hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

620552

602

141

7

585669

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

620552

602

141

7

585669

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

وفد من نواب الجمهورية القوية زار نقيب أصحاب المستشفيات واعدا بالمساعدة

الإثنين ٢٣ آب ٢٠٢١ - 16:13

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

زار ظهر اليوم وفد من تكتل "الجمهورية القوية" ضم النواب جورج عقيص، فادي سعد، عماد واكيم وادي ابي اللمع موفدا من رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة المهندس سليمان هارون في مستشفى هارون في حضور اعضاء مجلس ادارة النقابة.

واشار بيان للوفد انه جرى البحث مع الوفد "في موضوع ازمة المستشفيات ومطالبة الدولة بتحرير السوق لتأمين الادوية والمستلزمات الطبية باسعارها الطبيعية".

في مستهل اللقاء، رحب النقيب هارون بالوفد وباهتمام الدكتور جعجع بوضع القطاع الاستشفائي.

سعد
وقال النائب سعد، في بيان وزعه، عن اللقاء: "اليوم كانت المحطة الأولى لجولتنا على كل النقابات المعنية بالقطاع الصحي، الذي هو اليوم وسط الانهيار، وأردنا اليوم أن نتشاور مع اصحاب المستشفيات والنقيب هارون، في شأن خطوات عملية لنتوقف عن جلد النفس"، داعيا الى ان "نذهب الى خطوات عملية لها علاقة بمحاولة انقاذ ما تبقى من القطاع الصحي، لان الوضع الحالي اكثر من مهترئ ومزر".

وتابع: "توصلنا خلال اجتماع اليوم الى خطوات عملية عدة، وأولها ما يسمى بالدعم، كوننا نعيش بفترة دعم اصطناعي، فيقومون بهدر أموال المودعين، ولا نجد الدواء، او المستلزمات الطبية، ومستلزمات أخرى ضرورية للمستشفيات وهي اليوم مفقودة، كدواء البنج وغيرها".

ولفت الى انه "أمر غريب ان تقول الدولة انها تدعم الدواء والمعدات والمستلزمات، علما انها غير موجودة في السوق اللبناني".

وقال: "البداية تبدأ عمليا بتحرير السوق من الاحتكار المصطنع، لأن الدولة اللبنانية تدعم المحتكرين والتجار والمهربين، ولا تدعم القطاع الاستشفائي ولا المواطنين وبنهاية المطاف، ستقع الأزمة على كاهل المواطن الذي لن يستطيع ان يعالج في المستشفى".

واستطرد سعد: "الجولة اليوم ليست للتسلية، فالمطلوب وبشكل طارئ تحرير السوق واتخاذ تدابير صارمة لها علاقة بموضوع الاحتكار والتهريب، ومعالجة ازمة هجرة الأطباء والممرضات وكل العاملين في القطاع الصحي، لأن هناك نزفا كبيرا في هذا القطاع"، مشيرا الى أن "خسارة بشرية كهذه لا تعوض بسهولة".

وردا على سؤال، اجاب سعد: "يدنا بيد النقيب والنقابة واصحاب المستشفيات لنحافظ قدر المستطاع على القطاع الحيوي بالنسبة للبنان، واليوم للأسف بات تقريبا على شفير الانهيار الكامل، وهناك اقتراح قانون بهذا الصدد في ما يتعلق برواتب العاملين في القطاع، كون المصارف لم تتعاون في هذا المجال، لنخفف اذا أمكن الأعباء على العاملين في المستشفيات".

عقيص
كما تحدث عقيص عن مشكلة توفر الدواء وفق الشروط المالية والتنظيمية والقانونية.

هارون
من جهته، أوجز النقيب هارون معاناة المستشفيات وتراكم المشكلات، وقال: "لا يمكن ايجاد حلول جذرية للقطاع بمعزل عن ايجاد الحل الكامل لازمة البلد ككل".

وركز هارون على "هجرة العناصر البشرية التي هي مشكلة لا تقل اهمية عن غيرها". اما في ما يتعلق بالدعم فقال: "ان الآلية المتبعة أثبتت انها افضل طريقة لهدر الاموال، اذ تبين ان الادوية والمستلزمات المدعومة هي غير موجودة في السوق، وان وجدت فهي باسعار خيالية. من هنا، نحن في نتخبط في فوضى عارمة. وفي المقابل، فان الجهات الضامنة الرسمية غير قادرة على زيادة التعرفات وفق الكلفة الفعلية التي لحظتها دراسة علمية اجرتها نقابة المستشفيات ورفعتها الى الجهات المعنية، رغم اعترافها باحقيتها".

كما اثار مشكلة صرف رواتب العاملين في المستشفيات الموطنة في فروع المصارف اللبنانية.

وبعد نقاش مطول وصريح بين الحاضرين، وعد الوفد بالعمل على "مساعدة المستشفيات من خلال ايجاد القوانين اللازمة التي تحفظ حقوق جميع العاملين في القطاع الصحي وتحافظ على استمراريتهم وبقائهم في بلدهم، الى جانب السعي من اجل تأمين الادوية والمستلزمات الطبية للسوق اللبناني بشكل عام وداخل المستشفيات بشكل خاص".

  • شارك الخبر