hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

622235

500

144

9

588577

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

622235

500

144

9

588577

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

الـ 14 ولدت ميتة وهذا ما سيحمله منتصف الأسبوع

الإثنين ٦ أيلول ٢٠٢١ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


لم تحجب عطلة نهاية الأسبوع المشاورات الحكومية التي استمرت بعيداً من الأضواء.

وعلم موقع "ليبانون فايلز" أن الاتصالات واللقاءات غير المعلنة تركزت على كيفية حل مسألة وزارة الإقتصاد، بإعتبار حلها سيؤدي حكماً الى انفراج حكومي واسع. وجرى في هذا السياق تبادل لائحة من الأسماء بين المعنيين من شأن الإتفاق على أحدها تذليل العقبة الأكبر، من دون أن تكون الوحيدة، أمام ولادة الحكومة العتيدة.

وكشفت مصادر مسؤولة أنه جرى التفاهم بين المعنيين بالتأليف على أهمية الابتعاد عن أي بلبلة إعلامية وسياسية، لافتة الى أن المشاورات لا تزال تتركز على أن الصيغة الحكومية الأكثر قابلية منطقاً وواقعاً هي صيغة الـ 24 وزيراً. وكشفت أن صيغة حكومة الـ 14 القائمة على فكرة توزير الأقطاب، لم تحظَ بالإهتمام اللازم بالنظر الى استحالة تطبيقها ولتعارضها مع المبادرة الفرنسية، ولعدم حماسة معظم الأسماء التي طرحت. كما ان الصيغة الإسمية التي جرى تسريبها غير قابلة للحياة لعدم إتساق الأسماء مع بعضها البعض ولغياب صيغتي التوازن والتوازي، إن لجهة التمثيل وإن لجهة توازي الأسماء المطروحة للتوزير حجماً وشكلاً، الى جانب إنعدام فكرة الإختصاصيين القادرين على إدارة الوزارات الأساسية والخدماتية، التي تحتاج الى مختص لا الى سياسيين سبق أن خاضوا تجارب وزارية في وزارات مماثلة وكانت النتائج كارثية على مستوى إدارة الملفات المتخصصة.

وأكد مرجع معني بالتأليف لـ "ليبانون فايلز" أن صيغة الـ 14 لم تؤثر سلباً في المشاورات القائمة بسبب معرفة المعنيين سبب طرحها من جهة، ولأنها قوبلت ببرودة واضحة على مستوى غالبية الأفرقاء.

ولفت المرجع الى أن الاتصالات المستمرة تتركز على الاسراع في التأليف، على أن يشكل منتصف هذا الأسبوع محطة هامة، وربما مفصلية، يتوضّح في ضوئها مآل التشكيل، والأهم المسار الذي سيتخذه الرئيس المكلف نجيب ميقاتي. وقال: مع يقيني بأن الرجل قَبِلَ التكليف من أجل التأليف وليس من أجل المناورة أو حجز التكليف في الجيب كما حصل سابقاً، لكن هذا لا يعفي أحداً من المعنيين من ضرورة التسريع في آلية إنتاج الحكومة لتجنيب اللبنانيين الوقوع مجدداً ضحية عملية تسويف جديدة، خصوصاً أن الوضع المعيشي والأزمات المستمرة على مستوى المحروقات مع الرفع الكلي للدعم المرتقب في أي لحظة بدءاً من منتصف أيلول، لم تعد تعطي أحداً رفاهية التذاكي أو المماطلة.

  • شارك الخبر