hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1161

21

3

26

692

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1161

21

3

26

692

الحدث - مروى غاوي

إعادة اعمار سوريا متاح لهؤلاء فقط

الإثنين ١٤ تشرين الأول ٢٠١٩ - 06:05

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

أعاد طرح الوزير محمد فنيش في جلسة مجلس الوزراء عن ضرورة استغلال معبر البوكمال للتنسيق التجاري مع سوريا احياء الخلاف القديم والجديد بين 8 و14 آذار حول العلاقة مع سوريا والتواصل معها فانتفض وزراء الاشتراكي والقوات لرفض الطرح معتبرين ذلك تسللا من فريق 8 آذار لفرض امر واقع معين وان الظروف لا تسمح بعد باقامة اي علاقة سياسية مع سوريا.
يرفع الفريق الوزاري المعارض للتواصل مع سوريا ثلاثة لاءات "لا للتنسيق" و"لا للتصدير عبر المعابر" و "لا للمشاركة في اعادة الاعمار"، اللاءات يضاف اليها تشدد من قبلهم برفض اقامة علاقة مع النظام السوري المدرج على اللائحة السوداء للمجتمع الدولي، أكثر من ذلك يعتبر المتشددون ان العلاقة القائمة مع دمشق اليوم ديبلوماسية فقط والتعاطي يحصل من خلال وزراء وليس بتكليف من الحكومة وان ممانعتهم تنطلق من كون رئيس الحكومة على لائحة المطلوبين من النظام السوري.
رئيس الحكومة سعد الحريري المعني الأول بالطرح يتحاشى التصعيد فهو يؤيد الطرح من الناحية الاقتصادية ويرفضه سياسيا، وفق اوساط وزارية فان المستقبل ليس منفتحا على اي تعاون مع دمشق في اي من الملفات المطروحة لكن الوضع الداخلي ينذر باخطار وهواجس مالية واقتصادية ويفترض فتح باب أمل لترييح الوضع الداخلي واذا كان رئيس الحكومة سعد الحريري قدم تنازلات كثيرة في السياسة فربما يجد نفسه في المستقبل ملزما على خيارات معينة، المرحلة الحالية وفق الاوساط هي لانتظار الاحداث والتطورات قبل اي خطوة من نوع التنسيق او المشاركة في الاعمار او فتح علاقة سياسية.
في المبدأ يرفض الحريري اي تنازل في هذا التوقيت يريد الحريري تسييل العلاقة لكنه ليس في وارد تحدي اي طرف وكسر قرار السعودية واطراف اقليمية اخرى والمجتمع الدولي .
لكن في التفاصيل يتبين ان هناك ازدواجية في الموقف فرئيس الحكومة وفريق اساسي من حلفائه يعتمدون سياسة اشاحة النظر عن عدد من الملفات الخلافية التي توتر الوضع الداخلي ومنها الخلاف حول النازحين والتنسيق مع دمشق وينسحب ذلك على ملف اعادة اعمار سوريا الذي يشهد حركة في الكواليس بدون ان يجرؤ اي طرف عن التعبير عن رغبته في دخول غمار الاعمار في سوريا الذي يعتبر ذو مردود مادي كبير على رجال الاعمال والمستثمرين .
وفق المعلومات فان اعمار سوريا يعتبر عامل جذب لمستثمرين ورجال اعمال ونافذين ويسعى فريق سياسي لايجاد آلية معينة تتيح له الاستثمار في سوريا عبر طرق غير مباشرة من خلال شركاء محليين ومقربين من فريق 8 آذار تجنبا لاي اشكالات وللفيتو السوري التسلل عبر شركاء الى الداخل السوري بات واقعا والمفارقة ان رئيس الحكومة سعد الحريري دعا في زيارته الاخيرة الى الامارات للاستفادة من اعمار سوريا، لكن هذا الطرح كما يقول مقربون من فريق 8 آذار دونه عقبات ويحتاج الى تغيير استراتيجية التعامل مع الملف السوري المتكاملة في السياسة والاقتصاد فمن يريد المشاركة في الاعمار لا يكون على ضفة العداء السياسي والخصومة القاتلة مع النظام.
اكثر من ذلك يتحدث زوار دمشق عن تشدد المسؤولين السوريين ورفضهم الازدواجية في الموقف والفصل بين السياسة والاقتصاد فليس مسموحا لمن تورط في الحرب السورية ان يستثمر فيها في السلم ويجني الثروات والاستثمار في سوريا هو فقط للحلفاء ومن وقف الى جانب الدولة في المحنة فقط.
 

  • شارك الخبر