hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

632781

510

146

7

607119

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

632781

510

146

7

607119

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

يزبك: لكشف الحقيقة في إنفجار المرفأ من دون تسييس واستغلال

الجمعة ١ تشرين الأول ٢٠٢١ - 16:06

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أشار الوكيل الشرعي العام للإمام الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك، في خطبته من مقام السيدة خولة في بعلبك، في حضور النائب الدكتور علي المقداد ومسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" الدكتور حسين النمر، إلى أن "أياما عديدة مضت على مصادرة شاحنة نترات الأمنيوم في بعلبك، ولم يعلم حتى الآن لماذا تم نقلها من سهل إيعات إلى سهل بدنايل؟ وكيف أدخلت إلى لبنان؟ وما الأهداف؟ ولماذا كان التزامن مع كسر الحصار الأمريكي الظالم بإدخال صهاريج المازوت الإيراني عبر سوريا الى لبنان؟".

وتابع: " إننا نطالب بالكشف عن الحقيقة بعيدا من اللفلفة، كما إننا نطالب بالكشف عن الحقيقة في إنفجار المرفأ من دون تسييس واستغلال دماء الشهداء والضحايا ومعاناة الجرحى وآهات الأهل وتفجعهم على الأحبة".

واعتبر أن "الصمود في مواجهة الحرب الكونية على سوريا حقق الإنتصار وكسر قانون قيصر الظالم، وفتح الحدود السورية الأردنية، وعادت المعايير إلى طبيعتها قبل سنوات الحرب. ماذا ينتظر المسؤولون في لبنان، والطريق الوحيد برا وحياة اللبنانين مرهونة بفتح المعابر مع سوريا، هذا يتطلب جرأة على كسر الحصار وشق الطريق شرقا إلى العالم والعالم العربي عبر سوريا".

وأضاف: " وضعنا وأهلنا في البقاع، بل في كل لبنان، لم يعد يطاق وخصوصا أننا على أبواب الشتاء والمدارس والجامعات والمواصلات ومداهمة الفقر... لبنان وطن الخير والخيرات يحتاج إلى الضمائر الحية والإدارة المسؤولة وكف أيدي السارقين والناهبين لخيراته والمتآمرين على بقائه وطنا قويا بجيشه وشعبه ومقاومته، وسيدا حرا مستقلاً في مواقفه في مواجهة الفساد والمفسدين والطامعين والأدوات والظلام والطغيان".

ورأى أن "العدو الإسرائيلي اعتاد على انتهاك السيادة اللبنانية، ويتصرف غير مبال، وكان له أبطال المقاومة الإسلامية بالأمس بالمرصاد في التصدي للطائرة العسكرية المسيرة، التي أسقطت في وادي مريمين على أطراف ياطر، نبارك السواعد التي هي دائمآ بالمرصاد لكل اعتداء وانتهاك، فبالمقاومة تحفظ السيادة الوطنية".

وختم يزبك: "في فلسطين أمام الجرائم الإسرائيلية المتنقلة لا خيار إلا خيار المقاومة وهل يعتبر المطبعون واللاهثون، بأن يتعظوا مما جرى في أفغانستان؟ ولا يقف الأمر عند حدودها بتخلي الطواغيت عند مصالحهم عن الأتباع الأذلاء".

  • شارك الخبر