hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

وزير المهجرين: أميركا وأوروبا متآمران على لبنان وسوريا

الخميس ٩ أيار ٢٠٢٤ - 08:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ملف النازحين السوريين عاد إلى الواجهة بقوة من بوابة الخوف على قبرص والاتحاد الأوروبي، فعندما شعر المسؤولون الأوروبيون بالخطر على بلادهم بسبب قوارب نقل النازحين سارعت المفوضية الأوروبية للإعلان عن تقديم مساعدة للبنان لبحث سبل التخفيف من هجرتهم بحراً، أما وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال عصام شرف الدين فشكر للاتحاد الأوروبي هبتَه ولكن اكد بانه كان يفترض ان تكون مقرونة بتسيير بواخر امنة فيها مواصفات الامانة البحرية وتحمل الالاف من النازحين السوريين الراغبين بالسفر الى دولة ثالثة من الدول المنتمية الى منظمة حقوق الانسان، موضحا ان اقتران هذه الهبة بهذا التوجه يجعلها هبه سليمة اما ان تكون هبه ليكون لبنان حرسا للحدود لحماية الزوارق المطاطية التي يسافر فيها هؤلاء النازحين فهذا يعني ان الهبة هي رشوة .

الاتحاد الأوروبي والغرب يخاف من النزوح السوري ويريد رمي كرة النار في لبنان، برأي وزير المهجرين، وراى ان "اوروبا واميركا والدول الغربية بشكل عام متأمرون على لبنان وسوريا وساهموا في تدميرها وعليهم تحمل اعباء اعادة الاعمار والمساعدة على تسهيل الامور ولكنهم للاسف يقومون بعرقلة الامور عبر الترغيب والترهيب ".

الحل لملف النزوح يكون بتطبيق خطة وزارة المهجرين المقدّمة عام ألفين واثنين وعشرين، يشدد شرف الدين، مضيفا :" الخطة نصت على عودة طوعية ل15 الف نازح شهريا والوزراء في سوريا وافقوا على ذلك ولو كنا بدأنا بذلك منذ سنتين لكان قد وصل عدد العائدين الى سوريا اليوم 540 الف مع ترحيل من يرغب بالمغادرة الى دولة ثالثة عبر بواخر آمنة ولكانت الازمة قد حُلت ".

ملفّ النزوح وهجرة النازحين ملف متشعّب، وبينما يسعى لبنان للتخلص منه، تفضِّل الدول المنغمسة في هذا الملف، استمرار تقديم المساعدات وإن تقلَّصَت، لكن شرط عدم تحويل ضغط النازحين إلى أوروبا.

  • شارك الخبر