hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

هل تأتي زيارة دوريل تمهيداً لعقوبات جديدة؟

السبت ١٤ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 06:42

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم يأتِ  الموفد الفرنسي على ذكر أيّ عقوبات يمكن أن تلجأ إليها باريس في حال بلوغ الملف الحكومي الحائط المسدود نهائيّاً، وهو ما أكدته لـ"الجمهوريّة" مصادر سياسية موثوقة لاحظت أنّ دوريل حاضِر بمهمّة محدّدة إلى بيروت، خلاصتها أنّ باريس تمنح اللبنانيّين "فرصة أخيرة" لتأليف الحكومة، لكي يستغلوا "الفرصة الأخيرة" للإنقاذ التي تتيحها لهم المبادرة الفرنسيّة".

وتلفت المصادر عينها الى أنّ التعليمات المزوّد بها دوريل من "الإيليزيه" تَنطوي على رسالة فرنسيّة غير مباشرة، مَفادها وضع الاطراف اللبنانيين جميعهم أمام مسؤولياتهم، وإشراكهم في الجهود الرامية الى تأليف الحكومة، وعدم وجود أيّ تحفّظات أو "فيتوات" على أيّ طرف، خلافاً لِما يُشاع بين وقت وآخر عن "فيتو" على هذا الطرف أو ذاك، ومن هنا جاءت زيارة ممثّل الرئيس الفرنسي إلى "حزب الله" في حارة حريك، ولقاؤه رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، على أرض "حِزبَللاويّة"، وليس كما جرت العادة، على أرض فرنسيّة في قصر الصنوبر. وهي زيارة تتّسِم بالجرأة الفرنسية، خصوصاً أنّها تأتي في الوقت الذي يَشهر الاميركيون سيف العقوبات بحق سياسيّين لبنانيين مصنّفين في خانة الحلفاء لـ"حزب الله"، وآخرهم رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل. وبَدا جليّاً انّ دوريل يعوّل على "دور مساعِد" للحزب في تليين موقف حلفائه، وتحديداً رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر". وخلاصة البحث في حارة حريك أنّ الموفد الرئاسي الفرنسي سَمع من النائب رعد كلاماً مريحاً، خصوصاً لناحية التعجيل في الحكومة والالتزام بمبادرة ماكرون.

وبحسب المصادر، فقد تأكد للموفد الفرنسي أنّ العقدة المانعة لتشكيل الحكومة حتى الآن، ليست موجودة لدى "حزب الله"، وقالت مصادر الحزب لـ"الجمهورية": "لقد أبلغنا الموفد الفرنسي أنّنا أكثر المتحمّسين لتأليف الحكومة، وبالحَد الأعلى من التفاهم عليها، وهذا يوجِب أن تجلس الناس مع بعضها البعض، وصولاً الى حكومة تأخذ كل التوازنات الداخلية في الاعتبار".

  • شارك الخبر