويات الدولية.

  • شارك الخبر