hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

6812

295

37

80

2292

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

6812

295

37

80

2292

ليبانون فايلز - الحدث - مروى غاوي

أدرعي يتعقب باسيل تويترياً.. والخارجية "تتجاهل"

الإثنين ٩ أيلول ٢٠١٩ - 06:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

آخر فصول المواجهة بين اسرائيل و"حزب الله" بعد اعتداء الطائرات المسيّرة ورد "حزب الله" في مستوطنة "أفيميم" ما كشفه المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي عن الاعلام العربي أفيخاي أدرعي، عن وجود مصانع لانتاج وتطوير الصواريخ الدقيقة في النبي شيت في البقاع .

"إكتشاف" أدرعي أرفقه بدعوة وزير الخارجية جبران باسيل لتنظيم جولة اعلامية على غرار جولة سابقة قام بها في محيط المطار.
ليست المرة الاولى التي يُقحم فيها اعلام العدو وزير الخارجية في تغريداته، فالضابط الاسرئيلي يخصص صفحته العربية لمهاجمة "حزب الله" ومن فترة الى اخرى يتذكر الوزير باسيل ويضمّه الى تغريداته متمهما اياه بتغطية عمل "حزب الله".
العام الماضي استنفرت تغريدة لأدرعي عن مستودعات ل"حزب الله" الدولة اللبنانية ودفعت وزير الخارجية الى تنظيم جولة في محيط مطار رفيق الحريري للسفراء المعتمدين في لبنان وممثلي البعثات الدبلوماسية والاعلام العالمي على مستودعات زعم الاسرائيليون انها لتجميع الصواريخ الثقيلة للحزب، ليتبين بالعين المجردة انها خالية من الصواريخ المزعومة، لكن الجولة انتهت بجدال اوسع اذ اعتبر الجيش الاسرائيلي ان المستودعات تم اخلاؤها ليأتي الرد اللبناني "لماذا لم يستهدف الاسرائيليون الصواريخ اثناء نقلها من مواقعها"؟
وفق المتابعين لإشتباك أدرعي مع المسؤولين اللبنانيين فإن الوزير باسيل استطاع ان يُحقق اكثر من هدف في مرمى الادعاءات الاسرائيلية، فالتعامل مع "تويتر" أدرعي يتسم عادة بالتجاهل او من خلال الرد الديبلوماسي عبر السفراء.
لكن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي مستنفر دائما ضد وزير الخارجية، يقوم بتعقب مواقفه "تويتريا" ومخاطبته شخصيا "ما رأيك لو تفعل كذا او تبادر لهذا الامر".؟
استطاع وزير الخارجية المرة الماضية ان يدحض بالبراهين الحسية ادعاءات أدرعي ومزاعم رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن وجود صواريخ دقيقة في مواقع قرب المطار، بالنسبة الى الجانب اللبناني فإن أدرعي ليس له وزن عسكري او اعلامي وتحليلاته اشبه بمن يتسلى على مواقع التواصل ليس اكثر.
نتائج تصريح أدرعي الاخير يُشبه ما سبقه، والفكرة المتداولة في رواية المتحدث الاسرائيلي وما حُكي عن طلب اميركي في هذا الصدد تم بحثه في اجتماعات المسؤولين اللبنانيين الذين اكدوا جميعا على عدم صحة المعلومات.
من جهة وزارة الخارجية ما سيق من اخبار مجرد شائعة للفت النظر، فيما وزير الخارجية باسيل أكمل لقاءاته واجتماعاته السياسية والتقى النائب تيمور جنبلاط في منزل اللقلوق ويجهز لجولة اوروبية - اميركية.
لا يبدو ان طرح أدرعي الذي مضت عليه ايام سيتفاعل كما تفاعلت فكرته الاولى عن محيط المطار فالمتحدث باسم الجيش الاسرائيلي يرتكب الاخطاء دائما لتحويل الاهتمام عن فشل العدو الاسرائيلي كما حصل في المواجهة الاخيرة وخطأ اختراق القرار 1701 من قبل الاسرائيليين. وبالنسبة الى مقربين من باسيل "ليس على وزير الخارجية ان يرد على افيخاي أدرعي كلما غرد على حسابه ويلبي طلباته وافكاره".
 

  • شارك الخبر