hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

"يصادر السيادة حماية لسلاحه".. الكتائب: "حزب الله" يبحث عن رئيس يحمي "ظهره"

الأربعاء ٤ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 16:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


رأى حزب "الكتائب" أن "حزب الله" يرهن القرار السياسي ببحثه عن رئيس يحمي "ظهر المقاومة"، فيما يصادر السيادة حماية لسلاحه وتغطية لمغامراته غير المحسوبة والتي تبقى سيفا مصلتا على مصير الوطن.

وتناول المكتب السياسي للحزب، بعد اجتماعه برئاسة نائب رئيس الحزب النقيب جورج جريج، الملفات المزمنة العالقة، من الانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي يؤدي إلى هجرة غير مسبوقة، أفرغت البلد من شبابه ووصلت إلى حد توسل قوارب الموت كحبل نجاة، إلى الأزمة المالية والنقدية التي أطاحت بقدرة اللبنانيين على الاستمرار، معطوفة على معاناة المودعين للاستحصال على اليسير من جنى عمرهم، ما ولّد لاعدالة اجتماعية قسّمت اللبنانيين بين مجتمعين واحد للدولار الفريش وآخر لليرة اللبنانية التي فقدت قيمتها.

كما راجع المكتب السياسي مشاريع القوانين العالقة في الأدراج والمناقشات العقيمة التي تدور حولها، إلى الشلل القضائي الذي أصاب العدل والعدالة المصادرة في انفجار المرفأ.

وناقش أيضا ملف النازحين السوريين الذي يؤدي إلى استفحال الأزمات ويرمي بثقله على البنى التحتية البالية التي تكاد تنهار دون التغاضي عن العبء الاجتماعي الكبير الذي يستنزف موارد الخدمات الأساسية.

كما توقف المكتب السياسي عند الوضع الخطير الذي وصل إليه القطاع الصحي في البلاد والذي حرم اللبنانيين الحق في الاستشفاء ومرضى السرطان الدواء والأطفال الحليب فيما صرخات النقابات المعنية بقيت دون آذان صاغية.

كما طرح من جهة أخرى، انهيار القطاع التربوي ومعه المدرسة الرسمية والجامعة اللبنانية اللتين تشكلان الملجأ الوحيد لطلاب لبنان الذين بات التعليم الخاص يفوق قدراتهم المالية.

واعتبر أن من أوصل لبنان إلى هذه الكوارث لا يمكن أن يكون مؤتمناً على مستقبل بلد وشعب يتطلّع إلى وطن يكون ملجأ الأمان والحرية.

وأكد "استمرار العمل من أجل تغيير النهج السياسي القائم بدءا من إعادة الانتظام إلى المؤسسات وعلى رأسها رئيس للجمهورية يكون قادراً على مقاربة المعضلات من دون تردد وهو محور تحرك "الكتائب" في الأسابيع المقبلة"، مؤكدا رفض استمرار نهج القفز فوق الاستحقاقات، وشدد على ضرورة إنجاز الاستحقاق البلدي ضمن المهل القانونية.

 

 

  • شارك الخبر