hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ابتسام شديد

الأرثوذكس ينتفضون... وعودة يُصعّد يوم الفصح

الجمعة ١٧ نيسان ٢٠٢٠ - 06:11

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

انفجر الغضب الأرثوذكسي في وجه حكومة الرئيس حسان دياب على اثر التشكيلات الإدارية التي أقرها مجلس الوزراء مؤخراً، ومحور الاعتراضات الأرثوذكسية تركز على الإطاحة بموقع من حصة الطائفة.
اللافت للانتباه توافق اكثرية قيادات الطائفة من وزارء ونواب ومستقيمي الرأي فيها، سواء من فريق الحكم الحالي او المعارضة حول الموضوع، فجميعهم "بلوا يدهم" في الحكومة والعهد معاً، لفت الانتباه ايضا الموقف الحاد لنائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزليظ، ووزير الاشغال ميشال نجار الذي اعترض على التعيينات لأن الطائفة الارثوذكسية خسرت موقعين، برغم توضيح الرئيس حسان دياب انه سيتم تعيين بديلين عنهما ضمن المداورة في توزيع الموظفين.
القصة كما تقول مصادر ارثوذكسية لا تتعلق بموقع إداري واحد او تعيين، بل يرتبط بسلسلة أحداث من تأليف الحكومة الى مسلسل الانتهاكات المستمر لحقوق الطائفة من قبل الشركاء المسيحيين بالدرجة الأولى.
يعتبر قيادي ارثوذكسي ان الموضوع "ليس رمانه بل قلوب مليانة" من مراحل سابقة الى حكومة الرئيس حسان دياب، حيث لم تُطبّق آلية تعيين الوزراء ونائب رئيس الحكومة التي جرت مع المرجعيات الطائفية الاخرى.
ليست المرة الأولى التي ينتفض فيها الأرثوذكس. أكثر من مرة رفعت فعالياتهم الصوت ضد التهميش وتراجع حضورهم في الادارات والمديريات الأمنية والتمثيل الدبلوماسي، وعدم الوقوف على رأيهم بتسمية وزرائهم وممثليهم، لكن انتفاضة اليوم هي لتصويب المسار وتصحيح الخلل وعدم تكرار ما حصل في العهود والحكومات السابقة.
يمكن رصد تراجع في الأدوار التي كانت تلعبها الشخصيات الارثوذكسية والسبب -وفق المصادر- يعود إلى تعثرها ومصادرة قرارها او بسبب تبعيتها لمرجعيات اخرى، علماً ان الساحة الأرثوذكسية لا تفتقر لرجالات لها وزنها وحجمها، لكنها لم تعد قادرة على لعب الأدوار القوية في تأليف الحكومات واسترجاع الحقوق المنهوبة من التكتلات الكبرى في الحكم.
شيىء خطير يحدث أرثوذكسياً، بحيث وصل الأمر إلى درجة تصويب زعامات الطائفة في اتجاهات محددة، ففعاليات الأرثوذكس لا يمكنهم تقمص مشهد انهم لا يسمعون ولا يرون ما يحصل حولهم، فالمؤشرات والارقام ثابتة حول تراجع الحضور في الدولة إلى درجات متدنية واستباحة المواقع في الادارات.
الواقع الأرثوذكسي يمكن ان يحتل محوراً اساسياً في عظة متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس الياس عودة في أحد الفصح، الذي يترقب الأرثوذكسيون كلامه كل عام بمناسبة الفصح المجيد. اذ يتوقع ان يُفجّر كلاما من العيار الثقيل وعالي النبرة حول ما يتعلق بالتعيينات، وقد سبق لمطران بيروت ان تحدث في عظات سابقة عن غبن يطال الطائفة في اكثر من محطة، كما فجّر الموقف في عظاته عندما تحدث عن جمهورية اصنام ودمى، كما ان كلامه في ذكرى اغتيال جبران تويني حول شخص يدير البلاد و"كلكم تعرفونه" كاد يُفجّر أزمة سياسية كبيرة.

  • شارك الخبر