hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

125637

1696

349

991

74858

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

125637

1696

349

991

74858

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

وهبة: أرفض أن أكون مستهدفاً بلا وجه حق...

السبت ٢١ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 07:21

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لا يُخفى على اي ممن التقوا في الساعات الماضية بوزير الخارجية شربل وهبة، شعوره بالحزن والغضب، نتيجة الحملات التي استهدفته بلا وجه حق، جراء بعض المواقف التي اتخذها أخيراً في مناسبات اممية ودولية، استند فيها الى القوانين والأعراف اللبنانية. فقوبل بشعارات واهية، خالية من المنطق. وهو ما ترك لديه مزيجاً من الأسى والقهر. وعليه، ما الذي يقوله في ما جرى؟

من تابع صفحات وسائل التواصل الإجتماعي في الأيام القليلة الماضية، يمكنه الاطلاع على مسلسل الحملات التي استهدفت الوزير وهبة جراء بعض المواقف التي اتخذها في بعض المؤتمرات والاجتماعات، التي دعت اليها دول ومؤسسات اممية تحت عناوين مختلفة، بالإضافة الى اجتماعات دورية وتقليدية عُقدت في الامم المتحدة لمناقشة قضايا عامة.

آخر القضايا التي أُثيرت تتصل بالحملة التي شُنّت عبر وسائل التواصل الإجتماعي على وهبة، لتمنعه عن توقيع «وثيقة التحالف لحرّية الاعلام»، التي صدرت عقب المؤتمر الوزاري الذي دعت اليه وزارة الخارجية الكندية وبريطانيا وبوتسوانا، وعُقد افتراضياً منتصف الاسبوع الجاري بالوسائل الالكترونية بسبب جائحة كورونا، وشارك فيه وزراء خارجية او من يمثلهم من 37 دولة من مختلف القارات.

ويقول وهبة، رداً على كل من تحامل وانتقد وحمّله المسؤولية بسبب رفضه المصادقة على البيان الختامي: «انّ لبنان تسلّم مشروع البيان الختامي للمؤتمر قبل يومين من انعقاد المؤتمر، ولما اطلعت عليه أحلت مضمونه الى مديرية المنظمات في الوزارة لمزيد من البحث والتدقيق في كل عبارة وردت فيه، منعاً للوقوع في اي خطأ يمكن ان ننزلق اليه. فأنا احتسب امكان دسّ عبارة ما، او تعبير يمكن امراره بين السطور او في عبارات مغلفة تُستخدم في بعض الأحيان تلبية لثقافة معينة. فليس مقبولاً مني ان اشارك في مؤتمر او اجتماع او ندوة دون ان اكون مطلعاً على ادق التفاصيل من ألفها الى يائها». وأضاف: «أتتني المطالعة الدقيقة، انّ في البيان الختامي ما يطالبني بالموافقة والاعتراف بحالات من «ذوي الطبيعة الجنسية الخاصة»، التي لا يقرّ بها القانون اللبناني، وهي تتصل برفض العلاقات بين «المثليين» كما تقول المادة 534 من قانون العقوبات اللبناني. ورغم ذلك لم اقطع الأمل من إمكان التدخّل قبل انعقاد المؤتمر لتعديل هذه العبارة. فكُلّف من اجرى الإتصال الرسمي بالسفارة الكندية في بيروت لتوضيح الموقف اللبناني مسبقاً، وطلبنا اعادة النظر في مضمونه للأسباب القانونية المانعة. فجاءنا الجواب بعد المراجعة الرسمية، انّ البيان الختامي وحدة متكاملة لا يمكن ان يخضع لأي تعديل. فإما ان نأخذ ما فيه كاملاً، فنوافق عليه كما هو، او نرفضه. وهو ما دفعني في نتيجة الامر الى عدم توقيع الوثيقة، ليس رفضاً بما يتصل بالحرّية الاعلامية، فهي محترمة لديّ ومصانة، لا بل مقدّسة، ولا احتاج الى درس من احد في احترامي لها وتقديري، وهو ما امارسه في عملي اليومي».

وأضاف وهبة: «ولما قامت الحملة المنظّمة من جهات مختلفة والتي لم اكن اتوقعها، احترمت رأي اصحابها وعزّيت الامر لجهلهم للقوانين اللبنانية وضرورة احترامها. اوضحت موقفي بنحو دقيق، وشرحت معنى الخروج منه او التراجع عنه، لما تشكّله مثل هذه الخطوة من خرق للقوانين اللبنانية المعمول بها. وذنبي الوحيد انني طالبت بتعديل القوانين وتحديثها، ومنها قانون الاحوال الشخصية في لبنان. فلا يمكنني ان اسجّل موقفاً خارقاً لاحترامي للقانون بكل ما يقول به دون اي نقاش، حيث لا يمكن اجراؤه. وان انسى لا انسى، انّ هناك من استدرج وزيرة الإعلام الزميلة منال عبد الصمد الى التعليق على موقفي، فشرحت لها الظروف التي ادّت اليه بكل صراحة ووضوح لا يرقى اليه اي شك، مع تأكيد احترامي لحرّية الاعلام واضعاً حداً فاصلاً بينها وبين الإعتراف غير الممكن بمثل هذه الحالات ذات الطبيعة الانسانية المختلفة».

«والى هذه الواقعة تعرّضت ـ يضيف وهبة - لهجمة نتيجة عدم التصويت في اجتماع الجمعية العمومية للامم المتحدة ضدّ إدانة إيران في خرقها حقوق الانسان، من دون ان يعرف المنتقدون «بطريقة غير لائقة» انّ لبنان سجّل الموقف عينه منذ عقود وعلى الأقل منذ العام 2000 الى اليوم، حيث تعاقب على وزارة الخارجية نظراء من كل احزاب لبنان ومذاهبه وتياراته. فمثل هذه القرارات تقليدية تؤكّد عليها الجمعية العمومية كل سنة وتحديداً منذ العام 1984 وتوقفت لعام واحد عام 2002 قبل ان تُستأنف في العام التالي. فإن لم تتبدّل المعطيات المتصلة بأي دولة أو ملف، يبقى الامر على ما هو عليه الى أن يُحذف من لائحة الإدانة، فيتوقف ادراجها في مثل هذه اللقاءات السنوية».

والأسوأ، قال وهبة، «يقولون انّ لبنان ومجموعة صغيرة من الدول اتخذوا الموقف عينه، ولم يكلّفوا عناء السؤال عن الدول التي صوّتت مع، وهي 79 دولة، وامتنعت عن التصويت 64 دولة ورفضته 32 دولة من بينها لبنان».

عند هذه الحدود يتوقف وهبة عن الحديث، متسائلاً بحزن ممزوج بالغضب والاسى، الى حدّ فكر فيه بإقفال حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي. وهو يسأل نفسه واصدقاؤه معاً، عن إمكان وجود شخص او طرف او هيئة تستهدفه في مواقفه ولأي غرض او سبب. والمؤسف يقول: «انّهم تناسوا انني انفّذ قراراً حكومياً يُتخذ عبر المؤسسات الدستورية، سواء كانت حكومة كاملة المواصفات او تصرف الاعمال، ففي الحالتين هناك آلية لاتخاذ القرارات التي استند اليها عند اعلانها، بالإضافة الى اسلوبي وثقافتي ومعرفتي بالمصلحة العامة. فليس لديّ اي نية لممارسة هوايتي في مثل هذه الحالات، او ان اعبّر عن رأي شخصي. ولذلك ارفض في السرّ والعلن ان استُهدف بهذه الطريقة. فهي معاناة نابعة من مسؤوليتي، حيث انا مؤتمن على الوجه الديبلوماسي للحكومة والدولة. وكل ذلك كان يجري في وقت كان من الممكن ان يكلّف أي منهم عناء السؤال عن الظروف التي دفعتني الى هذا الموقف او ذاك».

ويختم وهبة: «انا ممن لا يحتاج الى توصيات او دروس في العلاقات الديبلوماسية، فأنا ابن هذه الوزارة، أفنيت سنوات العمر في ملعبها ولا احتاج الى من يرشدني الى مواقف متى حكمتها القوانين والأعراف والمصلحة الوطنية، والبقية هي على مسؤولية من يتجنّى، فما له بعد اليوم سوى المرآة ليعبّر عن شعوره المرفوض».

جورج شاهين- الجمهورية

  • شارك الخبر