hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

637312

627

146

4

612103

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

637312

627

146

4

612103

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

إتُهِمَ الحزب بتفجير المرفأ فكان التهديد!

الخميس ١٤ تشرين الأول ٢٠٢١ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم يهضم الرأي العام المسيحي، وخصوصاً قاعدتي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، التصرّف الذي أقدم عليه حزب الله وحركة أمل في مسألة التطورات القضائية في ملف تفجير مرفأ بيروت. ذلك أنّ الوجدان المسيحي إعتاد على إعتبار الدولة، بمؤسساتها وأفرعها كافة، الحاضنة له، والمظلة الحامية التي تشكل عامل أمان وإستقرار، والضامن من أي شطط أو خروج عن الشرعية.
وكان بالإمكان تلمّس استياء قاعدة كل من الحزبين، الأكثر تمثيلاً مسيحياً، من المنحى الذي إتخذه الثنائي الشيعي من التحقيقات التي يجريها المحقق العدلي القاضي طارق البيطار والقرارات التي يصدرها ربطاً بمسار التحقيق. وعكست مواقع التواصل الإجتماعي بدقّة هذا الإستياء، بالتأكيد مع فارق في مقاربة التيّاريين والقواتيين للقضية تأسيساً على الموقف الأساس من حزب الله.

لكنّ المعركة التي يخوضها الثنائي ضد المحقق العدلي لا تنطلق فقط او حصراً من الموقف من قراره إصدار مذكرة توقيف بحق النائب علي حسن خليل. ولا بدّ أنّ لحزب الله تحديداً معطى آخر دفعه الى ساحة المعركة، بدءاً من الرسالة العالية اللهجة التي مرّرها وفيق صفا الى القاضي بيطار قبل أقلّ من شهر، مروراً بكلام الأمين العام السيد حسن نصر الله المنبّه والمحذّر، وليس إنتهاء بالرسالة التي نقلها وزير الثقافة محمد مرتضى الى مجلس الوزراء مجتمعاً بإسم السيد نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وهي عالية السقف شكلاً ومضموناً.
في المعلومات أنّ حزب الله لم يكن يوماً متوجّساً من التحقيق العدلي، الى أن جاءه من يُسرّ له قبل نحو شهرين ونيّف أنّ ثمة مستجداً في التحقيق قد يطاله. وهذا المستجد عبارة عن تغيير أحد الموقوفين في ملف تفجير المرفأ إفادته، في إتجاه اتهام الحزب مباشرة بإدخال النيترات الى المرفأ وتصريف بعضها، وربما الوقوف خلف التفجير الذي حدث.
عند هذا الحدّ، استنفر الحزب على مستوى قيادته، وكان ما كان من رسائل عالية اللهجة تدريجية، وصولاً الى التلويح بالاستقالة من الحكومة او الانسحاب منها واللجوء الى الشارع، في حال بقي المسار العدلي على ما هو عليه راهناً.
وفي المعلومات أيضاً، أن الحزب أحاط حلفاءه بما بات يملك من معطيات وإنطباعات عن التحقيق، وبما يحضّر له عملياً في سياق ما يعتبره تصدياً لمؤامرة تُحاك له.

  • شارك الخبر